دبي يهزم الوحدة للمرة الأولى في تاريخ «المحترفين»

صراع محتدم على الكرة وسط الميدان. تصوير: إريك أرازاس

قاد نجم العين السابق رامي يسلم فريقه دبي إلى تحقيق الفوز الأول على الوحدة في تاريخ مباريات دوري المحترفين، وتغلب أسود دبي على العنابي 2-1 في المباراة التي جرت بينهما أمس باستاد آل نهيان في الجولة الرابعة للمسابقة.

الشيبة في مسقط لعرض الأشعة على طبيب عمان

 

غادر العاصمة أبوظبي، مساء أول من أمس، متجهاً إلى العاصمة العمانية مسقط مدافع نادي الوحدة والمنتخب العماني محمد الشيبة لعرض الأشعة المقطعية التي أجراها بأبوظبي على ركبته المصابة في مباراة منتخب بلاده أمام المنتخب الأردني في تصفيات كأس العالم على طبيب المنتخب العماني. وقال المنسق الإعلامي لنادي الوحدة أحمد القبيسي لـ«الإمارات اليوم»: «من المنتظر أن يجري اللاعب أيضا أشعة بالرنين المغناطيسي اليوم بأحد المستشفيات بمسقط بإشراف طبيب المنتخب العماني، وسيتم إرسال نسخة من الأشعة إلى المتخصصين في إصابات الركبة في ألمانيا لتحديد نوع الإصابة إن كانت تمزقاً في الأربطة أو قطعاً في الرباط الصليبي».

انتهى الشوط الأول بالتعادل بهدف واحد لكلا الفريقين وتقدم دبي عن طريق الأسترالي ريتشارد بورتا في الدقيقة الثانية، وتعادل البرازيلي مارسيلنهو للوحدة في الدقيقة الرابعة، وخطف رامي يسلم هدف الفوز القاتل لدبي في الدقيقة .81

وارتفع رصيد دبي إلى سبع نقاط وتجمد رصيد الوحدة عند ست نقاط بعد أن نال الخسارة الثانية. وعلى عكس المتوقع تماماً جاءت البداية صادمة لجماهير الوحدة، فلم يكد يمر سوى دقيقتين حتى تقدم دبي بهدف مباغت من كرة مررها سيمون وقابلها بورتا داخل الشباك.

وجاء الرد الوحداوي سريعا عن طريق مارسيلنهو في الدقيقة الرابعة عندما تلقى تمريرة عرضية من سالم صالح ولعبها مارسيلنهو مباشرة وأخطأها جمال عبدالله حارس دبي، ومرت الكرة من تحت يديه مسجلاً هدف التعادل. وكان الهدف المبكر لفريق دبي إيذانا بسيناريو غير متوقع لجماهير الوحدة ولاعبيه بعد أن تحول فريق دبي للعب الهجومي بشجاعة دون أن يرهب الموقف، وبادل أسود دبي الوحدة الهجمات واحدة بواحدة، وكانت هجماتهم هى الأخطر تماماً.

وفي الشوط الثاني بدا الوحدة أكثر نشاطاً في محاولة لإدراك هدف التقدم الثاني وسنحت فرصة لسعيد الكثيري في الدقيقة 55 عندما تلقى عرضية من سالم صالح وسددها الكثيري برأسه بجوار القائم الأيمن.

وأجرى مدرب دبي تبديلاً لزيادة السيطرة على وسط الملعب بخروج الحسن كيتا غير الموفق ونزول علي محمود بعد تراجع الفريق نوعاً ما للخلف والاعتماد على الهجمات المرتدة.

ورد المدير الفني للوحدة بتبديل هجومي لزيادة الفاعلية أمام مرمى دبي بخروج محمد الشحي الذي تراجع إنتاجه الهجومي ونزول السنغالي باب ويجو نداي، وهاجم الوحدة بشدة وسجل الكثيري هدفا بالرأس ألغاه الحكم للتسلل في الدقيقة .69 ومن إحدى الهجمات المرتدة الخطرة في الدقيقة 81 وصلت الكرة لبورتا في الجهة اليمنى وانطلق بها حتى وصل إلى منطقة جزاء الوحدة، ولعبها عرضية متقنة للمتقدم رامي يسلم الذي سدد الكرة أرضية اخطأها عادل الحوسني ومرت من تحت قدميه، وسكنت شباكه هدف التقدم لدبي وسط ذهول الجماهير.

طباعة