براغا: توني حرّ في تحديد مستقبله

توني منقطع عن تدريبات الجزيرة. تصوير: إريك أرازاس

أكد المدير الفني لفريق الجزيرة، البرازيلي أبل براغا، أنه لا يمكنه إجبار اللاعب الإيفواري توني، المنقطع عن التدريبات منذ أيام عدة، على الرحيل إلى أي نادٍ، سواء عن طريق الإعارة أو البيع النهائي، واللاعب له مطلق الحرية في اتخاذ ما يراه مناسباً لمستقبله، مشيراً إلى أن «النادي تلقى عدداً من العروض لضم اللاعب، لكن الأمر يرجع في النهاية إلى الإدارة، والموقف النهائي لم يتحدد إلى الآن وقد يبقى اللاعب معنا فهو لايزال مقيداً في صفوف الفريق، ويجب أن نحترم قراره، فهو قد أعطى النادي الكثير على مدى السنوات الثلاث الماضية». وتحدث براغا للصحافيين عقب مباراة كوريا الجنوبية، حول اللاعب البرازيلي أوليفيرا، وقال انه تحدث مع اللاعب بالفعل بشأن عودته للفريق وسيحسم الأمر خلال يومين، وقال «اللاعب وصل إلى أبوظبي أمس للتفاوض مع الإدارة سواء ببقائه في الجزيرة أو بالرحيل، وإن كنت أتمنى أن تتوصل الإدارة إلى اتفاق مع اللاعب لإكمال مسيرته مع الفريق». وعن اللاعبين المواطنين الذين ينوي التفاوض معهم من لاعبي الأندية الأخرى من أجل الانضمام للجزيرة في يناير الجاري، قال براغا إن «هناك لاعبين آخرين نحاول استعارتهم أو شراءهم بصفة نهائية أو مبادلة لاعبين بآخرين، لكن الأمور كلها بيد إدارة النادي، بالإضافة إلى أن الجزيرة تلقى أيضا اتصالات لاستعارة بعض اللاعبين، ومن المنتظر أن نوافق على إعارة لاعبين أو ثلاثة لأن الفريق به 30 لاعباً وهذا عدد كبير». وقال إن «الوقت لايزال أمامنا لتحديد كل الأمور مع إدارة النادي، وهي ـ كما قلت صاحبة القرارالنهائي».


الجزيرة يخسر بهدفين أمام شمشون الكوري

خسر الجزيرة أمام منتخب كوريا الجنوبية بهدفين مقابل لاشيء، في المباراة الودية، أول من أمس، التي أقيمت على استاد محمد بن زايد في العاصمة أبوظبي، ضمن تحضيرات شمشمون الكوري لنهائيات بطولة الأمم الآسيوية التي تنطلق بالعاصمة القطرية الدوحة غداً، وضمن استعدادات الجزيرة لاستئناف دوري المحترفين.

جاء الهدفان في الشوط الأول عن طريق لي سونغ يونغ في الدقيقة 40 بعد أن تلقى تمريرة عرضية من بارك سونغ وسدد الكرة أرضية في الشباك، وأضاف كي سونغ يونغ الهدف الثاني من ضربة جزاء في الدقيقة 43 بعد ان عرقل الدفاع الجزراوي لي شونغ يونغ داخل المنطقة. جاءت المباراة متوسطة المستوى وسيطر المنتخب الكوري على مجريات الشوط الأول بفضل سرعة التمرير والحركة من دون كرة، التي أجهدت دفاع الجزيرة وصعّب على لاعبيه مجاراتها، ولم يظهر الجزيرة في الكادر الهجومي لهذا الشوط واكتفى بالدفاع من ثلث ملعبه معتمداً على الهجمات المرتدة التي قادها دياكيه لكنها لم تشكل خطورة تذكر.

وفي الشوط الثاني تحسّن أداء الجزيرة نوعاً ما خصوصاً بعد نزول المخضرم عبدالسلام جمعة وتهيأت بعض الفرص للتسجيل، لكن الحارس الكوري ودفاعه تصدوا لها بنجاح، ووضح تأثر الجزيرة بغياب عدد كبير من اللاعبين الأساسيين مع المنتخب الوطني، كما غاب اللاعب الإيفواري توني المنقطع عن اللعب والتدريبات في الفترة الأخيرة.

واستفاد الجهاز الفني لفريق الجزيرة من إشراك جميع اللاعبين الموجودين في قائمة الفريق للوقوف على مستواهم، خصوصاً العائدين من الإصابة، وظهر معظمهم بمستوى طيب في الشوط الثاني.

طباعة