الأعصاب الهادئة تعتمد ماكلــروي بطــلاً للغولف

    ماكلروي على منصة تتويج المحترفين. تصوير: ساتيش كومار

    توج سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس هيئة الثقافة والفنون في دبي اللاعب الأيرلندي روي ماكلروي بطلا للنسخة الـ«20» من بطولة «دبي ديزرت كلاسيك» للغولف التي أقيمت تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، واختتمت مساء أمس، على ملاعب مجلس الغولف بنادي الإمارات في دبي.. وحضر التتويج رئيس البطولة محمد بوعميم.

    وحصل ماكلروي «19 عاما» على لقبه الأول في عالم المحترفين، ليؤكد أنه قادم وبقوة للمنافسة على صدارة عرش اللعبة بعدما قدم أداء نموذجيا أبهر المراقبين والخبراء واستحقق التتويج عن جدارة في وجود نخبة من النجوم المخضرمين الذين شاركوا لكنهم لم يتمكنوا من مجاراة الشاب الرائع الذي حسم المنافسة في الجولة الرابعة مسجلا 20 ضربة تحت المعدل.

    وحل الانجليزي جاستين روز في المركز الثاني مسجلا 19 ضربة تحت المعدل، وجاء السويدي هنريك استينسون ثالثا مسجلا 17 ضربة تحت المعدل، ثم الألماني مارتن كيمر خامسا (-16)، ثم الانجليزي بول كيسي، والسويدي روبرت كارلسون في المركز السادس (-13).

    وبلغت الإثارة ذروتها في الحفرة رقم 18 والأخيرة من الجولة الرابعة، عندما تقدم روز لمعادلة ماكلروي لكنه فشل في الصمود أمام الواعد الأيرلندي الذي ارتقى بتصنيفه إلى المركز الثالث عشر في ترتيب المحترفين بعد فوزه باللقب الأول في دبي.

    وبات أصغر سابع لاعب يحرز لقب جولة أوروبية طوال التاريخ، رغم أنه كان قريبا من تحقيق اللقب في هونغ كونغ لكنه خسر في المباراة الأخيرة، ووضح من اليوم الأول لبطولة دبي أنه أهدأ أعصابا.

    وكان ماكلروي تصدر الجولة الأولى قبل أن يتراجع في اليوم الثاني، لكنه عاد في اليوم الثالث بمزيد من الإثارة والتصميم على حصد اللقب الثمين والفوز بالجائزة المالية وقدرها 416.660 دولاراً، بينما حصل روز على جائزة المركز الثاني وقدرها 277.770 دولارا، وحصل استينسون على 156.500 دولارا، وبلغ مجموع جوائز البطولة 2.5 مليون دولار.

    وأعرب ماكلروي عن سعادته بأدائه في هذه البطولة وفوزه الأول في الجولات الأوروبية، وقال: إنه لقب رائع وقد بذلت قصارى جهدي لتحقيق المطلوب لأكون عند حسن الظن، خصوصاً عندما وصفني الأسطورة مارك أوميرا بأنني أفضل من تايغر وودز والواضح أنها مجاملة كبيرة ويمكن أن يمنحني هذا المزيد من الثقة بالنفس.

    وقدمت شركة أوميجا المؤقت الرسمي للبطولة وأحد الرعاة المهمين ساعة ذهبية لبطل «دبي ديزرت كلاسيك العشرين»، الساعة «كونستليشن دبل إيجل شرونوغراف» من الذهب الأحمر عيار 18 قيراطا مغلفة بكريستال الياقوت المقاوم للخدش.

    بوعميم: النجاح وسام على الصدور

    أكد رئيس البطولة محمد بو عميم، أن سعادته وفريق العمل لا توصف بسبب النجاحات التي تحققت والتي هزمت الطقس وباتت سمة من السمات التي تتميز بها بطولة «دبي ديزرت كلاسيك» للغولف إحدى أبرز الجولات الأوروبية.

    وقال بو عميم: إن النجاح وسام على صدور أبناء الإمارات الذين اعتادوا على أن يبذلوا الغالي والنفيس حتى يعود كل زائر أو ضيف بانطباعات لا ينساها سواء على الصعيد التنظيمي أو الخدمات والتسهيلات أو الاستقبال والضيافة.

    ونوه بو عميم بأن سر نجاح أبناء الإمارات هو إحساس كل منهم بأنه جندي في جيش الوطن، يسعى لكي يعكس الوجه الحضاري لدولتنا أمام شعوب العالم قاطبة، وهي أفضل لغة للترويج للأحداث والتظاهرات الرياضية والسياحية.

    وأشاد بو عميم باليوم النهائي «الجولة الرابعة» وقال: إنه مسك الختام، من حيث الإثارة والقوة واعتلاء بطل جديد لمنصة التتويج، مشيرا الى بزوغ أكثر من وجه جديد في البطولة الحالية ليعلن تاريخ ميلاده الجديد في دبي.

    ووجه بو عميم شكره وتقديره البالغين الى شركاء النجاح ممن أسهموا بدعم البطولة حتى شهدت هذه النقلة النوعية التي حلقت بها في سماء عالم الغولف وهم شركة ألمنيوم دبي «دوبال» الراعي الرسمي للبطولة وبي إم دبليو للسيارات وشركة طيران الإمارات وشبكة سي إن إن الإخبارية والإمارات دبي الوطني وصحيفة الغلف نيوز وسلسلة فنادق جميرا ومنتجع جميرا للغولف وماستر كارد وليغر كورب وساعات أوميغا والنابودة وكاربت لاند وسوق دبي الحرة وموتيفيت للنشر.
    طباعة