مهام خاصة لنجوم الأبيض لوقف خطورة أسود الرافدين

بنية أجسام لاعبي العراق تؤرق كـاتانيتش

كاتانيتش يتابع كل صغيرة وكبيرة في العراق. تصوير: أسامة أبوغانم

يولي الجهاز الفني للمنتخب الوطني الاول لكرة القدم، بقيادة السلوفيني ستريشكو كاتانيتش اهتماماً بالبنية الجسمانية القوية التي يمتلكها لاعبو المنتخب العراقي، في مقابل عدم توافر هذه الأفضلية عند لاعبي الأبيض. واجتمع كاتانيتش مع مساعديه لدراسة مستوى الفريق العراقي ونقاط القوى والضعف في صفوفه، ويبحث كاتانيتش عن حلول للتغلب على البنية الجسمانية القوية لمعظم لاعبي العراق، خصوصاً المهاجمين يونس محمود وعماد محمد ومن خلفهما نشأت اكرم وهوار ملا محمد وسامر سعيد وكرار جاسم.

ويفتقد معظم لاعبي المنتخب خاصية الطول، حيث يبلغ طول اسماعيل مطر «170 سم»، واحمد خليل «178 سم»، وسبيت خاطر «172 سم»، واسماعيل الحمادي «162 سم»، وعلي الوهيبي «160 سم»، وعامر عبدالرحمن «168 سم»، ويوسف جابر «183 سم» وحمدان الكمالي «181 سم»، وخالد سبيل «181 سم»، وخالد سبيل «175 سم».

عامر عبدالرحمن: غير راضٍ عن نفسي وانتظروني أمام العراق

خالد صديق ــ الدوحة / أكد لاعب وسط المنتخب الوطني عامر عبدالرحمن انه غير راض عن المستوى الذي ظهر عليه في مباراة كوريا التي انتهت بالتعادل السلبي، رغم نيله الكثير من عبارات الإشادة والمديح من قبل الخبراء والمتابعين لمباريات كأس اسيا المقامة حاليا الدوحة.

واشار الى انه يمتلك الكثير من القدرات التي لم تظهر في المباراة الماضية، وانه يتطلع الى تأكيد قدراته الفنية وابرازها في مباراة الغد امام العراق.

وقال عامر (21 عاماً) ان الابيض قادر على الفوز على العراق والحصول على نقاط المباراة الثلاث في حال تقديم لاعبي المنتخب المستوى الحقيقي الذي يمتلكونه، واوضح «يمتلك اللاعبون الإماراتيون مستويات فنية راقية، ولديهم قدرات كبيرة وأثق في اننا قادرون على إلحاق الهزيمة بالمنتخب العراقي شرط ان نقدم كلنا المستوى والقدرات التي نمتلكها، إضافة الى عدم القلق او التوتر والتركيز طوال زمن المباراة». وقال انه يحترم المنتخب العراقي جدا ويقدر تاريخه الكبير وقدرات لاعبيه التي لا يشك احد فيها، لكنه في الوقت نفسه اكد انه ثقته في زملائه لاعبي المنتخب الوطني بلا حدود، وقال ان الابيض لن يتنازل عن الفوز والثلاث نقاط في مواجهة العراق.

وتابع لم نعد نفكر في مباراة كوريا الشمالية، وعبارات الاطراء التي قيلت في حق المنتخب واللاعبين لن تنسينا او تثنينا عن الفوز في المباراة المقبلة على العراق، لان هدفنا هو التأهل الى الدور الثاني والاستمرار في البطولة الى الأدوار المتقدمة، ونحن جاهزون لمواجهة العراق ونثق بأنفسنا وبقدراتنا».

وابدى عامر عبدالرحمن سعادته بقرار الجهاز الفني الخاص بالسماح للاعبين بالخروج من معسكر المنتخب في اليوم الثاني عقب مواجهة كوريا الشمالية، وقال ان خروج اللاعبين من جو المعسكر يسهم في استعادة النشاط والعزيمة لهم.

