مساعي الإمارات للمصالحة بين مصر والجزائر مازالت قائمة

من لقاء مصر والجزائر في المباراة الحاسمة. إي.بي.إيه

أكد رئيس اتحاد الكرة محمد خلفان الرميثي، ان مساعي الاتحاد الإماراتي للمصالحة بين مصر والجزائر مازالت قائمة، معرباً عن تفاؤله الشديد بنجاح هذه المساعي لإعادة العلاقات بين اتحاد البلدين بعد التوترات التي رافقت المباراة الفاصلة التي جمعتهما في السودان يوم 18 نوفمبر الماضي، واسفرت عن تأهل الجزائر الى مونديال جنوب افريقيا .2010

وقال الرميثي في تصريحات لبرنامج «الكرة اليوم» على قناة الحياة الفضائية، الذي يقدمه الإعلامي أحمد شوبير أن «مساعي الاتحاد الإماراتي للتهدئة لم تتوقف، وهناك اجتماع سيعقد بهذه المناسبة مع رئيس الاتحاد المصري سمير زاهر الموجود حالياً في دبي لرئاسة بعثة المنتخب لطرح بنود المبادرة عليه».

وكان الاتحاد الإماراتي قد دعا لمبادرة مصالحة بين مصر والجزائر عبر الدعوة لإقامة مباراة ودية تجمع المنتخبين في الإمارات. وأضاف «اجتمعنا في وقت سابق مع رئيس الاتحاد الجزائري محمد وروارة أثناء زيارته العاصمة أبوظبي، خلال إقامة بطولة العالم للأندية، وما استطيع قوله الآن إن الأمور تسير بشكل طيب نحو إعادة العلاقات إلى طبيعتها بين الاتحادين».

واسترسل الرميثي «إننا نرى مصر والجزائر جزءاً مهماً لمنظومة الرياضة العربية، ومن الصعب جداً أن ينفصلا بهذه الطريقة، وأنا متفائل كثيراً بنجاح هذه المساعي للمصالحة». وأعرب رئيس اتحاد الكرة عن اعتزازه بقرار نظيره المصري بأن تنطلق استعدادات مصر لبطولة الأمم الإفريقية من الإمارات. وقال «هذه هي المرة الثانية التي يختار فيها الاتحاد المصري دولة الإمارات لتكون المرحلة الأخيرة من استعداداته للبطولة، ونحن نعتز كثيرا بهذا الاختيار ونتمنى أن يكرر الفراعنة النجاح نفسه الذي حققوه في النسخة الماضية، وان ينجحوا في العودة بكأس البطولة.

وكان محمد خلفان الرميثي قد حضر تدريبات المنتخب المصري التي أقيمت أمس الأول في النادي الأهلي بدبي.
طباعة