«السعادة» تعاود العنابي في كأس المحترفين

الوحدة يواصل تألقه اللافت هذا الموسم. أرشيفية

عزّز الوحدة صدارته في المجموعة الأولى من كأس اتصالات إثر فوزه، أمس، على ضيفه الظفرة 3/ صفر ضمن الجولة الرابعة، رافعاً رصيده إلى النقطة التاسعة، فيما باتت حظوظ أبناء الغربية صعبة في الترشح إلى الدور المقبل، بعد توقف رصيده عند نقطتين فقط من أربع جولات. وانتظر البرازيلي بيانو 10 دقائق فقط لافتتاح التسجيل قبل أن يعزز مواطنه ماغراو النتيجة في الدقيقة (35).

وفي الحصة الثانية، وسّع عبدالرحيم جمعة العائد إلى قائمة الفارق بعد خطأ دفاعي (91).

وشهدت المواجهة أفضلية عنابية جيدة بعد صافرة عبدالله إسحاق إثر السيطرة الواضحة على منطقة المناورة بفضل إيجابية البرازيلي بنغا وعبدالرحيم جمعة وماغراو. ولم يغير مدرب الضيوف لوران بانيد طريقته المعروفة في اتباع الأسلوب الدفاعي والاعتماد على المحاولات المعاكسة، خصوصاً في ظل غياب عناصر مؤثرة.

وأهدر سعيد الكثيري أكثر من فرصة أمام مرمى طارق مبارك الذي بدا بارعاً في حماية مرماه ولم يخش التجربة الصعبة أمام مهاجمي الوحدة.

ونجح بيانو في افتتاح التسجيل بعد مواجهة صريحة مع مبارك إثر كسر مصيدة التسلل (10).

ولم ترتق ردة فعل الضيوف إلى المستوى المأمول وبدت محاولاته خجولة بسبب الحالة السيئة التي بدا عليها المهاجم البوركيني سيسي. وفرض العنابي حصاراً واسعاً على مرمى الظفرة، وشكلت محاولاته خطورة كبيرة على مرمى مبارك. وتطايرت الفرص أمام المرمى من اللاعبين بيانو وسعيد الكثيري ومحمود خميس، قبل أن ينجح ماغراو في وضع فريقه في المقدمة للمرة الثانية بعد كرة مرتدة من مبارك (35).

وكاد محمد السيد أن يقلص الفارق بعد استعراض ناجح أمام صندوق الوحدة قبل أن تصل الكرة سهلة إلى الحوسني (37).

وبعد الاستراحة تابع فريق الوحدة سيطرته الميدانية وأهدر بيانو فرصة جيدة لتوسيع الفارق بعد تدخل المدافع النيجيري كينث (55). وأنقذ الحوسني فرصة حقيقية للضيوف بعد أن حوّل تسديدة صالح دباش إلى ركنية لم تثمر (56). وتجاوزت تسديدة اللاعب سعيد الكثيري مرمى مبارك بقليل من عرضية عبدالرحيم جمعة الجيدة (57). وتابع سيسي ظهوره الخجول بعد أن فشل في تقليص الفارق إثر مواجهة صريحة مع الحوسني (68). وأظهر الأخير براعة جيدة في حمايـة مرماه بعد أن طار لإبعـاد تسديدة عباس مويا الصاروخية من ضربة ثابتة (83)، قبل أن يوسع عبدالرحيم جمعـة الفارق بعـد عرضيـة بنغا المتقنـة (91).
طباعة