تينريو يبصم بالخمسة على شباك الغربية

مباراة النصر والظفرة حطمت الرقم القياسي في عدد الأهداف.                تصوير: جوزيف كابيلان

ضرب النصر بقوة أمس في المرحلة العاشرة من دوري المحترفين، وحقق فوزاً عريضاً على مضيفه الظفرة 6/،4 مستعيداً نغمة الفوز إثر خسارته الأخيرة أمام الشباب. وشهدت المواجهة تألق اللاعب الإكوادوري تينريو، بعد أن بصم خمس مرات في مرمى الغربية، وكان مصدر خطورة كبيرة على مرمى عبدالباسط محمد. وساعدت النتيجة فريق العميد على رفع رصيده إلى 12 نقطة، فيما بقي فرسان الغربية عند 13 نقطة.

وحملت الأهداف توقيع تينريو (24 ،32 ،51 ،66 ،85)، وأنور ديبا (40)، فيما أحرز للظفرة عباس مويا (90،26)، ومحمد سالم (27)، ومحمد سالمين(42).

وتسارع إيقاع اللعب بعد صافرة الحكم محمد عبدالله، وظهرت النزعة الهجومية في المحاولات المتبادلة على المرميين. وشكل اللاعب تينريو خطورة كبيرة على مرمى الغربية، بفضل قدراته الجيدة وبنيته القوية رغم المراقبة اللصيقة من المدافع النيجيري كينث. وكان النصر البادئ بالتسجيل عن طريق تينريو من ركلة جزاء ارتكبها خيري خلفان مع اللاعب المغربي أنور ديبا(24).

وبعد دقيقتين فقط أعاد اللاعب النيجيري عباس مويا المواجهة إلى نقطة البداية من ركلة جزاء أيضا ارتكبها إسماعيل ربيع مع حمد عبدالرحمن(26). وانتظر قائد الغربية محمد سالم دقيقة فقط لوضع فريقه في المقدمة، بعد تطاوله الناجح لركلة ركنية(27).

ومع مرور الوقت انتفض العميد عن طريق ديبا وحبيب الفردان وتينريو، وبدؤوا بالضغط على مرمى عبدالباسط محمد حتى نجح الأخير في معادلة النتيجة، بعد كسر مصيدة التسلل محرزاً هدفه الشخصي الثاني(32).

واستغل العميد أفضليته الميدانية الجيدة وسيطرته المطلقة على الملعب، وأحرز المغربي ديبا الهدف الثالث لفريقه بعد مجهود فردي(40).

وانتظر البحريني محمد سالمين دقيقتين فقط لمعادلة النتيجة مجددا بعد أن تابع ركنية جيدة في مرمى ربيع(42). وبعد الاستراحة عاد العميد مجددا للتسجيل في مرمى عبدالباسط محمد عن طريق تينريو الذي أحرز هدفه الشخصي الثالث والرابع لفريقه(51)، بعد خطأ دفاعي فادح في التغطية.

وعاد اللاعب نفسه لإحراز هدفه الشخصي الرابع والخامس لفريقه بعد كسر مصيدة التسلل(66).

وعانى الظفرة من حالة إرباك واسعة في الخط الخلفي مقابل خطورة كبيرة من مهاجمي النصر.

واستغل تينريو خطأ دفاعياً كبيراً وأحرز هدفه الشخصي الخامس والسادس لفريقه بعد تمريرة ديبا المثالية(85)، قبل أن يقلص عباس مويا النتيجة من مجهود فردي(90).

طباعة