‏‏‏أعلن الدعوة إلى اجتماع طارئ بتأييد من قطر

يوسف عبدالله: نرفض التآمر على الفهود‏

يوسف عبدالله: الخلافات في كرة القدم أمر طبيعي. الإمارات اليوم

‏كشف امين عام اتحاد كرة القدم يوسف عبدالله، أن اتحاد الكرة تقدم بطلب عاجل للجنة التنظيمية لدول مجلس التعاون الخليجي لعقد اجتماع طارئ خلال الساعات المقبلة بخصوص حل الازمة الاخيرة بين ناديي الوصل والنصر السعودي على خلفية حادثة زعبيل، مؤكدا انهم وجدوا تأييدا من قطر بهذا الخصوص من اجل عقد الاجتماع والنظر في القضية بناء على ما تنص عليه اللوائح المنظمة لبطولة الاندية الخليجية في كرة القدم.

وأشار إلى أنهم طعنوا في قانونية الاجتماع الأخير كون ان اللجنة خرقت اللوائح وبالتالي فإن أي قرارات صادرة عن هذا الاجتماع يعتبرونها غير قانونية، معلنا رفضهم أي تآمر على الوصل وذلك من خلال التحركات التي يقوم بها البعض للتأثير في قرارات اللجنة التنظيمية بهدف تحويل قراراتها عن مسارها الصحيح لمصلحة جهة معينة، معتبرا ان مثل هذه الاساليب لن تجد نفعا كونهم لن يسمحوا أبدا لأي جهة بالتلاعب بحقوق الوصل.

وأكد أن القضية سهلة للغاية ولا تستدعي كل هذا التعقيد كـون انه يمكن حلها خلال ساعات معدودة خصوصا ان اللوائح والقوانين واضحة جدا في مثل هذه الحالات في حال كانت اللجنة التنظيمية حريصة على حسم هذه المشكـلة في الاطار الخليجي واعطاء كل ذي حق حقه بعيدا عن لغة التصعيد كونها لن تحل المشـكلة بـل ستـؤدي إلى تعـقيدها اكـثر.

وقال لـ«الإمارات اليوم» بشأن الخطوات الجديدة التي سيقومون بها لحل الازمة خصوصا في اعقاب الاعلان عن تراجع اللجنة التنظيمية عن قرارها الاخير بتحويل القضية إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم، «بالنسبة لنا في اتحاد الكرة فإن هناك تنسيقا تاما مع نادي الوصل في هذه القضية، حيث ابلغنا اللجنة التنظيمية رسميا بعدم قانونية اجتماعها الاخير، وطالبناها بعقد اجتماع طارئ، خصوصا اننا وجدنا تأييدا من قطر بهذا الخصوص وذلك وفقا لما تنص عليه اللوائح».

وأضاف «قلنا منذ البداية إنه لا يوجد ما يستدعي تصعيد هذه القضية إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم، لأن حلها سهل وبسيط جدا ويكمن فقط في تطبيق اللجنة التنظيمية للوائح المنظمة لمثل هذه البطولات وذلك تجنبا لأي مشكلات قد تحدث في حال لم تقم اللجنة باتباع الوسائل القانونية والفصل في الازمة بناء على اللوائح، ونرفض بالتالي أي نوع من أنواع التآمر على نادي الوصل وسيكـون لنا حديث آخر لو ان قرارات اللجنة سارت في المسار غير الصحيح، ومازلنا نعتقد ان هذه اللجنة وجدت لتخدم كرة القدم الخليجية دون الانحياز إلى أي طرف أو جهة على حساب جهة اخرى وندعوها فقط للتعامل مع هذه القضية بعقلانية».

وتابع «الخلافات في كرة القدم امر طبيعي، وإذا كان هناك سلوك غير انضباطي قد حدث فإن هناك لوائح تحكم مثل هذه الامور وتفصل فيها، لذلك فإننا مع حل هذه القضية بناء على ما تنص عليه اللائحة كوننا نحترم القوانين ولو كان لنادي النصر حقوق فإنه يمكن له اخذها وفق هذه اللوائح كوننا نحترم القوانين لكننا في المقابل لن نسكت في حال كان هناك أي تجاوز على القوانين وعلى حقوق الوصل وعلى الجميع ان يحتكموا إلى صوت العقل بعيدا عن تصعيد الامور».‏

طباعة