الفرسان الحمر يردون الدين للجوارح في ملعب الملك

هدف باري كان كافيا لضمان نقاط المباراة للأهلي. تصوير: أسامة أبوغانم

خطف الأهلي 3 نقاط ثمينة من الشباب بالفوز بهدف نظيف في المباراة التي جرت مساء أمس على إستاد الشارقة في الجولة العاشرة لدوري المحترفين لكرة القدم، وذلك تنفيذا للعقوبة الموقعة على النادي الأهلي بنقل مباراتين خارج ملعبه بسبب شغب جماهيره. ونجح الفرسان الحمر في رد الدين للجوارح لسابق فوز الشباب على الأهلي بهدفين نظيفين في الدور ربع النهائي لكأس رئيس الدولة.

انتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي بعد أداء متواضع من الفريقين وإن كان الشباب الأقرب للتسجيل لكن الحظ لم يحالفه في الفرص النادرة التي سنحت خلال الشوط، وتحسن أداء الأهلي نسبيا في الشوط الثاني وخطف هدف الفوز عن طريق البرازيلي باري (60)، ودافع باستماتة عن هدف الفوز رغم ضغط الشباب المتواصل بحثا عن التعادل.

بهذه النتيجة ارتفع رصيد الأهلي إلى 14 نقطة وتقدم نحو المربع الذهبي فيما تجمد رصيد الشباب عند 10 نقاط قريبا من منطقة الخطر.

أدار المباراة الحكم الدولي فريد علي مساعده صالح المرزوقي ومحمد الجلاف والحكم الرابع عبدالله اسحاق وراقب المباراة ناصر عبدالله، وأنذر الحكم سرور سالم من الشباب، وبدر ياقوت ومهرزاد معدنجي ومحمد سرور من الأهلي.

شاهد المباراة من الملعب جمهور قليل بلغ عدده 532 متفرجا فقط.

المباراة الفنية

لعب الأهلي بطريقة 4/4/2 وضمت تشكيلة الفريق كل من يوسف عبدالله في حراسة المرمى وأمامه بدر ياقوت ومحمد قاسم وعبدالله تراوري وعبيد خليفة في خط الدفاع، ومحمد فوزي وعلي حسين وحسن علي ومهرزاد معدنجي في خط الوسط، وأحمد خليل وباري في الهجوم.

ولعب الشباب بطريقة 4/3/3 ضمت تشكيلة الفريق كل من سالم عبدالله في حراسة المرمى وأمامه بدر عبدالرحمن وعيسي محمد ووليد عباس وعبدالله درويش في خط الدفاع، وعبدالعزيز هيكل وريناتو وعادل عبدالله في الوسط، وسرور سالم وعيسي عبيد وأمامهما بيدراو في الهجوم.

شوط متواضع

مر الشوط الأول سلبيا في كل شيء وخلا من المتعة والإثارة والأهداف وشهد 4 فرص فقط في تأكيد على تواضع المستوى من الطرفين، واعتمد الأهلي على الكرات الأمامية التي كانت من نصيب دفاع الشباب وسهلت مهمته تماما فيما كان الشباب أفضل نسبيا على صعيد الانتشار والتحرك والاختراق من الجانبين، وكان البطء الشديد شعار الفريقين.

الفرصة الأولى كانت الوحيدة للأهلي على مدار 25 دقيقة عن طريق ركلة حرة سددها معدنجي في الحائط البشري وارتدت إلى علي حسين حولها إلى بدر ياقوت الذي سدد سهلة أرضية للحارس (16).

وفي المقابل سنحت للشباب 3 فرص الأولى عن طريق عرضية ريناتو حولها عيسى عبيد برأسه فوق العارضة (30)، والثانية تلتها بعد 3 دقائق عن طريق عرضية عبدالعزيز هيكل حولها عيسى عبيد بلعبة خلفية مزدوجة فاصطدمت بالقائم الأيمن وارتدت إلى سرور سالم لكنه تباطأ وشتتها الدفاع الأهلاوي، والثالثة في نفس الدقيقة عبر تسديدة بيدراو القوية لكن يوسف عبدالله تصدى لها وحولها ركنية ببراعة. وشهد الشوط إصابة عيسى عبيد ولعب ناصر مسعود بدلا منه، وأنذر الحكم سرور سالم بسبب الخشونة الزائدة.

هدف أحمر

شهدت بداية الشوط الثاني فرصة حمراء من عرضية محمد فوزي لم يحسن عبدالله تراوري التعامل معها وحولها برأسه فوق العارضة (48)، وسدد خليل دون تركيز فوق العارضة (52)، ولعب علي عباس بدلا من حسن علي في التغيير الأول للأهلي (57)، ونال بدر ياقوت إنذارا للعب الكرة بعد الصافرة.

وكسر البرازيلي باري حاجز الصمت في الدقيقة 60 عندما سجل هدف التقدم للأهلي من عرضية فوزي هيأها خليل برأسه إلى باري المنفرد بالمرمى لم يجد صعوبة في إيداع الكرة الشباك بسهولة ليضع الأهلي في المقدمة.

تراجع الأهلي للدفاع بعد الهدف وضغط الشباب في محاولة للعودة للمباراة وركز على الاختراق من الناحية اليمنى لكن كرات بدر عبدالرحمن العرضية تعامل معها دفاع الأهلي بطريقة سليمة.

وسنحت للشباب فرصة الرد (70) عندمنا تهيأت الكرة أمام بيدراو داخل منطقة الجزاء لكنه سدد خارج المرمى، وخرج بدر ياقوت مصابا ولعب سعد سرور بدلا منه.

ولجا مدرب الشباب باولو بوناميغو لورقة جديدة من مقاعد البدلاء وأشرك المهاجم محمد ناصر بدلا من سرور سالم المختفي تماما (81). وكاد الشباب يتعادل بتسديدة طائشة من بيدراو لكن رأس محمد قاسم حولت الكرة ركنية، وارتدى يوسف عبدالله قفاز الإجادة وحول قذيفة ريناتو ركنية ببراعة (84).

ولعب محمد سرور بدلا من أحمد خليل قبل دقيقتين من نهاية الوقت الأصلي للمباراة، وأضاف الحكم 4 دقائق كوقت محتسب بدلا من الوقت الضائع شهدت منح معدنجي وسرور إنذارين لتعطيل اللعب، ولم تتغير النتيجة ليفوز الأهلي بالمباراة والنقاط الثلاث.

طباعة