مشجعون مصريون يعتدون على سيارة في أبوظبي

الأضرار التي تعرضت لها السيارة. من المصدر

اتهم شاب أردني مقيم في العاصمة أبوظبي، ثلاثة مشجعين مصريين بالاعتداء عليه وتحطيم سيارته، بعدما أحدثوا بها خسائر مادية كبيرة، وذلك عندما كانوا يحتفلون بفوز منتخب بلادهم على الجزائر بأربعة أهداف دون رد في الدور نصف النهائي من بطولة كأس أمم إفريقيا لكرة القدم، التي أسدل الستار على منافساتها الأحد الماضي، وأحرز لقبها الفراعنة، بعد تغلبهم على غانا بهدف وحيد في المباراة الختامية من البطولة.

وقال الشاب خليل إبراهيم سليم لـ«الإمارات اليوم»، إن المشجعين المصريين أحاطوا به عندما كان يجلس في سيارته على شاطئ الكورنيش، معتقدين أنه جزائري، حيث فوجئ بأحدهم يشير إليه وهو يصيح هذا جزائري، وقاموا على الفور بالتهجم عليه وتحطيم السيارة.

وأوضح خليل إبراهيم أنه قام بفتح بلاغ رسمي في مركز شرطة الخالدية في أبوظبي، ضد كل من المشجعين (ع.ط) و(م.أ) و(م.ع)، بعدما ساعده اثنان من الشباب، واللذين كانا موجودَين في موقع الحادثة على الإمساك بهم، وتسليمهم إلى دورية للشرطة كانت موجودة في المنطقة.

وأضاف: «تعود تفاصيل هذه الحادثة إلى يوم 29 يناير الماضي، في نحو الساعة الثانية صباحاً، عقب مباراة مصر والجزائر، حيث فوجئت بمجموعة شباب يحيطيون بي وعرفت من لهجتهم أنهم مصريون، وقاموا على الفور ودون سابق إنذار بتحطيم سيارتي من نوع «بي إم دبليو إكس 5» موديل 2010، التي تحمل لوحات أبوظبي خضراء، حيث تعرضت لأضرار مادية كبيرة، إضافة إلى محاولة الاعتداء عليّ بحصى كانوا يحملونها، لكن الشرطة تدخلت وقبضت عليهم». ونفى خليل أن يكون قد دخل منذ البداية في مشاجرة مع أي من المشجعين المصريين الذين كانوا يحتفلون بفوز منتخبهم، مؤكداً أنه ليست له أي اهتمامات بالرياضة أو كرة القدم، حتى يدخل في المناكفات التي تحدث بين المشجعين المصريين والجزائريين.

كما شكر خليل إبراهيم التدخل السريع للشرطة التي كانت موجودة في المكان نفسه، وأنهت الموقف قبل أن يتأزم وتتضاعف الخسائر.

وأكد خليل أن القضية الآن بيد الشرطة، مطالباً برد حقوقه، لاسيما أن شركة التأمين قدرت كلفة تصليح السيارة بمبلغ 170 ألف درهم من إجمالي قيمتها التي تبلغ نحو 300 ألف درهم.

واجتاز المنتخب المصري نظيره الجزائري في مباراة مصيرية وثأرية، ما أدى إلى تضاعف احتفالات المصريين بهذا الفوز، الذي جاء رداً للاعتبار، بعد خسارتهم للمباراة الفاصلة التي جمعتهما في مدينة أم درمان السودانية، وانتهت بفوز محاربي الصحراء بهدف مقابل لا شيء، وخطفهم لبطاقة التأهل إلى نهائيات كأس العالم في جنوب إفريقيا 2010 .

طباعة