يبحث عن الفوز أمام إيران وانتظار نتيجة العراق وكوريا الشمالية

الأبيض: لا يأس مع الكرة

لاعبو المنتخب الوطني يتكاتفون بحثاً عن بطاقة التأهل. أ.ف.ب

يؤدي المنتخب الوطني الاول لكرة القدم مرانه الأخير مساء اليوم استعداداً لمواجهة ايران مساء غد في الجولة الأخيرة من مباريات المجموعة الرابعة لنهائيات أمم آسيا المقامة حالياً في قطر، متسلحاً بالمعنويات والرغبة والإصرار على حجز بطاقة التأهل الثانية إلى الدور الثاني وإن كان الأمل ضعيفاً.

ورفع الجهاز الفني للمنتخب الوطني بقيادة السلوفيني كاتانيتش شعار «لا يأس مع الكرة»، وحث اللاعبين على أهمية الفوز على ايران في مباراة الغد لرفع نقاط المنتخب إلى أربع، وانتظار ما تؤول إليه مواجهة العراق مع كوريا الشمالية، إذ إن فوزه على إيران بهدفين نظيفين وفوز كوريا الشمالية على العراق بهدف سيقوده إلى الدور الثاني مباشرة ثانياً للمجموعة الرابعة، بعد ايران التي تصدرت المجموعة برصيد ست نقاط. وفي حال فوز المنتخب على ايران بهدف واحد فقط، وهي نتيجة ليست صعبة ولا مستحيلة، وفوز كوريا الشمالية على العراق بالنتيجة نفسها فإن المنتخبين الإماراتي والكوري يتساويان في عدد النقاط وفي الاهداف وفي نتيجة الممواجهة المباشرة التي جمعتهما وهي التعادل السلبي، وفي هذه الحالة سيتم النظر في عدد البطاقات الصفراء والحمراء التي حصل عليها المنتخبان، واذا تعادلا في كل شيء فإن القرعة ستكون هي الفيصل لتحديد هوية الفريق المتأهل الى الدور الثاني بجانب إيران.

واستعاد اللاعبون حماسهم، خصوصاً بعد الراحة التي حصلوا عليها في اليوم الثاني بعد مواجهة العراق، كما سمح لهم الجهاز الفني أمس بالخروج الى شاطئ الجوهرة من أجل تغيير الأجواء واستعادة النشاط، خصوصاً أن اللاعبين لم يخرجوا من الفندق أول من أمس، لتأثرهم بالخسارة من العراق، واكتفوا بجلسات «الجاكوزي والمساج»، وبدا عليهم الرغبة في التمسك بفرصة التأهل حتى النهاية وعدم التفريط فيها. وحرص الجهاز الفني للمنتخب على الاجتماع مع اللاعبين، وطالبهم بضرورة الاستمرار على الحماس والعزيمة والروح المعنوية العالية التي كانوا عليها في المباراتين السابقتين، وعدم اليأس، والتخلص من الإحباط قبل خوض مباراة الغد.

وظهرت خلال التدريب الذي أجراه المنتخب أمس على ملعب النادي العربي معالم الطريقة التي سيلعب بها المنتخب أمام ايران، والتي ستعتمد السيطرة على وسط الملعب، والضغط السريع والمتواصل على اللاعبين الإيرانيين، إضافة الى الهجوم السريع من الأطراف، واستغلال المساحات الواسعة التي توجد بين مدافعي ايران الذين يعيبهم البطء في التحركات.

كما حرص الجهاز الفني على علاج الأخطاء التي وقع فيها الفريق في المباراتين السابقتين، خصوصاً مشكلة العقم الهجومي، وعدم استغلال الفرص المتاحة أمام المهاجمين. وخضع المهاجمون اسماعيل مطر وسعيد الكاس لتدريبات خاصة من اجل تجهيزهم لمباراة الغد.

خليل يصاب بوعكة صحية

تعرض مهاجم المنتخب الوطني أحمد خليل إلى وعكة صحية بعد دقائق من اشتراكه بتدريبات الأبيض أمس، وقام الجهاز الطبي بنقله على الفور إلى المستشفى بعدما تبين أنه مصاب بارتفاع في درجة الحرارة ومغص شديد في البطن.

ويتوقع أن يخوض المنتخب مباراة ايران بالتشكيل نفسه الذي خاض به المباراتين السابقتين أمام كوريا الشمالية والعراق، ومن الممكن ان يكون هناك تغيير وحيد وهو الدفع باللاعب عامر مبارك غانم بدلاً من سبيت خاطر في حال عدم اكتمال شفاء الأخير من الإصابة التي لحقت به في مباراة العراق، وتسببت في قطع في حاجبه الأيمن، تطلب إجراء 10 غرز.

وعلى الرغم من خسارة اول مباراتين، وعدم تمكن اللاعبين من تسجيل أي هدف في البطولة حتى الآن، فإن الجهاز الفني اكد للاعبين ثقته بقدراتهم، خصوصاً المهاجمين، وطالبهم بعدم التوتر أو الاستعجال امام المنافس والتركيز في انهاء الهجمات.

وشاهد الجهاز الفني للمنتخب مباراتي ايران امام كل من العراق وكوريا الشمالية، ووقف على نقاط القوى والضعف في صفوفه، وقام بتوضيح أسلوب لعب الفريق الإيراني للاعبين.

ويعد خط وسط المنتخب الإيراني أفضل وأقوى خطوط الفريق، ويوجد في هذا المركز لاعبان وجدا في الدوري الإماراتي خلال السنوات الماضية، هما ايمان مبعلي وجواد نيكونام، كما يعد خط الدفاع هو اضعف خطوط المنافس بسبب البطء الشديد عند لاعبي هذا الخط.

طباعة