حرية‮: ‬شائعة وفاتي على‮ "البلاك بيري‮" ‬آلمتني

حرية تلقى العلاج في مستشفى القاسمي في الشارقة. تصوير: ساتيش كومار

 

أكد خالد حرية عميد مشجعي المنتخب الوطني لكرة القدم، أن شائعة وفاته التي بُثت أخيراً عبر أجهزة »البلاك بيري« وتناقلها عدد كبير من الناس؛ سبّبت له ألماً نفسياً كبيراً، إضافة إلى كونها سببت إرباكاً وقلقاً وبلبلة في اوساط اقاربه ومحبيه واصدقائه داخل الإمارات وخارجها، داعياً الى ضرورة الابتعاد عن بث اخبار ملفقة والترويج للشائعات كونها ظاهرة ضارة بالمجمتع، مطالباً من يروجون لمثل هذه الأمور بأهمية التثبت أولاً قبل نشر مثل هذه الأخبار لكونها تنتشر سريعاً مثل انتشار النار في الهشيم، وقد تتسبب في أمور سلبية كثيرة لا يحمد عقباها على حد تعبيره.

وأشار حرية إلى أنه غادر مستشفى القاسمي في الشارقة، بعدما تعافى تماماً من الوعكة الصحية الطارئة التي تعرض إليها أخيراً وألزمته سرير المرض، مؤكداً أنه يحمد الله كثيراً على نعمة الصحة، لافتاً الى انه يطمئن الجميع بأنه لايشكو حالياً من أي شيء وأنه في كامل صحته.

وكشف حرية عن انه عدل عن قراره الأخير الذي كان قد اتخذه خلال فترة المرض بالابتعاد واعتزال التشجيع الكروي، وذلك بعدما تلقى الكثير من المطالبات من الجمهور والرياضيين بضرورة مواصلة مسيرته في تشجيع المنتخب ونادي الشارقة وكل المنتخبات والفرق المحلية التي تشارك في البطولات الخارجية، مؤكداً انه حريص دائماً على المحافظة على محبة الناس له لأنها تمثل كل رصيده في الحياة. وقال حرية لـ»الإمارات اليوم« »تألمت كثيراً من شائعة الخبر الكاذب عن وفاتي، حيث انتشر هذا الخبر سريعاً في جميع الأرجاء ما تسبب في حالة إرباك وقلق لأسرتي وأقاربي ومحبيّ وأصدقائي داخل الإمارات وخارجها، وأقول سامح الله الذين روجوا شائعة وفاتي«. وأضاف »أدعو الذين يبثّون مثل هذه الأخبار الكاذبة إلى التثبت وتحري الدقة والصدق حتى لا يتسبب ذلك في إحداث نوع من البلبلة، وأرجو صادقاً أن يبتعد مروجو مثل هذه الأخبار الملفقة عن ترويجها في أوساط الناس على الرغم من انها كاذبة«. وتوجّه حرية بالشكر إلى كل الذين زاروه في المستشفى للاطمئنان على صحته، لاسيما وسائل الإعلام المحلية، بجانب قناة دبي الرياضية وأندية الشارقة والعين والخليج والشعب، اضافة الى جميع رؤساء روابط المشجعين وأصدقائه ومحبيه من الرياضيين، الذين تواصلوا معه لحظة بلحظة  خلال فترة وجوده في سرير المرض في المستشفى. وتابع »كنت قد اعلنت خلال فترة المرض اعتزالي التشجيع، لكنني عدلت عن ذلك بعدما تلقيت الكثير من المطالبات من مختلف الأوساط الرياضية، تدعوني إلى العدول عن ذلك ومواصلة مشواري في قيادة مشجعي المنتخب الوطني لأن حب الناس هو كل رصيدي في هذه الدنيا، وقيادتي جمهور الأبيض منحتني حب الكثيرين داخل وخارج الإمارات«. وأعلن حرية انه سيعود قريباً لقيادة المشجعين في المدرجات سواء في دوري المحترفين أو على صعيد المنتخب الوطني، لاسيما بعدما منَّ الله عليه بنعمة الصحة والعافية.

طباعة