أحمد خليل يحفظ ماء وجه الابيض أمام ماليزيا

المنتخب ظهر ضعيفاً أمام منتخب فاز عليه ذهاباً بخـماسية نظيفة. تصوير: أسامة أبوغانم

نجح المنتخب الوطني في تحقيق الفوز على ماليزيا بنتيجة 1/صفر في المباراة التي جمعتهما مساء أمس ضمن الجولة الثالثة من التصفيات الأسيوية المؤهلة إلى نهائيات القارة التي ستقام في العاصمة القطرية الدوحة عام .2011 وسجل هدف المنتخب الوحيد اللاعب أحمد خليل في الوقت بدل الضائع من الشوط الثاني من تمريرة رائعة تلقاها من عبدالسلام جمعة. ورفع المنتخب رصيده الى النقطة السادسة وضمن التأهل الى كأس آسيا، وعلى الرغم من الفوز فإن الأبيض الإماراتي ظهر في مستوى متواضع، وأفتقد اللاعبون عنصري التجانس والتفاهم.

وقاد المنتخب المدرب السلوفيني كاتانيتش في اول مهمة رسمية له مع الابيض منذ التعاقد معه، وكانت مباراة الذهاب بين الفريقين التي أقيمت في العاصمة الماليزية كوالالمبور قد شهدت فوز المنتخب بخماسية نظيفة. وغاب جمهور المنتخب عن مؤازرة الأبيض في المباراة، على الرغم من النداءات الكثيرة التي وجهها اللاعبون وافراد الجهاز الفني لعشاق المنتخب طوال المرحلة الماضية، ولم يتخط عدد الجماهير التي وُجدت في ملعب الشباب 2000 مشجع وأكثرهم من راوبط مشجعي الأندية التي حضرت بعد تنسيق تم بينها وبين اتحاد كرة القدم.

وشهدت الدقائق الاولى من زمن المباراة التي ادارها الحكم السوري محسن بسمة سيطرة واضحة من جانب المنتخب الوطني الذي اعتمد على الجهة اليمنى التي شغلها كل من علي الوهيبي وحيدر الو علي. في المقابل لم تقدم الجهة اليسرى التي وجد فيها كل من يوسف جابر ومحمود خميس الدور الهجومي، وبرز من صفوف المنتخب طوال الشوط الاول علي الوهيبي فقط بفضل مجهوده الوفير واختراقاته المتكررة للدفاع الماليزي.

ولاحت للمنتخب في الدقيقة الاولى فرصة لتسجل هدف مبكر، واحتسب حكم المباراة السوري محسن بسمة ثلاث ركنيات للابيض لم يستفد منهم الفريق في شيء. ومع توالي دقائق المباراة بدأ لاعبو المنتخب الماليزي يحصلون على الثقة ويتقدمون تجاه مرمى المنتخب الوطني، وسدد اللاعب محمد زكيان تسديدة قوية مرت فوق شباك ماجد ناصر. وسدد اسماعيل مطر كرة قوية من ضربة ثابتة تصدى لها الحارس الماليزي فارزال، ويواصل المنتخب ضغطه على مرمى الفريق المنافس، لكن الخطورة لم تكن حاضرة بسبب البطء الشديد في تمرير الكرة.

واجرى المنتخب الوطني تبديله الاول الذي كان اضطراريا في الدقيقة 24 بنزول فارس جمعة بدلا من يوسف جابر الذي تعرض للاصابة.ولكن الوضع لم يتغير كثيراً، حيث استمر سيطرة الامارات على الكرة ودون فاعلية او خطورة على مرمى ماليزيا. في المقابل استمر اداء الفريق المنافس معتمداً على اللاعب محمد زكيان كرأس حربة وحيد، وساهم التخبط وعدم التفاهم والارتباك بين مدافعي المنتخب الوطني في تهديد مرمى ماجد ناصر، حتى انتهى الشوط الاول بالتعادل السلبي.

