الشرطة تفضّ نزاعاً بين جمهور عُمان ولاعبي الأبيض

الجمهور العُماني زحف بالآلاف لمؤازرة السعودية. رويترز

حاول مشجعون عُمانيون الاشتباك مع رباعي المنتخب الوطني علي خصيف وحمدان الكمالي وخالد سبيل وأحمد دادا خلال أحداث مباراة الأبيض مع الأخضر السعودي في المباراة التي جمعتهما أمس في بطولة «خليجي 19».

وكان المشجعون قد عبروا عن فرحتهم بشكل مبالغ فيه بعد الهدف السعودي الثالث، ما اعتبره اللاعبون الأربعة الذين جلسوا على المدرجات كونهم خارج تشكيلة الـ18 لاعباً، استفزازاً لمشاعرهم لاسيما أن المباراة بين الأبيض والأخضر ولا علاقة للجمهور العماني بها.

وحضرت الجماهير العمانية مباراة الأمس بأعداد كبيرة قدرت بنحو 10 آلاف مشجع لمؤازرة منتخب السعودية وجلسوا في المدرجات المخصصة له في استاد مجمع السلطان قابوس وحملوا الأعلام الخضراء، في وقت حضر نحو 500 متفرج سعودي فقط لمتابعة اللقاء من الملعب.

وتدخل رجال الأمن لإخراج المشجعين من منطقة لاعبي المنتخب لوضع حد للمشكلة التي تبادل فيها المتنازعين الاتهامات والصراخ.

وقابل الجمهور العماني لاعبي الأبيض لحظة تسلم الكرة أو التمرير بصافرات الاستهجان وكررت الموقف نفسه لحظة نزولهم ارض الملعب بين شوطي المباراة.

وقال أحد المشجعين العُمانيين ماجد الهاجري إنه «ربما يكون لخليجي 18 توابع في نفوس الجمهور العماني بعدما اضاع الابيض عليهم فرصة حمل اللقب الاول في تاريخهم، ومازالت أعداد كبيرة من الجماهير تعاني من هذه الحالة النفسية». وقال صحافي عماني - طلب عدم ذكر اسمه - إن «هذا الموقف يعود الى الحملة التي شنتها قناتا دبي وأبوظبي الرياضيتان ضد قناة الجزيرة وشعور الجمهور بأن تلك القنوات تحاول الحصول على حق أصيل للجنة المنظمة».

وأضاف «أود فقط التأكيد على أن علاقة الجمهور العماني بالمنتخب الاماراتي لم تأخذ اي اشكال للعنف أو الخروج عن الروح الرياضية، وكلها أمور تحدث في ملاعب كرة القدم». وكانت اللجنة المنظمة سمحت عقب انتهاء الجولة الاولى بفتح أبواب الملاعب خلال مباريات البطولة أمام الجماهير مجاناً».

طباعة