القايد والوحداني أمل فرسان الإرادة في نيوزيلندا

القايد متفائلاً بتحقيق إنجاز إماراتي في نيوزيلندا. من المصدر

تأهل البطل محمد القايد، أمس، إلى نهائي 200 متر لبطولة العالم لألعاب القوى للمعاقين التي تستضيفها نيوزيلندا، إذ يقام النهائي اليوم في أعقاب انتزاعه المركز الثاني في تصفيات 200 متر على الكراسي المتحركة الفئة تي ،34 بعد أن دشنت نيوزيلندا المسابقات المختلفة، أمس، تحت المطر.

وحل القايد وصيفا خلف الأميركي بروت اوستين، فيما جاء في المركز الثالث الهولندي روش استفين، ليتأهل ثلاثتهم إلى النهائي الذي من المتوقع أن يشهد منافسة ساخنة، خصوصا أن فرسان الإرادة يضعون آمالا كبيرة على القايد، للوصول إلى منصات التتويج، رغم مشاركته الأولى في بطولة العالم للعمومي، بغية تكرار مشهد فوزه بذهبية بطولة العالم للناشئين، التي جرت أحداثها في جنوب إفريقيا .2007

كما تأهل بطلنا محمد وحداني إلى نصف نهائي 100 متر على الكراسي المتحركة الفئة تي ،54 في أعقاب انتزاعه المركز الأول في التصفيات، بعد منافسة ساخنة بينه وبين البطلين الفنلندي والتايلاندي، حسمها بطلنا وحداني بخبرته.

ويملك وحداني سجلاً حافلاً خلال مشاركاته المختلفة محققا العديد من الانجازات، أبرزها ذهبية وفضية بطولة التشيك الدولية ،2005 فضية 100 متر على الكراسي المتحركة في بطولة ألمانيا الدولية لألعاب القوى، وذهبية بطولة كأس أوروبا التي أقيمت ببلجيكا ،2007 ذهبية ملتقى العين الدولي للكراسي المتحركة، وذهبية بطولة فرنسا بمرسيليا، وذهبية وفضية بطولة تونس ،2007 وذهبية بطولة الخليج التي أقيمت بدبي، وذهبية الملتقى الدولي بالمغرب والمشاركة في أولمبياد بكين ،2008 إذ تأهل إلى نهائي 100 متر، 200 متر، 400 متر، كما حقق رقماً قياسياً في بطولة سويسرا، وكان وحداني قد شارك في بطولة العالم التي أقيمت بهولندا .2006

وقال محمد القايد إنه حقق ما سعى إليه من خلال تصفيات 200 متر، مشيرا إلى أن السباق كان تكتيكياً بكل المقاييس، مضيفاً أن «الفرنسي موبرا صاحب المركز الأول في تصفيات 200 متر المجموعة الثانية، كشف كل أوراقه، مسجلا أفضل زمن في تصفيات 200 متر». واختتم القايد حديثه بأنه «يسعى إلى تقديم كل ما لديه في بطولة العالم، وصولا الى الغاية المنشودة».

وفي نهائي رمي الكرة الحديدية «الفئة اف 33»، حل بطلنا حسن ملاليح في المركز السابع، مشيرا إلى انه تعرض للإصابة قبل انطلاق المسابقة في ظل هطول الأمطار، ما أثر في مستواه، وبالتالي المحصلة النهائية التي حصل عليها كما حل أحمد الحوسني ثامنا في نهائي الجلة الفئة اف .33

طباعة