الجــوارح ضحيـــة «اللعــب النظيف» في كأس المحترفين

الشباب خسر أمام الشارقة الخارج من المنافسة. تصوير: عماد علاء الدين

أكدت مباريات الجولة السادسة لكأس المحترفين لكرة القدم أن كلمة التساهل مرفوضة في قاموس الكرة الإماراتية، وأثبت ناديا الشارقة وعجمان شعار الاتحاد الدولي لكرة القدم وهو «اللعب النظيف» وراح الشباب ضحيته وودع المسابقة من الدور الأول وخطف الأهلي بطاقة التأهل لنصف نهائي البطولة كأفضل ثان في المجموعات الثلاث ليلحق بثلاثي الصدارة العين والجزيرة والوحدة.

ويعود الفضل في تأهل الأهلي إلى الشارقة الذي كان قد خرج باكرا من سباق المنافسة في المجموعة الأولى التي تصدرها الوحدة، واحتاج الشباب الى الفوز على ملعبه في آخر مبارياته أمام الشارقة صاحب المركز الرابع والأخير في المجموعة، لكن الملك ضرب بقوة ولعب بجدية تامة وحقق فوزا مثيرا على الجوارح بهدفين مقابل هدف واحد فتجمد رصيد الشباب عند تسع نقاط، وسنحت الفرصة للأهلي للتأهل قبل مباراته أمام العين في العين في المجموعة الثالثة، وقلب الفرسان الحمر تأخرهم أمام الزعيم بهدف في الشوط الأول إلى فوز بهدفين في الشوط الثاني، فارتفع رصيد الأحمر إلى النقطة العاشرة وتأهل من الباب الضيق. وفي التوقيت نفسه كان النصر صاحب المركز الثالث في المجموعة يلتقي عجمان على ملعب العميد الذي كان بحاجة للفوز للاحتفاظ بفرص التأهل لو تعثر الأهلي في العين، لكن عجمان الذي لا ناقة له ولا جمل في سباق المنافسة حقق الفوز عن جدارة بهدف الإيراني جواد كاظميان ليودع الموج الأزرق المنافسة.

وعلى الرغم من أن العين ضمن التأهل قبل مواجهة الأهلي، فإنه لعب بقوة وجدية تامة في مواجهة الفرسان الحمر وأحرج أصحاب القمصان الحمراء عندما تقدم عليهم بهدف عن طريق السنغالي سنغاهور قبل أن يعود الأهلي بهدف التعادل الرائع عن طريق فيصل خليل ويخطف نقاط المباراة الثلاث وبطاقة التأهل بهدف البرازيلي باري.

ليست جديدة
وأكد المشرف العام على فريق الأهلي، عبدالمجيد حسين، أن ما حدث في كأس المحترفين ليس جديدا على الكرة الإماراتية وقال: «دورينا معروف بنظافته ونزاهة حكامه، وإذا كانت هناك بعض الأخطاء التي تقع من الحكام فهي غير مقصودة، وتحدث في كبرى بطولات العالم، لأن الحكام في الأساس هم بشر، وهنا لابد أن نشكر الشارقة والشباب على المباراة القوية التي قدمها الفريقان وانتهت بفوز الشارقة وهو ما فتح المجال أمام الأهلي للتأهل».

وتابع: «إذا كان الأهلي استفاد من فوز الشارقة على الشباب فقد سبق واستفادت كل الفرق من خسارة الأهلي أمام النصر في الجولة الخامسة، وهذه هي سمة الكرة الإماراتية التي تتسم بالقوة والندية في المنافسة ولا مجال فيها للحديث عن التفويت أو ما شابه وسمعة دورينا رائعة».

وأضاف «كانت مواجهة العين صعبة جدا على الأهلي خصوصا أن المنافس خاض المباراة بعدما ضمن التأهل ولعب من دون ضغوط وبأعصاب هادئة، وعانينا ظروفا صعبة قبل المباراة تمثلت في غياب اللاعبين الدوليين، إضافة إلى اللاعبين المصابين، والعين يمتلك فريقين جاهزين ويلعب على أرضه وبين جماهيره وتصدر بفارق مريح من النقاط قبل الجولة الأخيرة».