ومع انطلاق الشوط الثاني اجرى المنتخب الوطني تبديله الثاني بنزول احمد خليل بدلا من حيدر الو علي بهدف زيادة الفاعلية الهجومية والضغط على مرمى المنتخب الماليزي، وحصل تبديل تكتيكي في طريقة لعب المنتحب، حيث لعب احمد خليل، واسماعيل مطر في مركز الهجوم، وتراجع محمد الشحي للعب خلفهما، والقيام بانطلاقات من وسط الملعب. واجرى مدرب المنتخب الوطني كاتانيتش التغيير الثالث والاخير بنزول لاعب الوسط المهاجم سلطان برغش بدلا من لاعب الوسط المدافع عامر مبارك، بهدف تقوية الجانب الهجومي وحل لغز الدفاع الماليزي المعقد امام لاعبي الامارات.

وسدد حمدان الكمالي كرة ثابتة تصدى لها بصعوبة حارس ماليزيا فارزال وحولها الى ركينة، وساهمت التبديلات التي اجراها الجهاز الفني في زيادة الفاعلية الهجومية للمنتخب، وسدد اسماعيل مطر واحمد خليل تجاه مرمى المنافس اكثر من مرة، وظهر دفاع ماليزيا ومن خلفه حارس المرمى في مستوى متميز، وفي الوقت بدل الضائع من الشوط الثاني تمكن أحمد خليل من تسجيل هدف المباراة الوحيد لتنتهي المواجهة بفوز الامارات بهدف نظيف.

 من تصفيات آسيا

 عمان تعود بفوز ثمين من جاكرتا

عزز المنتخب العماني حظوظه في التأهل إلى النهائيات، بعد فوزه على مضيفه الاندونيسي 2/1 يوم أمس في جاكرتا في الجولة الخامسة قبل الاخيرة من منافسات المجموعة الثانية للتصفيات المؤهلة الى كأس آسيا التي تقام في قطر عام .2011 وسجل فوزي بشير (32) وإسماعيل سليمان العجمي (52) هدفي عمان، وبواس سالوسا (45) هدف اندونيسيا. ورفع المنتخب العماني رصيده الى سبع نقاط.

ويتأهل اول وثاني كل مجموعة الى النهائيات مباشرة، وتنضم المنتخبات العشرة المتأهلة من التصفيات الى المنتخبات التي احتلت المراكز الثلاثة الاولى في كأس اسيا الماضية وهي العراق والسعودية وكوريا الجنوبية على التوالي، إضافة الى المنتخب القطري المضيف، والهند بطلة كأس التحدي عام ،2008 فضلاً عن بطل كأس التحدي عام .2010 وتقام الجولة الاخيرة في الثالث من مارس المقبل، حيث يلعب المنتخب العماني مع ضيفه الكويتي في مباراة مصيرية، وأستراليا مع ضيفتها إندونيسيا. جاكرتا ــ أ.ف.ب

 

 الأردن يضيع الفوز في بانكوك

تعادل منتخب تايلاند لكرة القدم مع نظيره الاردني سلباً من غير أهداف في بانكوك في الجولة الخامسة قبل الاخيرة من منافسات المجموعة الخامسة. وانتزعت إيران بطاقة التأهل الاولى عن المجموعة بفوزها على مضيفتها سنغافورة 3/،1 رافعة رصيدها الى 10 نقاط. واحتدمت المنافسة بالتالي على البطاقة الثانية بين تايلاند (ست نقاط) وإندونيسيا (ست ايضاً) والأردن (خمس نقاط). وتقام الجولة الاخيرة في 3 مارس المقبل، حيث تحل تايلاند ضيفة على إيران، فيما تلعب سنغافورة في ضيافة الأردن. بانكوك ــ أ.ف.ب

 تعادل لبنان وفيتنام يؤهل الصين

تعادل منتخب لبنان لكرة القدم مع نظيره الفيتنامي 1/1 يوم أمس، في صيدا في الجولة الخامسة قبل الاخيرة من منافسات المجموعة الرابعة المؤهلة الى نهائيات كأس آسيا 2011 في الدوحة. وتقدم لبنان بواسطة محمود العلي في الدقيقة ،20 وتعادلت فيتنام عن طريق فام ثان (39). وصب هذا التعادل في مصلحة الصين التي تعادلت بدورها على ارضها سلباً مع سورية، ورافقت الاخيرة الى النهائيات. وتتصدر سورية التي ضمنت تأهلها من الجولة السابقة الترتيب برصيد 11 نقطة، مقابل 10 للصين وخمس لفيتنام ونقطة واحدة للبنان. صيدا ــ أ.ف.ب
طباعة