رياضيات كشفن انحيازهنّ إلى المنتخبين.. ويؤكدن:

الجنس الناعم مصدوم لانطفاء بريق البرازيل والأرجنتين

إقصاء الأرجنتين وفشل ميسي فــــــــــــــــــــــــــــــــــــي التألق أصاب مشجعي التانغو باستياء كبير. أ.ف.ب

قالت رياضيات إماراتيات، إنهن يتابعن مباريات مونديال جنوب افريقيا لكرة القدم بشغف شديد، كونه الحدث الرياضي الابرز على مستوى العالم، ويجذب الملايين لمتابعته والاستمتاع بأحداثه الكروية الساخنة، حيث أكدن انحيازهن إلى منتخبي البرازيل والارجنتين، كونهما الاكثر شعبية في العالم، وكشفن في الوقت نفسه عن صدمتهن لخروج المنتخبين معا من البطولة، برغم انهما كانا مرشحين بقوة للمنافسة على اللقب، ولم يتوقعن ان يتعرض منتخبا البرازيل والارجنتين لهذه الصفعة الموجعة على يد منتخبي هولندا وألمانيا.

واعتبرن أن أغلبية الجيل الجديد من الجنسين في الوطن العربي تتعاطف مع البرازيل والارجنتين، بسبب وجود عدد من النجوم المحبوبين في صفوف المنتخبين، لاسيما الثنائي البرازيلي الشهير كاكا وروبينيو الملقب بالملك الصغير، كونه يسير على خطى اللاعب الاسطورة بيليه، اضافة إلى ليونيل ميسي في الارجنتين فضلا عن النجم السابق والمدرب الحالي مارادونا. وخلّف خروج البرازيل والارجنتين حسرة كبيرة في اوساط المتعاطفين مع فنهما الكروي، حيث لم يصدق الملايين من عشاقهما انهما غادرا المونديال. واكدن في حديث لـ«الإمارات اليوم» أن انحيازهن لتشجيع منتخبي البرازيل والارجنتين جاء نتيجة كونهما الاكثر متعة وإثارة على مستوى المنتخبات العالمية، ولديهما تاريخ حافل بالإنجازات المتميزة، بجانب حب الملايين للفن الكروي الراق للمنتخبين، حيث أشرن في الوقت نفسه الى ان خروج بعض المنتخبات المرموقة من الدور الاول مثل المنتخب الايطالي حامل اللقب، ووصيفه المنتخب الفرنسي افقد البطولة الاثار المطلوبة. وخلف خروج البرازيل والارجنتين حسرة كبيرة في اوساط المتعاطفين مع فنهما الكروي، حيث لم يصدق الملايين من عشاقهما انهما غادرا المونديال.

تعاطف مع التانغو

أشارت عضو مجلس إدارة اتحاد كرة السلة حمدة سيف الشامسي إلى أنها وبرغم كونها لا تهتم كثيراً بمتابعة مباريات كرة القدم، إلا أن اثارة المونديال جعلتها تتابع بعض المباريات، ومن بينها مباراة كوريا الشمالية مع ساحل العاج، لافتة إلى ان كأس العالم حدث كبير يجبر الكثيرين على متابعته والاستمتاع بأحداثه المميزة، كون العالم كله يتجه حاليا إلى جنوب افريقيا لمتابعة البطولة. واعتبرت حمدة ان المنتخبات التي ترشحت إلى هذه المرحلة من المونديال تعد صفوة المنتخبات العالمية، لافتة إلى انها كانت تتمنى أن يكون المنتخب الايطالي حامل اللقب ضمن هذه الصفوة. وكشفت حمدة عن تعاطفها مع المنتخب الارجنتيني، وكانت ترشحه ولم تتوقع خروجه على يد ألمانيا.

