الجهاز الفني سمح للاعبين بالخروج من مقر الإقامة

لاعبو الأبيض يغسلون آثار الخسارة بالجاكوزي والمساج

لاعبو المنتخب بعد الخسارة أمام العراق. أ.ف.ب

ناشد الجهاز الفني للمنتخب الوطني اللاعبين الخروج من حالة الحزن التي سيطرت عليهم، بعد الخسارة من العراق بهدف دون رد أول من أمس، في الجولة الثانية من كأس آسيا 2011 المقامة في قطر، وطالبهم بالتمسك بالأمل والإصرار في المباراة المقبلة أمام إيران، والتركيز على تقديم مستوى جيد يتكلل بالفوز والحصول على الثلاث نقاط، والحفاظ على فرص التأهل إلى الدور الثاني.

وعقد المدرب ستريشكو كاتانيتش اجتماعا مع اللاعبين عقب نهاية المباراة، أكد لهم خلاله أن فرصة التأهل إلى الدور الثاني لاتزال قائمة، وأن كرة القدم لا تعرف المستحيل، مشيدا بالمستوى المتميز الذي قدموه في مباراة العراق، وكذلك في المباراة الأولى امام كوريا الشمالية.

وقال المنسق الإعلامي للمنتخب سالم النقبي، إن الجهاز الفني منح اللاعبين الذين شاركوا في مباراة العراق راحة من التدريب الصباحي أمس، ووجد اللاعبون الذين شاركوا امام العراق في الفندق ودخلوا صالة الجاكوزي والمساج، من أجل التعافي من الإرهاق والتعب اللذين سيطرا عليهم بعد المجهود الكبير الذي قدموه، وكذلك من اجل استعادة النشاط والحيوية مرة أخرى قبل لقاء ايران، بينما أدى اللاعبون الذين لم يشاركوا في المباراة تدريبا عاديا في الصباح، من اجل الحفاظ على لياقتهم الفنية والبدنية.

تصريحات

-- أكد مدافع المنتخب الوطني حمدان الكمالي، أن مدرب المنتخب كاتانيتش لم يسند إليه مهمة مراقبة مهاجم منتخب العراق وصاحب هدف المباراة الوحيد يونس محمود، الملقب بالسفاح.

وقال انه كان يدافع عن مرمى المنتخب، وكان يتصدى لجميع لاعبي العراق وليس يونس وحده.

-- أعرب لاعب وسط منتخب العراق نشأت أكرم عن سعادته بفوز منتخب بلاده على الإمارات بهدف دون رد. واعترف بأن الحظ وقف بجوار اسود الرافدين في الدقائق الأخيرة.

وأكد ان حالة الفرحة التي جمعت كل لاعبي منتخب العراق والأداء الرجولي الذي قدموه في الملعب افضل رد على كل المشككين في الفريق وفي اللاعبين.

وقرر الجهاز الفني الاكتفاء بالتدريب الصباحي، الذي أداه البدلاء صباح أمس، ولم يقم فترة تدريبية مسائية، وسمح للاعبين بالخروج من مقر الإقامة والقيام بجولة في المراكز التجارية التي يرغبون في التوجه اليها، للخروج من أجواء مباراة العراق، واستعادة النشاط والحيوية قبل لقاء إيران.

وسيستمر غياب لاعب الوسط ذياب عوانة أمام إيران لعدم اكتمال شفائه، كما يأمل الجهاز الفني بسرعة شفاء سبيت خاطر من الإصابة التي تعرض لها في مباراة العراق، من اجل المشاركة في مواجهة إيران، خصوصا أنه من الركائز الأساسية في خط الوسط.

من جانبه، أكد مدير المنتخب الوطني إسماعيل راشد أن لاعبي المنتخب قدموا مستوى متميزاً طوال المباراة، وأشار الى ان الجهاز الفني راضٍ عن اللاعبين، وعن مردوهم أمام العراق. وتابع «أعتقد أن منتخبنا لا يستحق الخسارة في هذه المباراة، لأنه قدم مباراة كبيرة، وكان قريباً من الفوز لولا الفرص الكثيرة التي ضاعت من اللاعبين، ونحن جهازاً فنياً ولاعبين مازلنا متمسكين بأمل التأهل، وهدفنا هو الفوز على إيران في الجولة المقبلة».

