البنزرتي: لا أشغل بالي بالمشاركة في «أبطال آسيا»

البنزرتي: لن أستعجل الحصول على المركز الرابع. تصوير: إريك أرازاس

 نفى مدرب بني ياس، التونسي لطفي البنزرتي، أن يكون مشغولاً بالتفكير في المشاركة بدوري أبطال آسيا في الموسم المقبل بعد إحراز المركز الرابع على لائحة الترتيب في الدوري بنهاية الموسم الجاري.

وقال إنه يسعى إلى تأهيل جميع اللاعبين حتى يكون في مقدورهم اكتساب الخبرة الميدانية التي تقودهم إلى تحقيق طموحات النادي في المنافسة على الألقاب بعد أن تجاوز فريقه مرحلة صعبة إثر خسارتي الوحدة والعين على التوالي في المرحلتين التاسعة والعاشرة من الدوري.

واعترف البنزرتي بتضاؤل مردود اللاعبين أمام الوصل بعد الاستراحة إثر نجاح الأخير في تقليص الفارق في وقت مهم، ما أدى إلى حالة من عدم التركيز خشية معادلة النتيجة من جانب الفهود.

ونجح السماوي أول من أمس، في الابتعاد بفارق ست نقاط عن مطارده المباشر الوصل إثر فوزه الصعب بهدفين مقابل هدف واحد وبلوغه 23 نقطة.

ويدين بني ياس في فوزه إلى جهود لاعبه الشاب حبوش صالح الذي تمكن من صنع الفارق في منطقة المناورة مع عامر عبدالرحمن وفوزي بشير وسطان الغافري، وفي المقابل عانى الفهود من ثغرات واضحة في الخط الخلفي وسلبية كبيرة في منطقة المناورة رغم جهود درويش احمد وخالد درويش. وفشل الوصل في استغلال تراجع السماوي إلى منطقته الخلفية بعد الاستراحة وأهدر الكاٍس وماهر جاسم أكثر من فرصة أمام مرمى غلوم، فيما بدا أثر غياب اللاعب البرازيلي أوليفيرا بسبب الإيقاف واضحاً على الفهود.

وقال البنزرتي إنه لن يستعجل الحصول على المركز الرابع في الدوري حتى لا يحدث نوعاً من الضغوط على اللاعبين دون معاناة بسبب النتائج.

وأضاف «أعتقد أننا حصلنا على ثلاث نقاط مهمة ويتعين أن نمضي في طريقنا بأسلوب جيد حتى والمهم أن اللاعبين أبلوا جيداً أمام الضيوف، ونجحوا في استغلال أفضليتهم بهدفين قبل الاستراحة والتراجع إلى الخط الخلفي خلق لنا حالة من الإرباك نجحنا في تجاوزها بفضل عزيمة اللاعبين، وسننظر إلى الفترة المقبلة بتطلع جيد لا مكان فيه للقلق على مستقبل فريقنا». من جانبه، قال مدرب الوصل، البرازيلي غيماريش إن الأداء الناعم من لاعبي فريقه بعد صافرة البداية أتاح للخصم السيطرة الميدانية وتهديد المرمى قبل أن يتمكن من التقدم في مناسبتين.

وقلل في الوقت نفسه من تأثير الخسارة في اللاعبين قبل الجولة 13 من الدوري، وقال إنه سيسعى إلى ترتيب أوضاع فريقه في المرحلة المقبلة حتى يستعيد التوازن المأمول. ودافع مدرب الوصل عن تغييراته في الحصة الثانية من المباراة، وقال إنه منح الفرصة للاعبين أصحاب نزعة دفاعية هما طارق حسن وعيسى علي بسبب جهوزيتهما الجيدة خلال التدريبات الأخيرة، وامتدح في الوقت نفسه مردود اللاعب المغربي سفيان العلودي في ظهوره الأول مع الفهود، وقال إنه حاول أن يفعل شيئاً في الميدان وبذل جهداً كبيراً لم يثمر عن أهداف.

طباعة