وأوضح «كانت فرصة جيدة امام اللاعبين للخروج من حالة التركيز المتواصلة التي كنا عليها منذ وصولنا الى الدوحة، وأسهمت الزيارات التي قمنا بها الى مراكز التسوق في الدوحة في عودة الهمة وتجديد النشاط لدينا، وأصبح كل لاعب جاهزاً ومستعداً لمباراة العراق».

https://media.emaratalyoum.com/inline-images/342032.jpg

عامر عبدالرحمن في كرة مشتركة مع لاعب كوري.       أ.ف.ب

وكان كاتانيتش قد أكد قبل لقاء كوريا الشمالية انه يدرك ان البنية الجسمانية للاعبي العراق وايران تفوق البنية الجسمانية للاعبي المنتخب الوطني، وانه يسعى الى التغلب على هذه الإشكالية من خلال الاعتماد على اللعب الجماعي، وتوظيف المهارات العالية التي يمتلكها لاعبو الابيض.

ويلتقي المنتخب مساء غد مع نظيره العراقي على استاد نادي الريان الذي يقع على اطراف الدوحة في منطقة تسمى «ام الأفاعي».

ويتطلع المنتخب الى تحقيق الفوز والحصول على الثلاث نقاط، وتعزيز موقفه في التأهل الى الدور الثاني من البطولة، خصوصاً بعد تعادله في الجولة الاولى امام كوريا الشمالية من دون اهداف.

في المقابل فإن المنتخب العراقي ليس امامه سوى تحقيق الفوز على الأبيض حتى يحافظ على آماله في التأهل الى الدور الثاني، خصوصاً بعد خسارته في الجولة الاولى امام منتخب ايران بنتيجة 2/.1

وأجرى المنتخب الوطني أمس مرانا مسائيا في الملعب الفرعي لنادي الريان، شارك فيه جميع اللاعبين باستثناء لاعب الوسط ذياب عوانة الذي يخضع لبرنامج علاجي مكثف تحت اشراف الجهاز الطبي للتعافي من الإصابة التي لحقت به في مباراة استراليا الودية التي خاضها المنتخب قبل حضوره الى الدوحة.

وركز كاتانيتش خلال المران على الجمل التكتيكية والفنية التي سيطبقها المنتخب في مباراة الغد، ومن المتوقع ان يعتمد المنتخب الوطني على خطة متوازنة تضمن سيطرة الابيض على وسط الملعب، مع تشكيل هجمات مرتدة وسريعة، خصوصاً ان لاعبي المنتخب العراقي لا يمتلكون السرعة الكافية.

وسيكلف كاتانيتش لاعبي الدفاع بمراقبة يونس محمود وعماد محمد وهوار ملا، كما سيكون للاعبي الأجناب دور كبير في تحقيق المساندة الهجومية، وفي الوقت نفسه إغلاق المساحات امام لاعبي العراق الذين يرغبون في تحقيق الفوز، لانه البديل الوحيد المتوافر امامهم حتى يستمروا في البطولة ولا يودعوها مبكراً.

من جانبه قال كابتن المنتخب الوطني سبيت خاطر إن مباراة الغد ستكون صعبة على المنتخبين الإماراتي والعراقي، واشار الى ان كل لاعبي الأبيض في حال فنية وبدنية ومعنوية متميزة قبل خوض لقاء اسود الرافدين. وشدد على أن الأبيض يتطلع فقط الى الفوز، وقال إن اعضاء المنتخب الوطني شاهدوا مباراة العراق وايران التي انتهت بفوز الاخير بهدفين لهدف، واكد ان الأبيض يحترم المنافسين ويقدرهم جداً، خصوصاً ان الحظوظ وفرص التأهل الى الدور الثاني متساوية بين الجميع. وقال مهاجم المنتخب الوطني اسماعيل مطر إن الأبيض يضع الثلاث نقاط نصب عينيه.

وقال ان كل الامور مهيئة امام المنتخب واللاعبين لتقديم مستوى متميز والحصول على الثلاث نقاط، وضمان التأهل الى الدور الثاني، وشدد على ان معنويات لاعبي المنتخب مرتفعة، وان جميع افراد الفريق لديهم الحافز والعزيمة القوية على تقديم عرض متميز وتحقيق اول فوز في البطولة.

طباعة