القاسمي: قلّة الدعم أخطر عائق أمام حلم الأولمبياد

منتخب الدراجات في إحدى مشاركاته السابقة. تصوير: خالد نوفل

أكد الشيخ فيصل بن حميد القاسمي، رئيس اتحاد الدراجات أن طموحات الاتحاد تتجاوز الفوز بميدالية آسيوية، وتهدف إلى بلوغ العالمية والتأهل للمشاركة في الأولمبياد، لكن قلة الدعم والاهتمام من جانب المسؤولين عن الرياضة في الدولة يقف عائقاً أمام تحقيق تلك الطموحات.

جاء هذا خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده الاتحاد مساء أول من أمس، بفندق «هيلوداي إن» الشارقة، لكشف الاستعدادت لاستضافة بطولة آسيا رقم 30 للكبار، ورقم 17 للشباب للمضمار والطريق، التي ستقام في الشارقة من 7 إلى 18 أبريل المقبل.

وقال القاسمي «وقفت قلة الدعم وإمكانات الاتحاد عائقاً أمام إيفاد دراجينا للاستعداد للبطولة في أوروبا، واكتفينا بإرسال ثلاثة لاعبين فقط من المنتخب الوطني إلى مركز التدريب العالمي في سويسرا، للتدريب على المضمار هناك لعدم استلامنا مضمار زايد حتى اللحظة».

وأضاف «ستتاح الفرصة للمنتخب بالتدريب على مضمار زايد لمدة أسبوع واحد فقط قبل البطولة، وهي فترة غير كافية، ولكن الظروف وضعتنا في هذا المأزق ولا يجب أن نحمل اللاعبين فوق طاقاتهم، وأملنا كبير في أن يرفعوا اسم الإمارات عالياً في المحفل الآسيوي الكبير».

وشرح القاسمي، «عدم جاهزية المضمار حالت دون تنظيم الإمارات البطولة الآسيوية عام ،2007 ولولا مساعدة ودعم الهيئة العامة للشباب والرياضة ما نجحنا في استضافة البطولة المقبلة، ويعود لها الفضل في إصلاح المضمار الذي سيكون جاهزاً خلال أسبوع، وسيقوم وفد من الاتحاد الدولي بتفقد المضمار يوم 25 فبراير الجاري، فيما سيقوم وفد من الاتحاد الدولي بزيارة الدولة في أي توقيت لاعتماد المضمار».

وكشف الشيخ فيصل عن وضع ترتيبات خاصة لاستقطاب الجماهير خلال منافسات البطولة، وقال «رغم أن مدرجات المضمار تستقبل 400 متفرج، إلا أن هناك تفكيراً في إقامة مدرجات إضافية، ليرتفع العدد إلى 2000 متفرج، ولا قلق على الجمهور في سباق الطريق الذي يقام في منطقة تشهد إقبالاً من الزوار والمقمين في الشارقة، حيث يقام السباق على شكل دورات لمسافة 20 كيلومتراً على كورنيش الخان، وهو ما يحقق الهدف الثاني للبطولة وهو الترويج للدولة ومنشآتها والتسويق والدعاية.

وشرح المستشار الفني للاتحاد مصطفى علال فاسي الجوانب الفنية المتلعقة بتنظيم البطولة، وقال: إن «يوم 7 مارس المقبل سيكون الموعد النهائي لاستقبال طلبات الاتحاد للمشاركة في البطولة، ويتوقع أن يتراوح العدد بين 25 إلى 30 دولة، وهو الرقم القياسي، على أن يصل إجمالي عدد المشاركين ما بين 800 إلى 1000 دراج ودراجة.

وسيعقد الاجتماع الفني للبطولة يوم الخميس 8 أبريل المقبل، على أن تنطلق البطولة يوم 9 أبريل بسباق الطريق، فيما يبدأ سباق المضمار يوم 14 أبريل، ويسبقه الاجتماع الفني للمضمار بيوم واحد، وسيكون المنسق الفني العام الحكم الدولي الماليزي جمال الدين محمود، وسيحضر السباق رئيس الاتحاد الدولي بات ماكويد، ورئيس الاتحاد الآسيوي شو هي ووك.

طباعة