اليـماحي: تراجـع شـكاوى الأندية دليـل عـلى تمـيـّز حــكام الدوري

4 من الحكام النخبة غابوا عن افتتاح مرحلة الإياب. تصوير: أسامة أبوغانم

اعتبر رئيس لجنة الحكام في اتحاد كرة القدم ناصر اليماحي أن قضاة الملاعب المحليين تفوقوا في إدارة مباريات الجولة 12 من دوري المحترفين لكرة القدم، رغم غياب أربعة من الحكام النخبة، نظراً لوجودهم في العاصمة الماليزية كوالالمبور للمشاركة في ورشة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم للحكام النخبة في القارة الصفراء.

وأشار رئيس لجنة الحكام الى أنه رغم المشكلة التي واجهته في اسناد قيادة المباريات في ظل غياب قضاة الملاعب الدوليين خارج الامارات وهم محمد عمر وفريد علي وعلي حمد ومحمد عبدالكريم، إلا ان الحكام الذين تولوا زمام قيادة المباريات لم يخيبوا ظن الجميع فيهم، واستطاعوا قيادة المباريات الى بر الامان، لافتاً الى انه لم يكن هناك أي أخطاء تحكيمية مؤثرة في نتائج المباريات تستدعي الوقوف عندها.

وأرجع اليماحي أسباب تألق حكام الدرجة الاولى في إدارة مباريات الجولة الماضية لدوري المحترفين الى أسباب عدة في مقدمتها ثقة هؤلاء الحكام بأنفسهم ورغبتهم في عكس المستوى التحكيمي الحقيقيي لقضاة الملاعب الإماراتيين، فضلاً عن الجاهزية التامة التي تميزوا بها على الصعيدين النفسي والبدني. مؤكداً أن لجنته حريصة على اجراء عملية التحليل الاسبوعي لأداء الحكام خلال قيادتهم المباريات لمعرفة السلبيات والاخطاء حتى يتم تداركها بالسرعة المطلوبة داخل البيت التحكيمي، ومنعاً لتكرارها.

وكان لافتاً اختفاء ظاهرة الشكاوى المتكررة من قبل الاندية على الأخطاء التحكيمية، حيث خلت الجولة الماضية من اي شكوى أو احتجاج ضد التحكيم رغم أن مباريات الجولة السابقة قادها حكام درجة أولى وليس حكاماً دوليين. وقال اليماحي لـ«الإمارات اليوم» رداً على سؤال بشأن تراجع عدد الشكاوى الصادرة من الاندية بخصوص الاخطاء التحكيمية «نعترف بأن الاخطاء التحكيمية موجودة في اللعبة وحتى بالنسبة لقصاة الملاعب الذين قادوا مباريات كأس الامم الافريقية في انغولا وقعوا في أخطاء تحكيمية مؤثرة من حكام مرموقين ومعروفين على مستوى العالم، وبالنسبة لنا في الجولة الماضية اختفت بالفعل ظاهرة شكاوى الاندية من التحكيم، ونعتقد انه رغم ان الجولة الماضية شهدت غياب اربعة من الحكام النخبة لوجودهم خارج الامارات فإن الحكام المحليين الذين اسندت اليهم هذه المباريات تمكنوا من قيادتها بكل ثقة، نظراً إلى تمتعهم بخبرة كافية وتحضير نفسي وبدني مسبق مكنهم من قيادة هذه المباريات بثقة كبيرة ترجمت على أرض الملعب».

وأضاف اليماحي «رغم أننا كنا نعتقد بأنه ستواجههم مشكلة كبيرة بسبب ظروف غياب الحكام النخبة الا أننا تغلبنا على هذا الامر من خلال اسناد قيادة المباريات لوجوه تحكيمية شابة عرفت بالتميز والأداء التحكيمي المتطور في الفترة الاخيرة. واعتبر اليماحي ان الفرق كانت متجاوبة مع الحكام الى أبعد الحدود في الفترة الأخيرة بهدف مساعدة قضاة الملاعب على القيام بواجباتهم على النحو الافضل وصولا الى التميز المنشود».

طباعة