نورالدين: عودة الروح أهم مكاسب الفرسان

باري يطير من الفرحة بعد تسجيل هدف الفوز. تصوير: أسامة أبوغانم

أكد مدرب الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، التونسي نور الدين العبيدي، أن الروح العالية والانضباط التكتيكي كانا السر وراء الفوز الثمين الذي حققه الفرسان على الشباب بهدف نظيف في الجولة العاشرة من دوري المحترفين، وقال نور الدين «عودة الروح تمثل لنا أهم المكاسب في لقاء اليوم، ولا جدال على أن هناك سلبيات سنحاول تفاديها وعلاجها في المرحلة المقبلة».

 يوسف عبدالله: دفاع الفرسان سرّ تفوقي

أكد حارس مرمى الأهلي لكرة القدم يوسف عبدالله، أن تألقه في الفترة الماضية يعود فضله لمساعدة وتألق خط دفاع الفريق، وقال «ثقتي الكبيرة في إمكاناتي كانت السبب في تجاوز الإخفاق الأخير في مباراة الجزيرة التي شهدت هدفاً سجله سبيت خاطر من تسديدة سهلة لم أحسن التعامل معها». وتابع «تألقي أمام الشباب والتصدى لعدة فرص خطيرة يعود فيه الفضل إلى جهد زملائي اللاعبين، خصوصاً خط الدفاع الذي أدى دوراً متميزا في المباراة». وأشار يوسف إلى أن هدف الأهلي في البطولة دخول المربع الذهبي لضمان المشاركة في بطولة دوري أبطال آسيا العام المقبل، وهو الأمر الذي يتطلب اللعب بروح قتالية عالية في بقية المباريات ونتطلع للفوز على الظفرة في المباراة المقبلة لتكون ختاماً جيداً للدور الأول والحصول على دفعة معنوية جيدة قبل بداية الدور الثاني.



وكان الأهلي خطف ثلاث نقاط ثمينة من الشباب بالفوز بهدف نظيف في المباراة التي جرت مساء أول من أمس، على استاد الشارقة في الجولة العاشرة من دوري المحترفين لكرة القدم، وذلك تنفيذاً للعقوبة الموقعة على النادي الأهلي بنقل مباراتين خارج ملعبه بسبب شغب جماهيره، وبهذه النتيجة نجح الفرسان الحمر في رد الدين للجوارح لسابق فوز الشباب على الأهلي بهدفين نظيفين في الدور ربع النهائي لكأس رئيس الدولة، وانتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي بعد أداء متواضع من الفريقين وإن كان الشباب الأقرب للتسجيل لكن الحظ لم يحالفه في الفرص النادرة التي سنحت خلال الشوط، وتحسن أداء الأهلي نسبياً في الشوط الثاني وخطف هدف الفوز عن طريق البرازيلي باري (60)، ودافع باستماتة عن هدف الفوز رغم ضغط الشباب المتواصل بحثاً عن التعادل، ورفع الفوز رصيد الأهلي إلى 14 نقطة وتقدم نحو المربع الذهبي، فيما تجمد رصيد الشباب عند 10 نقاط قريباً من منطقة الخطر.

وشكر نور الدين لاعبيه، مؤكداً أنهم تعاملوا مع المباراة بجدية تامة واستحقوا الفوز عن جدارة بفضل التزامهم الخططي وتنفيذ الواجبات الموكلة إليهم.

وتابع نور الدين «لا يمكن أن نختار لاعباً بعينه نجماً للمباراة، فقد كان جميع اللاعبين عند حسن الظن وعلى مستوى المسؤولية الملقاة على عاتقهم ويستحقون جميعاً أن نقول لهم شكراً».

وأضاف «كان التوفيق حليفنا في المباراة بعد أن درسنا نقاط القوة والضعف في صفوف الشباب ولعبنا على مفاتيح لعبهم، واخترنا الطريقة التي تتناسب مع قدراتهم وإمكانات لاعبينا، ولكن الفضل في الفوز يعود للورح القتالية والرغبة في تحقيق الفوز وتجاوز المرحلة الصعبة».

واعترف نور الدين بأن الأهلي تراجع للدفاع حفاظا على هدف الفوز، وقال «نعم تراجعنا للدفاع في ظل ضغط الشباب من أجل العودة للمباراة، ولعبنا على المرتدات السريعة من أجل خطف هدف ثان، لكن الفريق عابته اللمسة الأخيرة في الهجمات والفرص التي سنحت له».

وأشار نور الدين إلى أن جميع مباريات الفريق المقبلة صعبة، وقال «لا توجد مباراة سهلة في الدوري وكل المباريات صعبة ونحن نركز على فريقنا ونحاول الاستفادة من الإيجابيات ولكن هذا لا يعني عدم الاعتراف بوجود سلبيات في الأداء تحتاج إلى المزيد من التركيز لتلافيها».

عودة الثقة

وبدوره أكد المشرف العام على الفريق الأهلاوي عبدالمجيد حسين، أن هدف الفريق واضح وهو احتلال أحد المراكز الأربعة الأولى، معتبراً أن الاهلي ينتظره عمل كبير في المرحلة المقبلة من خلال المشاركة في دوري أبطال آسيا، وقال إن الفريق سيكون أفضل خصوصاً مع عودة المصابين.

وحول وجود نية للتعاقد مع مدرب ولاعبين أجانب خلال الفترة المقبلة قال عبدالمجيد «نعم هناك اتصالات ومفاوضات، ولدينا مجموعة من الأسماء ندرس ما يتوافق منها مع متطلباتنا الفنية والامكانات المالية المتوافرة».

وأكد عبدالمجيد أن الثقة كبيرة بالمدرب التونسي نور الدين العبيدي، وأشار إلى أن مهمته المؤقتة في تدريب الفريق قد تستمر لمدة أسبوع أو شهر أو حتى لنهاية الموسم، وكل ذلك يتوقف على عملية المفاوضات مع المدرب الجديد.

وعن قيمة الفوز أكد عبدالمجيد أنه كان مهماً على الصعيد المعنوي، لأنه أعاد الثقة إلى الفريق، مشيدا بالإيجابيات التي ظهرت خلال المباراة، من خلال الاصرار والتركيز الكبيرين اللذين ظهرا في أداء الللاعبين والالتزام التكتيكي العالي الذي تمتعوا به.

وقال عبد المجيد «من الإيجابيات أيضاً ان الأخطاء التي وقعنا بها كانت قليلة كما حافظنا على الفوز حتى النهاية وهذا شيء جيد، حيث إنه في آخر اربع مباريات تلقينا أهدافاً في الوقت القاتل بسبب قلة التركيز».

وتابع «قدم الشباب مباراة كبيرة لذلك يستحق أن نقول له حظاً أوفر، ونتمنى له التوفيق في المباريات المقبلة»
طباعة