أكد أن عماد محمد ونشأت أكرم أبرز لاعبي العراق

كاتانيتش: المهارة والسرعة سلاحا الأبيض

كاتانيتش: مواجهة العراق ستختلف عن لقاء «خليجي 20». تصوير: أسامة أبوغانم

قال مدرب المنتخب الوطني ستريشكو كاتانيتش إنه يسعى إلى توظيف المهارات العالية والسرعة التي يتمتع بها لاعبو الأبيض في مواجهة العراق، التي ستقام مساء اليوم ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة لنهائيات أمم آسيا.

وأضاف في المؤتمر الصحافي ظهر امس أن «الأبيض سيخوض مباراة اليوم بهدف تحقيق الفوز والحصول على النقاط الثلاث، على الرغم من قوة المنتخب العراقي الذي يأمل بدوره تحقيق الفوز، وهو الامر الذي يصعّب من مباراة اليوم»، واشار الى أن اللاعبين عماد محمد ونشأت اكرم هما افضل لاعبي المنتخب العراقي، وعلى الأبيض مراقبتهما جيداً. وشدد كاتانيتش على أن جميع لاعبي المنتخب جاهزون لخوض المباراة، باستثناء اللاعب ذياب عوانة الذي لم يكتمل شفاؤه من الاصابة التي كانت قد لحقت به.

آراء «نت»

جمهور الأردن ينتقد تجاهل الإعلام للمدرب حمد

دعا أنصار المنتخب الأردني إلى تحكيم صوت العقل في التعامل مع الانتصار الذي حققه النشامى على الاخضر السعودي بهدف دون رد، معتبرين أن هذه النتيجة ما هي إلا خطوة على طريق التأهل، إذ لم يضمن المنتخب التأهل بشكل رسمي قبل تحقيق نتيجة إيجابية أمام سورية. وانتقدوا خلال تعليقاتهم على موقع «الإمارات اليوم» الإلكتروني التجاهل الاعلامي للمدرب العراقي عدنان حمد، واهتمامهم الزائد بمدربي الأخضر، خصوصا ناصر الجوهر، رغم النتائج السلبية للسعودية في أمم آسيا.

وقال أحمد محمود من الدنمارك «أليس غريباً ان تذكروا اسماء وتاريخ مدربي السعودية والجوهر والبرتغالي المقال، وتتجاهلوا بشكل غريب مدرب الاردن الحالي».

واوضح ابوقحط «دعونا ننتظر المباريات القادمة لمنتخب الاردن، العبرة بمن يضحك في النهاية، والتاريخ لا يعترف بالمنتخبات صاحبة البطولات، المنتخب الاردني حقق تعادلا وفوزا وتتبقى له مباراة مهمة مع سورية، لابد فيها من نتيجة إيجابية».

لمشاهدة توقعات الجمهور يرجى الضغط على هذا الرابط

وقال «مباراة اليوم تختلف عن المباراة السابقة امام كوريا الشمالية، ونحن نولي هذه المواجهة اهتماما كبيرا، لاننا نتطلع الى الفوز والحصول على الثلاث نقاط والاقتراب من التأهل الى الدور الثاني».

وناشد الجماهير الاماراتية الوجود في الدوحة ومؤازرة المنتخب واللاعبين في مواجهة العراق، وقال ان الحضور الجماهيري يمنح اللاعبين الدافع الكبير للتألق وتقديم المستوى المتميز والتحلي بالاصرار والعزيمة على الفوز.

وحول خط هجوم المنتخب الوطني ومدى قدرته على هز شباك العراق، خصوصاً بعد أن فشل في هز شباك كوريا الشمالية على الرغم من السيطرة الكبيرة للمنتخب على مجريات المباراة، قال «سأعتمد على مهارات وسرعة لاعبينا في الوصول الى شباك العراق، وفارق الأيام الثلاثة بين المباراة السابقة ومواجهة اليوم ليس كافياً لتدريب اللاعبين على التسجيل في شباك المنافس، وكل ما يمكنني فعله في هذا التوقيت القصير منحهم الثقة بالنفس، كما أننا في مباراة كوريا الشمالية سنحت لنا الكثير من الفرص التي كانت كفيلة بفوزنا بنتيجة المباراة، وانا غير قلق على هجوم الفريق، لاننا نمتلك القدرات التي تؤهلنا لتسجيل الاهداف وتحقيق الفوز». ورفض كاتانيتش الإجابة عن سؤال حول نقاط الضعف والقوى في صفوف المنتخب الوطني، وقال إن «الاجابة عن هذا السؤال لا تكون في المؤتمرات الصحافية، وتكون فقط في الغرف المغلقة مع اللاعبين». واشار الى ان «كلا المنتخبين العراقي والاماراتي يعرف بعضهما بعضاً، ولا توجد أسرار بينهما، خصوصاً أنهما التقيا قبل شهر في كأس الخليج التي أقيمت في اليمن، وأكد أنه يعرف كل نقاط القوى والضعف في صفوف العراق».

