المسعود ثالثاً في سباق الجائزة الكندية للسيارات

المسعود (يسار) خلال تتويج الفائزين. من المصدر

تمكن السائق الإماراتي حميد المسعود من تكرار إنجازه بالصعود إلى منصة التتويج للمرة الثانية على التوالي، في سلسلة سباقات لومان الأميركية الشهيرة (إي إل إم إس)، بعد أن أنهى المسعود سباق الجائزة الكندية الذي أقيم مساء الاحد في المركز الثالث على متن سيارته «مازدا لولا كوبيه» التابعة لفرق «أوريكس ريسنغ»، ويعتبر المسعود الإماراتي والعربي الأول الذي يسجل مشاركته ضمن سلسلة هذه السباقات، التي تضم أمهر سائقي سباقات السيارات على مستوى العالم، وتمكن المسعود من تحقيق إنجازين متتاليين في ظهوره الأول ضمن سباقات هذه السلسلة.

وأنهى المسعود سباق حلبة «موتور سبورت انترناشونال رايس واي» الكندية التي يبلغ طولها 3957 متراً، والذي امتد على مدار ساعتين و45 دقيقة، إلى جانب زميله في فريق «أوريكس ريسنغ» البريطاني ستيفن كاين بالمركز الثالث بعد منافسة قوية مع فريق «دايسون رايسنغ» صاحب المركز الثاني، الذي يستخدم السيارة ذاتها لسيارة المسعود، فيما تمكن ماسل ميلك على متن الأستون مارتن من انتزاع لقب سباق الجائزة الكندية الكبرى.

ووصف المسعود تكرار صعوده إلى المنصة للمرة الثانية على التوالي بالإنجاز حين قال لوسائل الإعلام: لقد وضعنا هدفاً واضحاً منذ تسجيل مشاركتنا الأولى ضمن سلسلة هذه السباقات، وهو تقديم الأداء الجيد والتقدم نحو الأمام، إضافة إلى الصعود إلى منصات التتويج».

طباعة