باكسلدورف: النصر كان الأخطر والفوز ضاع بغلطة

باكسلدورف: كنت أطمح إلى تحقيق الفوز. تصوير: سالم خميس

 سيطرت حالة من الحزن الممزوج بالغضب على مسؤولي النصر، عقب تعادل فريقهم مع الأهلي أول من أمس في الجولة 12 من دوري المحترفين لكرة القدم، بينما ظل مسؤولو الأهلي يعضون أصابع الندم على ضياع فرصة ثمينة لتحقيق فوز كان في متناول الفريق.

وعبر مدرب النصر، الألماني فرانك باكسلدورف عن حزنه لضياع الفوز من فريقه على ملعب الأهلي، وقال باكسلدورف في المؤتمر الصحافي عقب نهاية المباراة: «كان الفوز في متناولنا، سجلنا هدف التقدم وكان من السهل الحفاظ عليه، لكن الفريق لم يحافظ على تماسكه الدفاعي وتسببت غلطة في تسجيل الأهلي هدف التعادل».

وأضاف «قدمنا مباراة قوية أمام الأهلي وهو أحد الفرق الكبيرة في الدولة، وتفوقنا على الصعيد الدفاعي ونجحنا في إغلاق المناطق الدفاعية بشكل جيد، وأشعر بخيبة أمل لضياع الفوز من بين أيدينا».

وحول الخطأين اللذين ارتكبهما الحارسان وتسببا في هدفي المباراة قال باكسلدورف: «الخطأ وارد في عالم كرة القدم، ويجب ألا نلوم الحارسين».

ورفض مدرب النصر تحديد لاعب بعينه ليكون نجم المباراة، تعليقا على أداء محمد عمر صاحب هدف النصر، وقال: «كل الفريق قدم مباراة قوية وكانوا عند حسن الظن بهم وعمر استغل خطأ حارس الأهلي وسجل بخبرته هدف التقدم، وأنا بطبعي أعتبر الجميع شركاء سواء في الفوز أو الخسارة والهدف كان له تأثير في تغيير مجرى المباراة».

ونفى باكسلدورف أن يكون النصر عمد للعب بطريقة دفاعية، وقال «لعبنا بتنظيم دفاعي جيد، وعلى الصعيد الهجومي كنا الأخطر بفضل تحركات عمر والمهاجم الجديد البرازيلي كلاوديو وخلفهما معدنجي ويونس أحمد وكانت فرصنا الأكثر خطورة على مرمى الأهلي، وأضعنا سبع فرص كانت سهلة للتهديف، ولا تنسوا أننا كنا نواجه فريقا قويا».

واختتم باكسلدورف تصريحاته قائلا «أنا شخصيا راض عما قدمه الفريق في المباراة ورغم أنني كنت أطمح لتحقيق الفوز إلا أنني لست غاضبا بسبب التعادل».

الدفاع السبب

في المقابل أرجع مدرب الأهلي، التشيكي ايفان هيسك ضياع نقطتين ثمينتين من فريقه إلى الأسلوب الدفاعي الذي اعتمد عليه النصر طوال المباراة، وقال: «لم تكن مباراة سهلة أبدا، فالنصر فريق جيد ولعب بطريقة دفاعية طوال الوقت ومن ثم كانت الفرصة التي لاحت للأهلي قليلة لهز شباكهم، بينما شكلت الكرات الثابتة علينا مصدر خطورة وعن طريقها جاء هدف النصر، وهو ما حدث معنا وسجلنا من ركلة ثابتة أيضا، وهدفا المباراة يعكسان صورة الأداء في مباراة مغلقة حسمتها المهارة الفردية والأخطاء الشخصية وعدم التركيز في بعض اللحظات».

واعترف هيسك بوجود بعض الأخطاء في أداء الأهلي خلال المباراة، لاسيما على الصعيد الدفاعي، وقال الأمر يحتاج إلى المزيد من التركيز والعمل في المرحلة المقبلة.

وأشار مدرب الأهلي إلى أنه من الصعب الحكم على شكل المنافسة على بطولة الدوري من اليوم، وقال «الوقت مازال مبكرا وكنت أتمنى ألا نخسر نقطتين، ولكن هناك 10 مباريات على ختام البطولة، وكل شيء فيها وارد، والمشوار مازال طويلا، ولابد أن نكافح ونبذل أقصى ما لدينا من جهد لنحقق هدف وطموح النادي في الفوز باللقب».

