EMTC

تنظيم المونديال.. سباق يتجدد وسط التناقضات

جوزيف بلاتر خلال جولة للاطمئنان على استعداد البرازيل لمونديال .2014 أ.ف.ب

تعتبر كأس العالم من أبرز البطولات الرياضية وفي كرة القدم على وجه الخصوص التي يسعى كثير من دول العالم للفوز بحقوق استضافتها، نظرا لعائداتها المرتفعة والمتنوعة، سواء ما تعلق منها مباشرة بالكرة، أو ما هو مرتبط بالاستضافة بشكل عام، ففي الأول هناك عائدات التذاكر والمبيعات والرعاة والاعلانات وحقوق بث المباريات، أما في الثاني فهي عائدات تحققها مختلف المؤسسات الاقتصادية للدولة المستضيفة من خلال الارتفاع القياسي في عدد السياح الأجانب خلال فترة التنظيم، والتي تتخطى غالبا حاجز المليوني سائح، وعلى سبيل المثال حقق الاقتصاد الألماني من خلال تنظيم مونديال 2006 انتعاشة قدرت بملياري يورو.

وخلال الأيام الأخيرة، تجددت أخبار تنظيم كأس العالم بعد أن تسابقت دول عديدة لإدخال أسمائها ضمن القائمة الأولية التي اعتمدتها الفيفا أول من أمس ،للدول التي أبدت رغبتها في استضافة مونديالي 2018 و،2022 وضمت القائمة دول الولايات المتحدة وإسبانيا والبرتغال وكوريا الجنوبية والمرشح العربي الوحيد دولة قطر وبلجيكا واليابان وإنجلترا وإندونيسيا وروسيا والمكسيك وهولندا وأستراليا. ورغم اختلاف قدرات هذه الدول، سواء جغرافيا او اقتصاديا او جماهيريا او حتى رياضيا، فإن الكلمة النهائية في هذا الصدد ستكون للدول القادرة على تقديم ملف محكم ومتكامل ومدعوم من قبل أكبر عدد ممكن من أعضاء المكتب التنفيذي للفيفا، وهو الجهة المخولة منح حقوق الاستضافة في أي مونديال للكرة.

تناقضات

وما يثير الانتباه في سباق تنظيم مونديالي 2018 و2022 مجموعة من التناقضات التي لم تحل دون تقدم بعض الدول بملفاتها لاستضافة المونديال، فعلى سبيل المثال قرر الاتحاد الدولي وبشكل رسمي استبعاد أي ملف مشترك لتنظيم المونديال بعد تجربة اليابان وكوريا الجنوبية في ،2002 وهذا لم يمنع إسبانيا والبرتغال من التقدم بملف مشترك، أيضا الاتحاد الدولي سبق له أن أعلن بشكل غير رسمي أن التنظيم الدوري بين القارات لن يستمر بعد تجربة ،2002 ومع هذا اعتقد بعض الدول من خلال تصريحات سابقة لمسؤوليها، أنها أحق باستضافة مونديال 2018 بناء على هذه القاعدة التي لم تعد قائمة، ومن هذه الدول الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان، فالأولى تقول: إن من حقها استضافة المونديال بعد أن غاب عن أميركا الشمالية لـ20 سنة، والثانية والثالثة تقولان: إن الوقت حان لكي تنظم إحداهما بشكل أحادي بعد غياب 16 سنة، لكن الملفين تجاهلا نقطة جوهرية وهي أن الولايات المتحدة لا ينافسها في أميركا الشمالية سوى دولة أو دولتين، في حين أن كوريا الجنوبية أو اليابان لم يمض على استضافتهما للمونديال سوى 16 سنة.

حظوظ قطر

يعتبر الملف القطري الترشيح العربي الوحيد بين الدول التي تقدمت بطلبات تنظيم مونديالي 2018 و،2022 وتأتي هذه الخطوة القطرية بعد أن تم استبعادها من تنظيم أولمبياد ،2016 ويسعى القطريون لهذا الشرف العالمي بعد أن حققوا نجاحا كبيرا في تنظيم آسياد ،2006 وهي البطولة الأشبه بالأولمبياد لكنه خاص بدول القارة الصفراء فقط، أما تنظيم المونديال فيعتبر التحدي الأكبر بالنسبة للدول العربية التي سبق أن خاضت هذا السباق ولم تحصد سوى الفشل.

وإذا كانت قطر تمتلك نقاط قوة تلعب لمصلحتها في ما يتعلق بالبنية التحتية المطلوبة عالميا، كالملاعب الدولية الاثنا عشر وبينها ملعب يتسع لـ80 ألف متفرج، وشبكة طرق حديثة، وفنادق وإقامات للوفود، وغيرها من الشروط التي تفرضها «الفيفا» على الدول المرشحة، إلا أنه في الجانب الآخر تعاني قطر من نقـطة ضـعف قد تلعب ضدها ولا قدرة لها على تغييرها، وهي الظـروف المناخـية، فالفـترة الصـيفية التي تتطلب إقامة المونديال فيهـا، هـي ما بـين شـهـري مــايـو ويونيـو، وخلالها تشـتد حـرارة الجو وترتفع الرطوبة في دول الخـليج، وهـذا من شأنه أن يحول دون منح تنظـيم المونديال أو الأولمـبياد لأية دولـة عربـية خليـجية، مـهما توافـرت فيـها القـدرات التنظيمية والميزانية المطلوبة.

مواعيد مهمة في سباق التنظيم 

2 فبراير 2009:

آخر أجل لتقديم ملفات تنظيم مونديالي 2018 و.2022

16 فبراير 2009:

ترسل الفيفا قوائم التسجيل النهائية للدول التي عبرت عن رغبتها في التنظيم.

16 مارس 2009:

آخر أجل للتسجيل النهائي والوثائق المطلوبة من قبل الاتحاد الدولي.

أبريل 2009:

«الفيفا» يعلن القائمة النهائية لأسماء الدول المرشحة ويرفق مع القائمة مجموعة وثائق مطلوبة لاستكمال ملف التنظيم.

11 ديسمبر 2009:

إرسال الملف الرسمي النهائي من قبل الدول المرشحة إلى رئيس الاتحاد الدولي.

14 مايو 2010:

بدء السباق الرسمي وتقييم الملفات، وكذلك عرض الكتاب الخاص بالاستضافة مع الوثائق المطلوبة كافة من قبل «الفيفا».

ديسمبر 2010:

المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي يختار الملف الفائز بحق استضافة مونديال 2018 و2022.
 
_________________________________________________

قضية رياضية

صفحة خاصة تعنى بأهم القضايا الرياضية العالمية. للتواصل على البريد الإلكتروني التالي:

hamaidnaaman@yahoo.com

طباعة