«التلميذ» ماكلروي محط احترام أساتـذة «غولف دبي»

ماكلروي: شيء رائع أن تتوّج بطلاً بعد معاناة وضغوط نفسية رهيبة. تصوير: ساتيش كومار

فاجأ النجم الأيرلندي روري ماكلروي الحضور، بعد تتويجه أول من أمس بلقب بطولة دبي ديزرت كلاسيك للغولف، عندما اهدى الفوز لوالديه، وقال «هذا الفوز بالتأكيد لأبي وأمي فقد كان لهما الفضل الأكبر فيما وصلت إليه وتحملا الكثير وأنفقا الكثير، حتى حققت حلمي بالفوز بإحدى جولات بطولة أوروبا، ومن حقهما الحصول على الجائزة المالية لتعويض ما صرفاه عليّ».

ودخل ماكلروي تاريخ بطولات دبي ديزرت كلاسيك بفوزه بالنسخة الـ20 ليدون اسمه ضمن قائمة العظماء الذين سبق لهم الفوز باللقب الثمين، وبات أصغر لاعب (19 عاماً) يحرز اللقب وسابع أصغر لاعب في التاريخ يفوز بجولة أوروبية.

وتفوق التلميذ ماكلروي على الأساتذة في بطولة النخبة، بعد منافسة قوية مع المخضرم الانجليزي غاستن روز، وبلغت الإثارة ذروتها في الجولة الرابعة والأخيرة عندما توترت أعصاب مالكروي في بعض الحفرات ليضيق الفارق إلى ضربة واحدة فقط تحت المعدل، ولم ينجح روز في فرض مباراة فاصلة ليترك للفتى الذهبي الجديد الصاعد بقوة الصاروخ في عالم الغولف لاصطياد اللقب، وتسلم الكأس الكبيرة من سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم، بحضور رئيس البطولة محمد بو عميم، وممثل شركة دوبال الراعي الرئيس للبطولة خالد بن كلبان. واستلم قيمة الجائزة المالية ومجموعها 323514 يورو.

وحول فوزه باللقب الأول على الصعيد الأوروبي قال ماكلروي: «إنه شيء رائع أن تتوج بطلاً بعد معاناة وضغوط نفسية رهيبة، لقد تقدمت في الجولات الثلاث الأولى وكدت أسقط في الرابعة، بعد أن خسرت ثلاث ضربات ولو طار اللقب لتعرضت لنكسة كبيرة على الصعيد المعنوي».

وتابع ماكلروي: «رأيت شبح الخسارة التي تعرضت لها في هونغ كونغ وسويسرا يطاردني في الجولة الرابعة، لكن الأسبوع الرائع الذي أمضيته في دبي كان له الفضل في الحسم، ولن أنسى هذه البطولة طوال حياتي باعتبارها الأولى لي في عالم المحترفين».

وبروح رياضية عالية قال الانجليزي المخضرم غاستن روز: «لقد كانت مباراة رائعة وروري يستحق الفوز باللقب لقد قدم الكثير هنا في دبي، وأتمنى له التوفيق في بقية مشواره».

وبدوره قال السويدي هنريك استينسون الحاصل على المركز الثالث: «لقد كان أسبوعاً صعباً حيث عانينا من الضباب الكثيف الذي هبط في أول يومين واحتجت لبعض الوقت لتحسين أدائي، وأتمنى التوفيق في الجولات المقبلة فمازال المشوار طويلاً».

وكشف ماثيو تيرنر الذي شارك باسم الإمارات في البطولة عن سعادته بما حققه كهاوٍ بين نخبة المحترفين، وقال: «استمتعت بكل دقيقة وحصولي على المركز الخامس بمعدل -6 يدعو للفخر وأكثر ما أسعدني هتاف الجمهور المحلي حتى توجت بلقب ديزرت كلاسيك».

طباعة