وأكد هيسك أن الدوري الإماراتي يتطور بشكل جيد منذ تطبيق الاحتراف في بداية الموسم الجاري، وقال «البطولة تتقدم وتنمو بشكل واضح على صعيد الجودة في الأداء ومستوى المباريات وقوتها، والدليل أنه لا توجد مباراة سهلة في البطولة».

وحول جلوس المحترف المصري حسني عبد ربه على دكة البدلاء وعدم الدفع به أساسيا للمرة الأولى، قال هيسك «لم يتدرب معنا حسني غير مرة واحدة عقب عودته من بلده بعد مشاركته في مباراة لمنتخب بلاده أمام غانا، وكان طبيعيا أن يخرج من التشكيلة الأساسية ودفعنا به في الشوط الثاني وأبلى جيدا ولا يوجد سبب آخر لغيابه من القائمة الأساسية». وأشاد هيسك بالمهاجم البرازيلي باري وقال «أعتقد أنه يحتاج فقط للثقة، فهو مهاجم قوي ولديه إمكانات كبيرة، ويلعب بروح قتالية عالية ولا توجد لدينا مشكلة في خط الهجوم لوجود اكثر من أربعة مهاجمين جاهزين سواء باري أو أحمد وفيصل خليل وميلاد ميداودي ومحمد سرور». وأكد هيسك أنه لا يعرف شيئا عن انتقال فيصل خليل لأحد الأندية الخليجية وقال«فيصل واحد من أفضل المهاجمين في الدولة، ولا تفكير في التفريط فيه لأنني أحتاجه في الفريق، خصوصا في المرحلة المقبلة».

تصريحــــــات

-- عبر محمود حسن مدافع النصر عن حزنه للنتيجة، وقال إن «التعادل يعتبر بمثابة الخسارة بالنسبة لنا بعد أن أهدرنا فرصة تحقيق الفوز في الدقائق الأخيرة، لقد أدينا بشكل جيد وسيطرنا على معظم فترات المباراة وأهدرنا العديد من الفرص التي كانت كفيلة بترجيح كفتنا بتحقيق الفوز، ولكن ما يدعو للاطمئنان هو المستوى المتطور للفريق، والروح العالية للاعبين، فهذه مكاسب لا تقل عن النقاط الثلاث وإذا استمر الفريق بهذا المستوى فسيكون له شأن».

-- عبر يوسف جابر لاعب الأهلي عن حزنه لضياع الفوز، وقال «أهدرنا فرصة تحقيق الفوز خلال الشوط الثاني، بعد ان تحسن أداء الفريق، وكنا ساعين إلى حصد النقاط الثلاث من اجل الاستمرار في المنافسة على الصدارة بقوة وجاء هذا التعادل ليبعدنا بعض الشيء، ورب ضارة نافعة، فعلينا من الآن إعادة مراجعة حساباتنا جيدا من اجل تدارك السلبيات التي تحول دون تحقيق الفوز، وهذه الوقفة ستكون في مصلحة الأهلي دون شك، لان الجميع يرغب في المنافسة القوية».

-- وضحت علامات الضيق والغضب على المشرف العام على الفريق الأهلاوي، عبدالمجيد حسين، وقال إن الفريق لعب أسوأ مباراة ولم يكن يستحق الفوز وقال «أعتقد أن الفريقين يستحقان الخسارة وليس التعادل».

وقال عبدالمجيد إن أداء الأهلي اتسم بالبطء، ما اثر في عدد الفرص التي سنحت للفريق إلا في آخر دقائق من زمن المباراة حينما سنحت للأحمر بعض الفرص التي جاء من إحداها هدف التعادل الذي اعتبره بمثابة خسارة في صراعنا على القمة.

-- دافع حارس مرمى النصر عبدالله موسى عن نفسه وقال إنه لا يتحمل مسؤولية هدف التعادل الذي سجله الأهلي، «لان الكرة في الأساس خرجت ركلة مرمى ومع ذلك احتسبها الحكم ركنية، وحينما تم لعب الكرة كان من المفروض أن يتم احتساب ركلة حرة لصالحي، بعد أن اصطدم لاعب الأهلي بي بشكل قوي، ما افقدني توازني، ومع ذلك لم يتم احتساب الخطأ وجاء هدف التعادل، وشخصيا اعتبر النتيجة بمثابة الخسارة للفريق لان الفوز كان في متناول أيدينا، خصوصا بعد أن قدمنا مستوى طيباً خلال فترات المباراة نتيجة للأداء الحماسي من اللاعبين وحسن تنفيذ تعليمات الجهاز الفني».

طباعة