"النيران الصديقة" ترجح كفة أسود الرافدين على الأبيض

لقطات من مباراة الإمارات والعراق. رويترز/ أب / إي بي أيه

اهدى المدافع الاماراتي وليد عباس منتخب العراق، حامل اللقب، فوزا ثمينا عندما سجل خطأ في مرمى منتخب بلاده هدف المباراة الوحيد في وقت قاتل اليوم السبت، على استاد نادي الريان في الدوحة في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة لكأس اسيا في كرة القدم.

وجاء الهدف عندما مرر يونس محمود كرة عرضية من مسافة قريبة حاول عباس تشتيتها لكنه تابعها داخل مرمى الحارس ماجد ناصر.

وكانت ايران تغلبت على كوريا الشمالية 1-صفر في المجموعة ذاتها، وباتت اول منتخب يحجز بطاقته في الدور ربع النهائي ورفعت رصيدها الى ست نقاط، في حين رفع العراق رصيده الى ثلاث نقاط في حين تجمد رصيد الاماراتي عند نقطة واحدة شأنه في ذلك شان الكوري الشمالي.

وفي الجولة الاخيرة المقررة الاربعاء المقبل يلتقي العراق مع كوريا الشمالية، والامارات مع ايران. ويحتاج العراق الى نقطة واحدة للحاق بايران الى الدور المقبل بغض النظر عن نتيجة مباراة الاخيرة مع الامارات.

ولم يجر مدرب المنتخب الاماراتي السلوفيني سريتشكو كاتانيتش اي تعديل على  التشيكلة التي خاضت المباراة الاولى ضد كوريا الشمالية وخرجت متعادلة معها، في حين اجرى مدرب المنتخب العراقي الالماني فلفغانغ سيدكا تعديلا اضطراريا لاصابة سلام شاكر فحل مكانه احمد ابراهيم.

ودخل المنتخب العراقي المباراة أملا في تعويض خسارته في مباراته الاولى امام ايران ويبقي على اماله في بلوغ الدور الثاني، وضغط منذ البداية سعيا وراء تحقيق هدفه ونجح في الوصول الى منطقة جزاء الحارس الاماراتي ماجد ناصر لكن من دون خطورة تذكر.

وبعد سيطرة عراقية بلا نتيجة في الدقائق العشرين الاولى، انتقلت المبادرة الى الامارات وسنحت ابرز فرصة في هذا الشوط لها في الدقيقة 22 عندما ارتقى حمدان الكمالي لكرة اتته من ركلة ركنية وسددها باتجاه المرمى لكن القائم الايمن تصدى لها ثم تهيات امام وليد عباس وسط كوكبة من مدافعي العراق، لكنه تعثر قبل التسديد فضاعت فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل.

وقام اسماعيل مطر بمجهود فردي ومرر كرة باتجاه علي الوهيبي الذي كسر مصيدة التسلل واعاد الكرة داخل المنطقة فمررها مطر مجددا باتجاه احمد خليل المتربص امام المرمى لكنه سددها عالية (25). ثم اطلق سبيت خاطر احدى تسديداته الصاروخية من ركلة حرة ابعدها الحارس العراقي محمد قاصد باطراف اصابعه الى ركلة ركنية (32).

ثم استفاق المنتخب العراقي فجأة واطلق نشأت اكرم كرة قوية على الطاير ابعدها الحارس الاماراتي ببراعة ركلة ركنية (38)، ومنها وصلت الكرة الى عماد محمد عند القائم الثاني فاعادها امام باب المرمى ليسددها اكرم برأسه فنابت العارضة عن الحارس هذه المرة، لكن الكرة تهيات امام علي رحيمة الذي لم يحسن استغلالها والمرمى مشرع امامه (39).

ثم سدد قصي منير كرة قوية من مشارف المنطقة كان لها القائم الايمن الإماراتي بالمرصاد ايضا (41).

ودحل المنتخبان الشوط الثاني وكلاهما مصمم على حسم النتيجة في مصلحته لان التعادل لا يصب في مصلحتهما اطلاقا.

وسنحت اول فرصة للعراق عندما ارتقى صامال سعيد غير المراقب برأسه لكرة وسددها فوق العارضة من مسافة قريبة (54).

واستغل اسماعيل الحمادي تردد سامال سعيد فانتزع الكرة منه وانفرد بالحارس العراقي لكنه غمز الكرة بعيدا عن المرمى لتتهيأ امام احمد خليل الذي اطلقها على الطاير في القائم الايسر لمرمى العراقي (62).

واحتسبت للمنتخب العراقي ركلات ركنية متتالية منتصف الشوط الثاني ومن احداها اهدر سامال سعيد اخطر فرصة في المباراة عندما ارتقى براسه للكرة فمرت بمحاذاة القائم الايمن للمرمى الاماراتي (79).

وعندما كانت المباراة تلفظ انفاسها الاخيرة وصلت الكرة الى يونس محمود داخل المنطقة فمررها عرضية حاول عباس ابعادها لكنها تحولت خطأ في مرمى منتخب بلاده.

طباعة