الورود تطوّق أعناق القايد ورفاقه

منتخب المعاقين لدى وصوله إلى مطار دبي. من المصدر

طوقت الورود أعناق فرسان الإرادة لدى عودتهم إلى مطار دبي فجر أمس، بعد تحقيقهم إنجازاً جديداً للرياضة الإماراتية في بطولة العالم لألعاب القوى، التي أسدل عليها الستار في نيوزيلندا أول من أمس، بمشاركة أكثر من 1500 لاعب ولاعبة من 80 دولة، حيث نجح البطل الذهبي محمد القايد في انتزاع ثلاث ميداليات، بحصوله على ذهبيتي 200 متر و400 متر وفضية 100 متر على الكراسي المتحركة الفئة تي .34

وكان في استقبال البعثة مدير الرياضة بالهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة خالد آل حسين، ونائب رئيس اتحاد المعاقين الرئيس التنفيذي للجنة البارالمبية طارق بن خادم، والأمين العام لاتحاد المعاقين ماجد العصيمي، ومدير التنمية المجتمعية بمجلس الشارقة الرياضي سعيد العاجل، وعضوا مجلس إدارة اتحاد المعاقين عبدالرزاق الرشيد وعيسى مخشب، والمدير التنفيذي لنادي الثقة للمعاقين أحمد المظلوم، وعدد من أولياء أمور الأبطال والبطلات.

وكان البطل القايد قد سجل انجازاً غير مسبوق في بطولة العالم، بعد أن تفوق على أبطال أميركا وهولندا وفرنسا في الفئة تي 34 متذوقاً حلاوة الفوز في مسابقات 100 متر و200متر و400 متر للمرة الثالثة على التوالي، بعد أن كشفت البطولة عن مولد بطل إماراتي في أعقاب اجتيازه هذا الاختبار العالمي بدرجة امتياز، محطماً الرقم الآسيوي، رغم مشاركته الأولى في بطولة العالم للعمومي، لينجح في تكرار مشهد فوزه بذهبية بطولة العالم للناشئين، التي جرت أحداثها في جنوب إفريقيا .2007

من جانبه، أشاد آل حسين بالانجاز الذي حققه فرسان الإرادة في مونديال نيوزيلندا، مشيراً إلى أن النتائج التي ظلت تحققها رياضة المعاقين في الدولة لم تأت من فراغ.

طباعة