أرسل رسالة حب إلى حفيده بنيامين

« الأسطورة » يعتذر عن « ركلة » لمشجع وصلاوي

مارادونا واقفاً بجانب لافتة حفيده بنيامين. الإمارات اليوم

قدم الاسطورة مارادونا المدير الفني لفريق الوصل اعتذاره الى احد مشجعي فريق الوصل الذي تعرض لركلة من قبل مارادونا عقب انتهاء المباراة التي جمعت الوصل مع الامارات مساء اول من امس في الجولة الثانية من كأس اتصالات للمحترفين.

وأصر مارادونا في المؤتمر الصحافيأ الذي عقد عقب نهاية المباراة على توجيه الاعتذار أكثر من مرة للمشجع الوصلاوي، وقال إنه لم يكن يقصد ان يتعرض له بسوء، وطلب منه ان يسامحه.

وكان الاسطورة الارجنتيني قد توجه عقب نهاية المباراة التي فاز بها الوصل بنتيجة 3/صفر الى جماهير الدرجة الثانية، حيث توجد لافتة مكتوب عليها باللغتين العربية والاسبانية «جدي انا معك انا احبك.. من بنيامين»، والتقط مارادونا صورا تذكارية بجوار هذه اللافتة، وبدا عليه التأثر الشديد والحنين لرؤية حفيده المقيم في العاصمة الارجنتينية بيونس ايرس، لكن احد جماهير الوصل كان مصرا على رفع اللافتة والتقاط صور تذكارية مع مارادونا، وهو الامر الذي استفز الاخير وجعله متوترا وغاضبا فقام على اثر ذلك بركل المشجع.

وبرر مارادونا ما حدث عقب انتهاء المباراة بقوله: كلكم تعرفون مدى حبي وعشقي لحفيدي بنيامين، وقد تلقيت رسائل من ابنتي المقيمتين في بيونس ايرس ومانشستر ستي وهذه الرسائل تحمل عبارات الشوق والحب والرغبة في اللقاء القريب وقد تأثرت للغاية من هذه الرسائل الرائعة وعندما علمت ان احدى الرسائل القادمة من حفيدي بنيامين معنا في الملعب توجهت على الفور اليها حتى التقط صورا بجوارها قبل ان ارسلها مجددا الى حفيدي، وأقدم اعتذاري مجددا الى المشجع الذي تعرضت له وأنا لم اقصد الإساءة اليه وكنت فقط ارغب في التقاط صور بجوار اللافتة، والمشجع قام اكثر من مرة برفعها عن مكانها، وهو الامر الذي ضايقني كثيرا.

وقام مارادونا خلال المؤتمر الصحافي بتقبيلأ صورة حفيده بنيامين التي كانت مطبوعة على قميص، ولم يكتف بذلك بل قام بوضع القميص على صدره وقبله اكثر من مرة امام وسائل الاعلام. وردا على سؤال حول المعانقة والقبل الكثيرة التي يوجهها مارادونا للاعبيه قبل وأثناء وبعد المباراة وهو الامر غير المألوف في الدوري الاماراتي، قال «هذا طبعي الذي لا يمكن ان اغيره، وأنا اتعامل مع كل من حولي بهذه الطريقة باعتبار انهم اصدقائي وأشعر كأنني لاعب بصفوف الوصل ولست مدربا، الامر الذي يفرض عليّ التفاهم مع اللاعبين، وعدم وجود حواجز بيننا».

ويحرص الاسطورة بشكل مستمر على تقبيل اللاعبين ومعانقتهم، خصوصا اللاعب الذي يتمكن من تسجيل هدف، أو اللاعب الذي يخرج من أرضية الملعب للتبديل.

طباعة