وأشاد المشرف على الفريق الأهلاوي بلاعبي الفريق قائلا: «يستحق لاعبو الأهلي تحية خاصة بفضل الجهد الكبير الذي بذلوه في المباراة، وتوج بالفوز الثمين الذي منح الأهلي فرصة مواصلة رحلة المنافسة على كأس المحترفين، ما سيعطي الفريق حافزا قويا في المرحلة المقبلة التي تشهد عودة مباريات الدوري والمشاركة في كأس دوري أبطال آسيا، وهو ما يحتاج إلى مزيد من العمل، والتركيز من أجل تلافي الأخطاء التي ظهرت في الفترة الماضية».

المتعة شعارنا
وبدوره قال مدير الفريق الأول لكرة القدم في نادي الشارقة، عبدالعزيز محمد، (عزوز): «كرة القدم من أجمل المتع وهذا هو شعارنا في الشارقة وهدفنا إمتاع الجماهير بغض النظر عن الحسابات».

وأضاف «لعبنا مباراة الشباب بلا ضغوط بعدما خرج الفريق من المنافسة على بطاقة التأهل، وسمحت لنا تلك الظروف بأن نقدم مباراة هي الأكثر متعة، واعتبرها واحدة من أفضل مباريات الشارقة هذا الموسم، وبصراحة فقد توقعت أن يكون الشباب أفضل حالاً، لكن الشارقة كانت له الكلمة العليا في المباراة».

وتابع: «الفضل لله سبحانه وتعالى في تأهل الأهلي، ونحن قدمنا ما علينا وهذه هي كرة القدم، والاتحاد الدولي يرفع شعار اللعب النظيف ويتمسك به في كل المناسبات، وكرة القدم الإماراتية تعكس الوجه الحقيقي للمنافسة الشريفة وتقدم يوما بعد يوم دليلا على أنها لعبة نظيفة، وبدوري أشكر لاعبي الشارقة على ما قدموه في المباراة من جهد وكفاح مشرف، لاسيما بعض اللاعبين البعيدين عن المباريات منذ فترة مثل موسى حطب العائد بقوة، ولعب 80 دقيقة وطلال حمد الغائب منذ فترة طويلة، وعبدالله زراع وناصر جمعة وحميد أحمد، والحارس راشد أحمد الذي أتوقع له مستقبل باهر مع الفريق الأول لو واصل الأداء بنفس القوة والتركيز في التدريبات».

الأفضل في البطولة
ووصف مدرب عجمان، العراقي عبدالوهاب عبدالقادر أداء فريقه في مباراة النصر بأنه الأفضل في البطولة، وقال: «لم نفكر في حسابات المنافسة ولم نشغل أفكار اللاعبين بما يتعلق بموقف النصر أو الأهلي والشباب، وكان هدفنا واضح وهو تحقيق أكبر قدر من الفائدة من المباراة وهو ما حدث، وتصورنا أن النصر سيلعب ضاغطا من أجل الفوز وبعدد وافر من الأهداف، لكن لاعبي عجمان كانوا هم الأفضل من البداية بسبب تركيزهم الشديد في المباراة لإمتاع أنفسهم والجماهير بلمسات جميلة وجمل تكتيكية بعيدا عن الانفعال والاعتراضات التي كلفت الفريق كثيرا في مباراتي الأهلي والعين وتعرض اربعة لاعبين للطرد، وكان الالزام هو مفتاح سر الفوز على النصر بعيدا عن حسابات المنافسة.

واضاف «قلت للاعبين قبل المباراة إذا كنا خرجنا من المنافسة فلابد أن نقدم مباراة قوية ونحقق نتيجة ايجابية للحصول على دفعة معنوية قبل معسكر الدوحة، لأنها ستعني الكثير استعدادا لمواجهة أفضل فرق الدولة حاليا وهو فريق الجزيرة».

طباعة