وسيطرت حالة من الحزن على لاعبي المنتخب الوطني وأعضاء الجهازين الفني والإداري بعد الخسارة من العراق، وبجانب شعور الحزن ساد شعور بالارتياح، خصوصا أن اللاعبين لم يقصروا وقدموا مستوى متميزاً أمام اسود الرافدين، وكانوا ندا قويا لحامل لقب كأس آسيا حتى الثواني الأخيرة من المباراة. وسيؤدي الأبيض مرانه الوحيد مساء اليوم، وهو المران الأساسي قبل لقاء ايران، ومن المتوقع ان يشارك لاعب الوسط عامر مبارك، بدلا من سبيت خاطر الذي تعرض للإصابة في مباراة العراق.


عوانة: لا تقسوا على أحمد خليل فمازال صغيراً

طالب لاعب وسط المنتخب الوطني الذي غاب عن اول مواجهتين للأبيض في كأس آسيا، بسبب عدم اكتمال شفائه، ذياب عوانه الجماهير الاماراتية والوسط الرياضي والاعلام الرياضي بألا يقسوا على مهاجم المنتخب الوطني احمد خليل، الذي اهدر الكثير من الفرص التي لاحت له في مباراتي الابيض مع كوريا الشمالية والعراق، ولم يتمكن من هز الشباك في كأس آسيا الى الآن.

وقال عوانه إن خليل لايزال صغيراً في السن وتوجيه سهام الاتهام اليه وتحميله مسؤولية العقم الهجومي للمنتخب الوطني في البطولة الآسيوية يسهم في احباطه، ومن الممكن ان يؤثر فيه بشكل سلبي.

واكد اللاعب الذي لن يتمكن من المشاركة مع المنتخب في المباراة المقبلة امام ايران يوم الأربعاء المقبل، ان الأبيض لعب امام كوريا الشمالية بطريقة وبمستوى افضل من الذي ظهر عليه في مواجهة العراق.

وأشار الى ان المنتخب يفتقد في كأس اسيا الحظ، وقال ان منتخب العراق لا يستحق الفوز والحصول على الثلاث نقاط.

واضاف «منتخبنا لا يستحق الخسارة، وعلى اقل تقدير كان يستحق التعادل إن لم يكن الفوز الذي لم يكن بعيداً عن الأبيض لولا الفرص الكثيرة التي ضاعت امام شباك العراق، ولولا الخطأ غير المقصود الذي وقع فية وليد عباس لما كان بمقدور المنتخب العراقي تسجيل هدفه الوحيد في شباكنا، واعتقد ان فوز العراق نتيجة غير عادلة، وهذا هو حال كرة القدم».

وطالب اللاعب زملاءه اللاعبين بنسيان المباراة، والتركيز على المباراة المقبلة امام ايران، خصوصاً ان فرصة التأهل الى الدور الثاني لاتزال قائمة.

وتابع «لم نوفق امام العراق، وخط هجومنا تعرض لسوء حظ غريب، لكن هذا لا ينسينا ان المنتخب قدم مستوى متميزاً وسيطر على مجريات اللعب فترات طويلة من زمن المباراة، وأتوقع ان يفوز منتخبنا على ايران لو قدم كل لاعب في صفوف الأبيض مستواه الطبيعي، لاننا كلاعبين في منتخب الإمارات نمتلك قدرات كبيرة، وعندما نكون في مستوانا الطبيعي فإننا مستعدون للفوز على أي منتخب في آسيا».

وحول حالة العقم الهجومي التي يعاني منها المنتخب، قال عوانة «اعتقد ان سوء الحظ الذي يلازم المهاجمين امر طبيعي ويحدث في كل منتخبات العالم، وعلينا التعويض في المباراة المقبلة امام ايران والتمسك بأمل التأهل الى الدور الثاني عبر بوابة إيران».الدوحة ــ الإمارات اليوم 

طباعة