العميد ينتصر بلمسة «كش ملك»

لاعب النصر قاسم علي يعترض طريق جان كارلوس. تصوير: مصطفى قاسمي

 حقق النصر فوزاً مهماً أمام مضيفه الشارقة 3/2 في المباراة التي جرت بينهما أمس ضمن الجولة 14 من دوري المحترفين لكرة القدم. وأنهى النصر الشوط الأول متقدماً بهدفين دون رد سجلهما الإيراني مهرزاد معدنجي من ضربة جزاء، ومحمد ابراهيم في الدقيقتين 16 و30 على التوالي. ونجح الشارقة في ادراك التعادل في الشوط الثاني عبر اندرسون وجان كارلوس في الدقيقتين 56 و،66 فيما تمكن البرازيلي كلاديون من معاودة التقدم للنصر باضافة الهدف الثالث في الدقيقة .71 ورفع العميد بهذه النتيجة رصيده الى 16 نقطة فيما تجمد رصيد الشارقة عند 15 نقطة.

وجاءت المباراة التي حضرها 375 متفرجاً فقيرة من الناحية الفنية ولم ترتق البداية لأهمية الحدث حيث بدا واضحًا الحذر على أداء الفريقين وانحصر اللعب أغلب الدقائق الأولى في وسط الملعب من دون أي خطورة حقيقية على المرميين.

وكاد البرازيلي جان كارلوس أن يفتتح التسجيل لأصحاب الأرض من هجمة مرتدة من جهة اليسار انفرد على إثرها بالمرمى إلا أن الحارس عبدالله موسى تصدى للكرة بثبات وحولها إلى ركنية.

وبين النصر أفضلية واضحة وسيطرة بصورة كبيرة على الكرة وترجم محمد إبراهيم سيطرة فريقه بضربة جزاء صحيحة احتسبها حكم اللقاء عبدالله إسحاق لمصلحته اثر تعرضه للعرقلة من قبل المدافع عبدالله زراع لعبها معدنجي وتصدى لها الحارس لترتد إليه مرة أخرى ويودعها داخل الشباك واضعاً النصر في المقدمة في الدقيقة .16

وانتفض الشارقة مع الدقيقة 30 عندما لعب جان كارلوس كرة من ضربة ركنية تخطت المدافعين وارتدت من القائم الأيسر ولم تجد المتابع.

وسعى أصحاب الأرض مجدداً لتهديد مرمى النصر من ضربة رأس قوية نفذها نواف مبارك وتصدى لها الحارس عبدالله موسى بثبات.

وتمكن النصر من مضاعفة جراح الملك عندما نجح محمد إبراهيم من إضافة الهدف الثاني من مجهود فردي رائع مستغلاً تقدم الحارس وسدد الكرة من مسافة بعيدة استقرت في الزاوية اليسرى العليا في الدقيقة .36

وأضاع جان كارلوس على فريقه فرصة تضييق الفارق عندما انفرد بالمرمى وتمادى في المراوغة ليتصدى لها الحارس وأبعد الكرة الى ركنية .38

وزج مدرب الشارقة بالبديل خليفة المنصوري مكان أحمد ضياء مع مطلع الشوط الثاني ولم يضف التغير أي تحسن ملحوظ على أداء الشارقة إذ كانت الخطورة واضحة للنصر الذي أضاع فرصتين متتاليتين.

ونجح أندرسون في استغلال هفوة دفاعية وتمكن من تقليص الفارق مستفيداً من عرضية زميله جان كارلوس ليحولها برأسه على يمين الحارس (56).

واجرى مدرب النصر تغييراً هجوميا بنزول محمد عمر مكان محمد إبراهيم وقابله الشارقة بتغيير مماثل بنزول سالم سيف مكان عبدالعزيز صنقور. وتمكن الشارقة من ادراك التعادل عبر البرازيلي جان كارلوس الذي استغل تمريرة سحرية من مواطنه أندرسون وسدد كرة أرضية مرت على يمين الحارس (66).

واندفع الشارقة للهجوم بغية إضافة هدف ثالث واجبر النصر على التراجع الا ان الرياح أتت على الملك بما لا تشتهي السفن إذ تمكن كلاودين من أن يضع العميد في المقدمة مرة أخرى بهدف سجله من ضربة رأس نموذجية مستغلاً عرضية محمود درويش (71).

وكاد محمد عمر مع الدقيقة الاخيرة للقاء ان يحرز هدفاً رابعاً للنصر عندما تلقى كرة عرضية وهو على بوابة المرمى نفذها برأسه لترتد من أقدام الحارس وتتحول لركنية.

طباعة