الكهرباء تؤخر انتقال اتحاد الكرة إلى مقرّه الجديد

يوسف عبدالله: المقرّ الدائم لاتحاد الكرة بات ضرورياً. أرشيفية

كشف أمين عام اتحاد كرة القدم يوسف عبدالله بأن عدم توافر الطاقة الكهربائية الإضافية أخّر عملية انتقال الاتحاد إلى مقره الجديد بمنطقة الخوانيج في دبي، بعدما اكتمل العمل فيه.

وقال لـ«الإمارات اليوم»، إن «الاتحاد يسعى حالياً مع هيئة كهرباء ومياه دبي إلى حل المشكلة في أقرب وقت ممكن، لتوفير الطاقة اللازمة، حتى يتمكن اتحاد الكرة من تشغيل الأجهزة الخاصة بعمله، وفي مقدمتها أجهزة الحاسوب، حتى تتم عملية الانتقال بصورة سلسة دون أن يتأثر دولاب العمل في الاتحاد». وأشار يوسف عبدالله الى أن المقر يعد إنجازاً كبيراً لاتحاد الكرة، كونه يسهم في إحداث النقلة المطلوبة، لاسيما أنه يتواكب مع الجهود الكبيرة التي يبذلها الاتحاد من اجل تطوير اللعبة، سواء كان على الصعيد الإداري أو الفني.

 وأضاف «المقر الجديد للاتحاد أصبح جاهزاً من كافة الجوانب، لكن عملية الانتقال ستتأخر بعض الوقت، بسبب وجود نقص في الطاقة الكهربائية الإضافية، حيث إن ذلك يؤثر سلباً في مسألة تشغيل الأجهزة الخاصة بالاتحاد، ومن بينها أجهزة الحاسوب وغيرها، وقد تقدمنا بطلب لهيئة كهرباء ومياه دبي بغرض الحمل على حل المشكلة، لتزويد مقر الاتحاد الجديد بالطاقة الكهربائية الإضافية، لاسيما أننا نستعد حالياً للانتقال إلى هذ المقر الذي يشكل إضافة جديدة للعمل الإداري في اتحاد الكرة». وأضاف «بذلت اللجنة المختصة بهذا العمل برئاسة سعيد عبدالغفار جهوداً كبيراً من أجل الانتهاء من المقر الجديد في الوقت المحدد، كونه يمثل إنجازاً كبيراً لاتحاد الكرة ويساعدنا على توفير بيئة جيدة للانطلاق بالعمل في اتحاد الكرة إلى آفاق جديدة انطلاقاً من حرص الجميع على اللعبة». وأوضح «وجود مقر دائم لاتحاد الكرة أو أي اتحاد رياضي آخر، بات من الأمور الضرورية والمهمة، خصوصاً مع مرحلة التحول من عصر الهواية إلى الاحتراف، لاسيما في لعبة كرة القدم ولذلك نثمن كثيراً الجهود الضخمة التي قامت بها اللجنة الخاصة بالمقر الجديد حتى اكتمل العمل فيه بالشكل المطلوب».

يذكر أن اتحاد كرة القدم كان قد شكل لجنة خاصة برئاسة نائب رئيس اتحاد الكرة سعيد عبدالغفار، بهدف الإشراف على عملية العمل في المبني الجديد، حيث قامت بإكمال العمل فيه خلال فترة وجيزة.

طباعة