الشامسي: لم أذق طعم النوم بسبب «لجنة المشاكل»

قضية محمود الماس من أبرز القضايا التي حسمتها لجنة الانضباط.           تصوير: مصطفى قاسمي

قال رئيس لجنة أوضاع وانتقالات اللاعبين في اتحاد كرة القدم د.سليم الشامسي إنه لم يذق طعم النوم منذ تسلمه رئاسة هذه اللجنة التي وصفها بـ«لجنة المشاكل» كونها معنية بحسم النزاعات والخلافات التي تطرأ بين الأندية واللاعبين من جهة والاندية والمدربين من جهة أخرى.

وأوضح ان «لجنة الانضباط من اللجان الحساسة التي يحتاج العمل فيها إلى صبر طويل، لكن ضميري مرتاح تماماً كون اللجنة تتعامل مع القضايا وفقاً للوائح والقوانين بعيداً عن اي مجاملات او محاباة طرف على حساب آخر».

وأضاف الشامسي في حديثه لـ«الإمارات اليوم»: «منذ أن توليت رئاسة لجنة أوضاع وانتقالات اللاعبين لم أذق طعم النوم، كون اللجنة مسؤولة عن الكثير من القضايا الحساسة والتي تتطلب منا ضرورة توخي العدالة والنزاهة والتعامل بحياد حتى لا نقع في أي اخطاء أو نظلم أحداً سواء كان نادياً أو مدرباً أو لاعباً، لاسيما اننا الجهة التي يلجأ إليها الجميع طلباً للإنصاف في مشكلات مختلفة ومعقدة تستدعي الاستماع لجميع الأطراف بصبر وعقلانية كبيرة».

واضاف «حاولنا بقدر الامكان الحد من ظاهرة المشكلات التي تحدث بين الاندية وأطراف اللعبة الاخرى، خصوصاً على صعيد اللاعبين والمدربين، وأعتقد وبشهادة الكل اننا نجحنا في مساعينا رغم ان عصر التحول من الهواية الى الاحتراف تصاحبه الكثير من العقبات في بداية التطبيق، وهذا أمر طبيعي».

وأوضح «بالنسبة لي فإن عملي في هذه اللجنة أكسبني المزيد من الخبرات في التعامل مع قضايا شائكة ومعقدة، ولذلك فإنه ورغم كوني أطلقت على هذه اللجنة اسم (لجنة المشاكل) إلا انني سعيد للغاية بالعمل فيها خصوصاً مع المجموعة التي تتولى هذا العمل».

واستعرض الشامسي أهم الانجازات التي حققتها لجنته خلال العام المنصرم، أبرزها الانتهاء من اللائحة الجديدة الخاصة باوضاع اللاعبين بعد جدل طويل ونقاش مثمر مع الاندية في هذا الخصوص، الى جانب حسمها للكثير من المشكلات التي حدثت في الفترة السابقة، تتقدمها قضية لاعب الجزيرة الحالي والشارقة السابق طارق احمد، وكذلك قضية اللاعب محمد سالم العنزي مع ناديه السابق النصر، إضافة لمشكلة اللاعب راشد عيسى مع النادي نفسه، والحارس محمود الماس مع الشارقة.

طباعة