وشدد على ان الابيض الاماراتي لن يقع في الاخطاء التي وقع فيها امام العراق عندما تقابلا في كأس الخليج، وقال «في مواجهتنا السابقة في كأس الخليج وقعنا في اخطاء امامهم، مثل ترك المساحات امامهم، والتمريرات الخاطئة، وكل هذه الاخطاء ساعدتهم في المباراة، وقد عملنا على علاج هذه الاخطاء، وأتوقع ان يكون أداؤنا امامهم مختلفاً في لقاء اليوم».

لمشاهدة جدول المباريات يرجى الضغط على هذا الرابط


معنويات مرتفعة في معسكر المنتخب

علي خصيف:طموحات الأبيض في بطولة آسيا كبيرة. أرشيفية

سادت الروح المعنوية العالية أرجاء مقر إقامة المنتخب الوطني قبل ساعات من لقاء العراق في نهائيات أمم آسيا لكرة القدم، وبدا على اللاعبين الهدوء والتحفز الشديد لمباراة اليوم، والتصميم على تحقيق الفوز وانتزاع النقاط الثلاث من أسود الرافدين.

ويعد اللاعبون يونس محمود ونشأت اكرم ومصطفى كريم اكثر لاعبي المنتخب العراقي التقاءً بلاعبي الابيض الاماراتي في بهو الفندق، ودائما يتبادل اللاعبون الثلاثة مع نجوم الامارات الاحاديث الودية. من جهته، دعا حارس مرمى منتخبنا الوطني علي خصيف الجماهير التي تعشق الابيض إلى الحضور الى الدوحة والوقوف خلف اللاعبين ومؤازرتهم خلال مباراة اليوم امام العراق في ثاني مباريات الفريق في في نهائيات كأس الامم الآسيوية. وقال خصيف «السعي الى نيل احدى بطاقات التأهل للدور الثاني دافع لكل اللاعبين لبذل كل ما لديهم وتشريف الكرة الاماراتية وتحقيق آمال الجماهير التي تنتظر الكثير من اللاعبين». واكد ان طموحات الابيض في بطولة آسيا كبيرة، وان كان تجاوز الدور الاول يعتبر الهدف الاول الذي يسعى اليه الفريق في الوقت الحالي. وتابع «لقد ادينا مباراة قوية امام كوريا للشمالية، ولم يكن ينقصنا سوى الفوز، واليوم نحن أمام مفترق طرق، ولابد من أداء قوي ونتيجة ايجابية نسعد بها جماهيرنا التي اثق بأنها ستحرص على حضور المباراة ودعم اللاعبين». بدوره، قال عضو اللجنة الفنية في اتحاد الكرة محمد عبيد حماد، إن «المنتخب الوطني قادر على تقديم الاداء الجيد الذي شهدناه امام كوريا الشمالية في لقاء اليوم امام العراق». وطالب اللاعبين باستغلال انصاف الفرص امام حامل اللقب، بحثا عن تحقيق الانتصار الذي ضاع من منتخبنا في اللقاء السابق امام المنتخب الكوري. الدوحة - الإمارات اليوم

 

سيدكا: واثق بفوز العراق على الإمارات

سيدكا: سنبذل جهدنا للتعويض. الإمارات اليوم

خالد صديق ــ الدوحة قال مدرب العراق، الألماني وولفغانغ سيدكا، إنه لا خيار أمام أسود الرافدين سوى الفوز على الإمارات اليوم من أجل الحفاظ على أمل التأهل إلى الدور ربع النهائي، ومواصلة حملة الدفاع عن اللقب الآسيوي ضمن منافسات المجموعة الرابعة للنهائيات، المقامة حالياً في الدوحة.

وأضاف في المؤتمر الصحافي: «واثق تماما بفوز فريقي على الامارات، وأعلم جيداً صعوبة المهمة، لاسيما أن منتخب الإمارات قوي، ويتطلع للفوز ليقترب أكثر من بطاقة التأهل، ولهذا ستكون المباراة صعبة على المنتخبين وأتمنى أن نوفق في تحقيق الفوز».

وعن تزايد الضغوط علي لاعبي فريقه، خصوصاً بعد الخسارة أمام المنتخب الإيراني، قال سيدكا «أستطيع أن أقول إن جميع الفرق عليها ضغوط ولا أحد ينكر ذلك، وإن كان حجم الضغوط يختلف من فريق إلى آخر، وفريقي يتعرض لضغط أكبر، لكونه «حامل اللقب»، والجهازان الإداري والفني يقومان بجهود كبيرة لتخفيف الضغط عن اللاعبين حتى يظهروا بمستواهم المعروف، ووقتها سيحقق العراق الفوز، خصوصاً أنه لعب مباراة كبيرة أمام ايران، لكننا لم نوفق في تحقيق الفوز أو حتى التعادل، وهذا أمر وارد في كرة القدم، وأتمنى ألا يتكرر ذلك اليوم أمام الإمارات».

وعن رسالته للجمهور العراقي الذي أصيب بالإحباط، ويشعر بقلق شديد بعد خسارة فريقه أمام المنتخب الإيراني قال «أتفهم حزن الجمهور العراقي، وسنعمل بكل قوتنا لكي نحقق الفوز على المنتخب الإماراتي ونسعد الجمهور العراقي، وأنا واثق بفوز فريقي على الإمارات والتأهل للدور الثاني».

طباعة