عبدالملك: مكرمة رئيس الدولة تدعم الحركة الرياضية

قال أمين عام الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة ابراهيم عبدالملك إن مبادرة صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، بمنح الرياضيين اجازات استثنائية براتب كامل، تأتي انطلاقاً من حرص صاحب السموّ رئيس الدولة وصاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الدائم على دعم الحركة الرياضية وتهيئة كل سبل النجاح وتحقيق الاهداف ورفع المعاناة، وتذليل كافة العقبات التي افرزتها التجارب الميدانية السابقة.

وتضمن المرسوم بقانون اتحادي رقم 11 لسنة 2008 إتاحة الفرصة للرياضيين الشباب للحصول على الإجازات استثنائيا وبكامل الأجر، لبعث الطمأنينة والراحة في نفوسهم.

ونصت الماده ٥٨ من القانون أنه «يجوز للوزير او من يفوضه منح الموظف المواطن إجازة تفرغ استثنائية براتب اجمالي، للقيام بأية اعمال أو مهام تتعلق بالمشاركة في الفرق الوطنية أو المسابقات أو النشاطات الرياضية أو البرامج الاجتماعية أو الثقافية أو لأي اسباب اخرى مشابهة، لا تتعلق بشكل مباشر بعمل الوزارة التي يعمل فيها الموظف، بناء على طلب الجهات الرسمية المعنية بتلك المجالات، وللمدة التي تحددها». وتعد هذه الفقرة واحدة من أحكام مواد القانون التي تختص بالرياضيين والشباب، ولاسيما الذين يحتاجون الى اجازات تفرغ استثنائية للإعداد والاستعداد للمشاركة باسم الدولة في المحافل الدولية. وقد أتاح المرسوم لهذا القطاع وغيره من قطاعات الثقافة والفن والاجتماع، فرصة الاستعداد الكامل في مناخ متميّز بالهدوء والاستقرار والراحة النفسية، ومن ثم المشاركة في المسابقات والفعاليات.

وأضاف عبدالملك أن «هذه البادرة الطيبة تؤكد ان صاحب السموّ حريص على الاهتمام بأدق التفاصيل التي من شأنها تقنين سبل الارتقاء بمستوى الحركة الرياضية والشبابية».

وقال «لاشك أن اهتمام القيادة الشبابية بقضية الإجازات الرياضية وتسهيل الحصول عليها طوال فترات اعداد واستعداد المنتخبات الوطنية، يعكس رؤاهم الثاقبة تجاه العمل الرياضي والشبابي وأهميته، لدرجة أنه قوبل بارتياح شديد من كل الرياضين والعاملين في الساحة الرياضية والشبابية، وعكست حالة من الطمأنينة والاستقرار نحو مستقبل العمل الرياضي والشبابي، ولاسيما أنها ستتيح الفرصة الكاملة امام شبابنا للإبداع ومضاعفة الجهد وتحمل المسؤولية».

طباعة