كينيث: قرار الظفـرة فـاجأني

كينيث قدم عروضاً جيدة مع الظفرة بداية الموسم.                    تصوير: مصطفى قاسمي

عبر المدافع النيجيري كينيث أجوبادجو، عن استيائه من قرار مجلس إدارة نادي الظفرة الاستغناء عن خدماته، وفسخ عقده الذي يفترض أن يستمر حتى نهاية الموسم الثاني لدوري المحترفين لكرة القدم.

ورفض كينيث القرار في حديثه لـ«الإمارات اليوم»، قائلاً: «القرار فاجأني، فلست الوحيد من يتحمل مسؤولية الخسارة القاسية أمام النصر، حتى يقال إنني تسببت فيها وعرّضت الظفرة إلى صدمة كبيرة، وأعتقد أن الظفرة نسي أنني قدمت معه عروضاً طيبة وأسهمت في نجاحاته في بداية الموسم قبل الكبوة الأخيرة».

وربطت مصادر مطلعة داخل النادي قرار الاستغناء عن اللاعب بمشاركته في مباريات الظفرة وهو مصاب، لتأتي بعدها الخسارة القاسية التي تعرض لها الفريق أمام النصر بنتيجة 4/،6 في الجولة قبل الأخيرة من دوري المحترفين لتعجل في رحيله.

وأوضح كينيث «صحيح أننا تعرضنا إلى خسارة قاسية أمام النصر، ولكن هذا الشيء لا يعني أنني وحدي من يتحمل وزر ما حدث في الميدان، وهناك من يعرف أنني أشارك مع الظفرة تحت وطأة الإصابة التي تعرضت لها أخيراً».

وتابع «إدارة النادي استندت في قرارها إلى وضعي الصحي، ولكن يجب أن يدركوا أنني مرتبط بعقد معهم حتى نهاية الموسم الحالي، فبعدما قدمت عروضاً جيدة في بداية الموسم، وتحاملت على الإصابة مع مرور زمن الدوري، أفاجأ بقرار الاستغناء عن خدماتي».

وعن وجهته المقبلة، قال «لا أدري ماذا أفعل، وربما علي الانتظار بعض الوقت حتى أستعيد عافيتي، ومن ثم أقرر إلى أين ستكون محطتي المقبلة».

وكان كينيث من أبرز العناصر في الخط الخلفي بنادي الظفرة بفضل مردوده القوي، الذي جعله من الأسماء المهمة في قائمة المدرب الفرنسي لوران بانيد، قبل أن يتراجع مستواه الفني في المباريات الأخيرة على نحو أثار تساؤلات عدة في الغربية.

طباعة