اختفاء سحر السامبا

وأكدت أمين السر العام المساعد، رئيسة اللجنة الرياضية النسائية في اتحاد ألعاب القوى سحر العوبد انحيازها إلى المنتخب البرازيلي، كونه يتميز بسحر خاص يجذب الملايين من عشاق اللعبة للتعاطف معه، لافتة إلى انها كانت تتمنى فوزه بالبطولة، لكنها صدمت من خروجه من البطولة على يد هولندا، معتبرة ان الاداء الكروي الراقي الذي يتميز به نجوم السامبا هو الذي جعلها تنجذب بصورة عفوية لمؤازرة هذا المنتخب دون غيره من المنتخبات العالمية، برغم ان هذا السحر اختفى خلال مباراة المنتخب أمام هولندا.

وقالت العوبد «برغم خروجهما معا من المونديال إلا انه، وفي تقديري، فإن هناك عددا كبيرا من الجنس الناعم يؤازر منتخبي البرازيل والارجنتين، وذلك بسبب وجود لاعبين مميزين كان لهم دور كبير في زيادة شعبية المنتخبين مثل روبينيو والنجم الارجنتيني ليونيل ميسي بجانب النجم السابق والمدرب الحالي مارادونا».

وأشارت العوبد إلى انها ظلت تتابع مباريات المونديال بشغف كبير، خصوصا تلك التي يكون طرفها المنتخب البرازيلي، وانها من شدة تعاطفها مع نجوم السامبا تحتفظ بقميص لمنتخب البرازيل، وذلك تأكيدا لمساندتها هذا المنتخب، حالها في ذلك حال الكثيرين من مشجعي نجوم السامبا. وأضافت سحر العوبد «كنت ومنذ فترة طويلة أتعاطف مع المنتخب البرازيلي لاسباب كثيرة، في مقدمتها انه منتخب يلعب الكرة الشاملة بأسلوب جماعي يسحر عشاق المستديرة، ويجبرهم على الانحياز لتشجيعه، لكنهم خيبوا آمال جمهورهم على مستوى العالم.

وأضافت «برغم كوني اشجع البرازيل في مونديال جنوب افريقيا، لكنني في المقابل أتعاطف أيضا مع الارجنتين بسبب النجم الشهير مارادونا»، وأشارت العوبد إلى ان البطولة أصبحت بلا طعم بعد خروج منتخبات كبيرة من صراع اللقب، لافتة إلى انها تعاطفت أيضا مع الجزائر برغم خروجه من الدور الاول، مؤكدة ان الحظ لم يحالفه برغم كونه قدم مستوى جيداً.

شعبية جارفة

ومن جانبها أكدت مديرة إدارة الرياضة في نادي السيدات في الشارقة ندى عسكر أنها من المتابعات لمونديال جنوب افريقيا، باعتباره الحدث الرياضي الابرز على المستوى العالمي، معلنة انه وبرغم خروجه من حلبة المنافسة، فكان انحيازها التام لمؤازرة منتخب الارجنتين وكانت تنتظر منه ان يقدم مردودا أفضل في هذه البطولة، مؤكدة انها كانت ترشحه مع البرازيل للتأهل إلى المباراة النهائية، لكنهما خيبا التوقعات. واعتبرت ندى ان منتخبي الارجنتين والبرازيل يتميزان بوجود نجوم ذهبيين جعلت شعبيتهما في تزايد مستمر.

وأضافت عسكر «لقد كشف المونديال ان منتخبي البرازيل والارجنتـين لديهما شعبـية كروية جارفة في مختلف انحاء العالم، وهذا امر مؤكد من خلال تعاطف الملايين معهما في مختلف بطولات كأس العالم». ورأت ندى عسكر أن «المونديال صاحبته مفاجآت عديدة ابرزها خروج منتخبات كبيرة من المنافسة» برغم انها كانت تتمنى وجودها حتى النهاية في المنافسة، كون ذلك سيزيد من متعة وإثارة مباريات المونديال.

طباعة