يُعد من أقدم مشجّعي العنابي

وفاة القطب الوحداوي «أبوحمود»

مشجّع الوحدة أبوحمود (يمين). من المصدر

 

توفي مساء أول من أمس القطب الوحداوي وكبير مشجعي النادي، حارب الزعابي، المعروف بين أنصار العنابي بـ«أبوحمود» عن عمر يناهز 78 عاماً، وشيعت جنازته ظهر أمس بمسجد فاطمة بنت عبدالرحمن بمدينة خليفة الطبية، وسط حضور غفير من أعضاء وجمهور نادي الوحدة وأسرة الفقيد.

ونعى سموّ الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان، رئيس نادي الوحدة، المشجع حارب الزعابي، وقدم مجلس إدارة النادي وشركة كرة القدم التعازي لأسرة الفقيد، وأقيم العزاء مساء أمس بمنزل الفقيد بجوار مدرسة زايد الثاني بمنطقة الزعاب في أبوظبي.

ويعد أبوحمود من أقدم مشجعي نادي الوحدة منذ تأسيسه في مطلع الثمانينات من القرن الماضي، وارتبط اسمه بنادي الوحدة، واعتبره الكثيرون الأب الروحي لجماهير ولاعبي العنابي من مختلف الأجيال، وظل حريصا على مشاهدة مباريات نادي الوحدة من داخل الملعب، سواء أقيمت المباراة في أبوظبي أو خارجها. وكانت فرحته الكبرى عندما فاز الوحدة بأول بطولة دوري في موسم 98/،99 وكرّمه سمو الشيخ سعيد بن زايد آل نهيان، رئيس النادي آنذاك، وطلب من لاعبي الفريق تسليمه الدرع، ليكون أول وحداوي يرفع درع أول بطولة دوري في تاريخ النادي. وفي الموسم نفسه حرص فريق الكرة بنادي الوحدة بطل الدوري بقيادة كابتن الفريق عبدالعزيز أحمد على إهداء درع الدوري لأبوحمود، وزاروه في منزله والتقطوا معه الصور التذكارية.

وكان أبوحمود قد انقطع عن الحضور للنادي في السنوات السبع الأخيرة لظروف مرضه، لكنه ظل على اتصال دائم بالنادي ومعرفة أخباره ومشاهدة مبارياته تلفزيونياً.

طباعة