نجيب: لن نغامر بشراء حقوق «خليجي 20» مقابل مبلغ خرافي

محمد نجيب: ما حدث يزيد "أبوظبي الرياضية" قوة. تصوير: سالم خميس

أكد مدير قناة أبوظبي الرياضية محمد نجيب عزمه على إعادة القناة إلى موقعها الطبيعي على قمة القنوات الرياضية التلفزيونية في المنطقة «على حد تعبيره».

وقال إن «التداعيات الأخيرة التي صاحبت عملية بيع حقوق بث مباريات بطولة كأس الخليج التاسعة عشرة لكرة القدم، لم تصب العاملين في القناة بالإحباط، كونها لم تبث المباريات على شاشة القناة».

ولم تمنح قناة الجزيرة الرياضية حقوق نقل مباريات كأس الخليج الأخيرة إلى قناتي أبوظبي ودبي الرياضيتين، في الوقت الذي حصلت عليها بقية القنوات الخليجية.

وأوضح «ما حدث يزيدنا قوة وإصرارا على مواجهة التحدي، حتى تعود ابوظبي الرياضية كما عودت مشاهديها على التميّز والتفوق، فالقناة كانت دائماً سباقة في تغطيتها للأحداث الرياضية الكبرى كافة ».

ونفى نجيب بشكل قاطع دخول أبوطبي الرياضية في شراكة مع نظيرتها دبي الرياضية، في سباق للفوز بحقوق البث التلفزيوني لمباريات النسخة ٢٠ لكأس الخليج المزمع إقامتها في اليمن، مقابل ٥٠ مليون دولار، قال «القناة لن تغامر بالحصول على الحقوق مقابل هذا المبلغ الخرافي» على حد تعبيره.

وأوضح «ليس لدينا أي توجه لشراء حقوق البطولة مقابل هذا المبلغ الضخم، وهذا الخبر عار عن الصحة تماماً. أعتقد أن ماقيل في هذا الخصوص مجرد «فرقعة» إعلامية فقط».

وأضاف «الكل يعلم ان أبوظبي الرياضية قناة شبه حكومية، ولذلك فإن تغطيتنا للأحداث تتم وفق خطط مدروسة، فليس من المعقول أن نغامر بدفع ملايين الدولارات حتى نقول للآخرين إن لدينا حقوقا، وفي المقابل نحن على استعداد لدفع 100 مليون دولار لشراء حقوق احداث رياضية، شرط أن يكون هناك مردود ايجابي يحقق طموحاتنا وكذلك طموحات مشاهدي القناة. ولذلك لن نقدم على خطوة غير محسوبة العواقب كما يظن البعض، لأننا ببساطة لا نتعامل بردود الفعل، ونشتري حقوق «خليجي 20» بأي ثمن لمجرد أننا خسرنا حقوق خليجي 19».

ورأى نجيب أن «تغطية قناة أبوظبي الرياضية للأحداث الرياضية لا تتوقف على حدث واحد فقط مثل بطولة كأس الخليج، وإنما تتواصل باستمرار على المدى البعيد، وفق اجندة واضحة ومحددة تم وضعها بشكل مدروس وصولا الى إحداث نقلة نوعية جديدة».

طباعة