سلة الإمبراطور تزف كأس السوبر إلى زعبيل

مدرب نادي الوصل نضال بكري.

 توج فريق الوصل بطلاً لكأس السوبر لكرة السلة، بعد الفوز الكبير الذي سجله على فريق الشارقة بفارق 20 نقطة وبنتيجة «82-62» في المباراة التي أقيمت على صالة النادي الأهلي أول من أمس، بالاضافة إلى خسارة الشباب أمام النصر 70-.76

وأنهى الوصل مهمته بنجاح في اليوم الأخير من مباريات كأس السوبر، رغم انه كان عليه الانتظار حتى تنتهي مباراة الشباب والنصر، لأن فوز الشباب على النصر، يعني تتويج الجوارح بلقب بطل كأس السوبر، لكن فريق الاخضر خسر مباراته الأخيرة أمام فريق العميد بفارق ست نقاط وبنتيجة 70-.76

وأكد اللواء إسماعيل القرقاوي أن هذه البطولة حققت النتائج المرجوة منها، مشيرا الى ان غياب اللاعبين الأجانب عن هذه البطولة جعل الفرق تشرك أكبر عدد من اللاعبين المواطنين، لينعكس هذا الأمر إيجاباً على تطوير مستوى اللاعب المحلي، ما ينعكس على المنتخبات الوطنية. وأضاف «شاهدنا العديد من الفرق التي شاركت في هذه البطولة، قد اعتمدت على العناصر ذات الخبرة والمطعمة بالفئات العمرية الأصغر سناً، لتصبح هذه البطولة مزيجاً بين اللاعبين أصحاب الخبرة واللاعبين الشباب».

عودة لغة الألقاب

أعرب مدرب نادي الوصل، السوري نضال بكري عن سعادته الكبيرة بتمكن فريقه من الظفر بهذا اللقب، وشكر إدارة ناديه على الثقة الكبيرة التي وضعتها هذه الإدارة، خصوصاً أنه في الموسم الأول مع فريق الوصل. كما أعرب عن سعاته بعودة فريق الوصل صاحب الإنجازات الكبيرة على صعيد السلة الإماراتية إلى لغة الألقاب التي غاب عنها منذ أكثر من موسم. وعن هذه البطولة وغياب اللاعب الأجنبي قال بكري «إنها تجربة جيدة ومفيدة، ونحن نشكر الاتحاد على هذه الخطوة الرائعة، لأنها أتاحت الفرصة لنا في الاعتماد على اللاعب الوطني، بالإضافة إلى فتح المجال أمام العناصر الشابة، من أجل صقل واكتساب الخبرة في مثل هذه البطولات».

طباعة