كريم: الأزمة الأخيرة لن تؤثر في معنوياتي

مصطفى كريم «يسار» في مباراة أمام الأهلي.                 تصوير: أسامة أبوغانم

أكد المحترف العراقي مصطفى كريم، الذي عاد إلى الشارقة أخيراً، قادماً من نادي السيلية القطري، حيث انضم إلى تدريبات فريق الرديف في الشارقة، ان الأزمة الأخيرة التي حدثت وأدت إلى إيقافه عن اللعب في الدوري القطري من قبل الاتحاد القطري، على خلفية تسجيله في ثلاثة اندية خلال موسم واحد؛ لن تؤثر في معنوياته، معتبراً أن ما حدث أمر طبيعي ويحدث دائماً في عالم الاحتراف، لافتاً الى ان اي لاعب لا يتمنى الإيقاف عن اللعب لاسيما إذا كان محترفاً.

وأشار كريم الى انه سيواصل تدريباته بانتظام مع الشارقة تمهيداً للعودة إلى صفوف الملك الشرقاوي بعد انتهاء فترة الإيقاف مع نهاية الموسم الكروي الحالي.

وكان مصطفى كريم دخل منذ عودته إلى الإمارات في مفاوضات مع نادي الشارقة بخصوص المستحقات المالية الخاصة به، حيث خاض مع السيلية مباراتين رسميتين امام الشمال والوكرة القطريين.

واثارت ازمة مصطفى كريم جدلاً واسعاً في الأوساط الرياضية بعدما أُعير من نادي الشارقة الى السيلية القطري لمدة أربعة اشهر، لكن الاتحاد القطري قام بإيقافه رسمياً عن اللعب بعدما اكتشف انه تم تسجيله في ثلاثة اندية خلال الموسم الكروي الحالي، في كل من الإسماعيلي المصري والشارقة والسيلية، حيث أرجع البعض ما حدث لكريم بعدم وجود العقلية الإدارية الاحترافية تحسباً لحدوث مثل هذه المشكلة التي كان يمكن تجنبها لو كان هناك دراية كافية باللوائح الدولية التي تحكم عملية انتقالات اللاعبين في مثل هذه الحالات.

وقال مصطفى كريم لـ«الإمارات اليوم» «على الرغم من الأزمة الأخيرة بإيقافي عن اللعب بعدما انضممت لصفوف السيلية القطري، الا ان ذلك لن يؤثر في معنوياتي، وقد عدت من قطر الى نادي الشارقة كوني مرتبطاً معه بعقد رسمي قام على اساسه بإعارتي إلى نادي السيلية القطري، لكن الأزمة الأخيرة حالت دون اتمام فترة الإعارة التي كانت ستنتهى بنهاية الموسم الكروي الحالي، وكما هو معروف فإنه حالياً لا يحق لي اللعب مع الشارقة الا بعد انتهاء فترة الإيقاف، وآمل ان يتم حل المشكلة بصورة ودية بين جميع الأطراف». يذكر ان نادي السيلية القطري طالب نادي الشارقة برد المستحقات المالية الخاصة بصفقة انتقال مصطفى كريم، مهدداً باللجوء الى الاتحاد الدولي لكرة القدم لاسترجاع حقوقه. واضاف كريم «ما حدث معي امر طبيعي يحدث دائماً في عالم الاحتراف، ولذلك فإني أركز على تجهيز نفسي للمرحلة المقبلة وسأواصل تماريني بشكل منتظم حتى انتهاء فترة الإيقاف، لاسيما أن الجميع متفهم ما حدث وعودتي إلى الشارقة دليل على أنني لاعب الشارقة».

طباعة