مباراة الفرسان «سلبيـة»أداءً ونتيجة

هجمة للظفرة يقابلها اعتراض ناجح من دفاع الأهلي. تصوير: أسامة أبوغانم

تعادل الأهلي مع الظفرة من دون أهداف، في المباراة التي جرت مساء أمس على استاد راشد بالنادي الأهلي، ضمن مباريات الجولة 12 لدوري المحترفين لكرة القدم، انتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي، وندرت فيه الفرص الخطرة على المرمى، وفي الشوط الثاني لم يتغير الحال، وهبط الأداء كثيراً لتنتهي المباراة المتواضعة بالتعادل السلبي.

بهذه النتيجة رفع الأهلي رصيده إلى 17 نقطة، فيما رفع الظفرة رصيده إلى 12 نقطة.

أدار المباراة الحكم المخضرم فريد علي، وساعده حسن سقطري ومحمد أحمد، وأنذر الحكم عبدالعزيز هيكل من الأهلي، ومحمد السيد وفيليب ماشادو من الظفرة.

لعب الأهلي (الفرسان الحمر) بتشكيلة ضمت سيف يوسف في حراسة المرمى، وعبدالعزيز هيكل، وخالد محمد، وفابيو كانافارو ومحمد علي في الدفاع وعلي حشين وكريم الأحمدي في قلب الوسط، وطارق أحمد وبنغا وأحمد خميس خلف المهاجم الصريح أحمد خليل، وفي المقابل، لعب الظفرة (فرسان الغربية) بتشكيلة ضمت محمد حسين في حراسة المرمى، وعلي السعدي وخيري خلفان وياسر عبدالله وفيصل الحمادي في الدفاع، ومحمد السيد وتوفيق عبدالرازق وفيليب ماشادو وعبدالله النوبي في الوسط ومحمد سالم وبوريس كابي في الهجوم.

ندرت الفرص الخطرة على المرميين في الشوط الأول الذي انتهى بالتعادل السلبي، بسبب الحرص الدفاعي الزائد من الجانبين، ومالت السيطرة نسبيا للأهلي، لكن وجود أحمد خليل بمفرده في الخط الأمامي حال دون تشكيله الخطورة والفاعلية الملطوبة على مرمى محمد حسين، وشهد الشوط فرصة أولى من أحمد خليل الذي استحوذ على الكرة داخل منطقة الجزاء، وسدد خارج المرمى، وتبعها بضربة رأس قوية خارج القائم الأيمن، وكانت الفرصة الأخطر للأهلي من كرة عرضية مرت من الجميع وتهيأت أمام بنغا الذي سدد في جسد الحارس، فيما اقتصرت فرص الظفرة على تسديدة سهلة من محمد سالم أمسكها الحارس، وتسديدة قوية من الإيطالي فيليب ماشادو ابعدها الحارس ركنية، كرة أمامية انفرد على أثرها بوريس كابي وتدخل الحارس بتوقيت مناسب.

وفي الشوط الثاني لم يتغير الوضع، وحاول مدرب الأهلي تغيير الصورة، ودفع بالظهير الأيمن خالد مسعود بدلا من أحمد خميس، وتقدم عبدالعزيز هيكل إلى مركز الجناح الأيمن، ثم لعب حسن علي إبراهيم بدلاً من طارق أحمد، وفي المقابل لعب علي الزعابي بدلا من محمد سالم.

وكانت الفرصة الأولى في الشوط تسديدة قوية من خليل فوق العارضة، ومرت 36 دقيقة من الشوط ولم تشهد خطورة بعد كرة خليل، وخرج أحمد ولعب شقيقه فيصل خليل في تغيير ثالث وأخير للأهلي لم يرض الجمهور الذي كان يطالب باستمرار أحمد، وقابله نزول النيجيري عباس مويا بدلا من توفيق عبدالرزاق.

وكسر ماشادو حاجز الصمت بتسديدة قوية مرت فوق العارضة (84)، ثم كرة عرضية حولها كابي فوق العارضة، وتسديدة من الحوسني خارج القائم الأيسر.

وأضاف الحكم ثلاث دقائق وقتاً محتسباً بدلاً من الوقت الضائع، ولم تتغير النتيجة لينتهي اللقاء بالتعادل السلبي.

طباعة