مواطنون يلوذون إلى المقاهي لمتابعة «خليجي 19»

    توافد الجمهور يرفع الأسعار. أرشيفية

    يفضل الكثير من المواطنين مشاهدة مباريات كأس الخليج التاسعة عشرة المقامة حاليا في مسقط، من الكافتيريات والمقاهي بدلا من متابعتها في المنازل.

    ويجد المشجعون الذين لم يتمكنوا من ملاحقة المنتخب الى مسقط لمؤازرته وحضور بقية مباريات «خليجي 19» ان خير وسيلة للاستمتاع بالمباريات هو التجمع في المقاهي التي تضفي شيئا من اجواء المدرجات، ما يجعل التفاعل الجماعي مثيرا وممتعا للمشاهدين.

    واثناء المباريات تدار حلقات من النقاشات الموسّعة بين الجمهور حول الاحداث التي تمر بها المباراة، والتعليق على ضربات الجزاء وحالات الطرد والفرص الضائعة والاهداف، ما يمنح الجميع شعورا بالمشاركة لفرحة الانتصار او تخفيف الآلام عند الخسارة.

    وأشار مشجع المنتخب الوطني ناصر حماد، الى انه يحرص دائما حضور مباريات المنتخب او فريق الوصل في المدرجات؛ لأنه لا يحب مشاهدة المباريات في المنزل؛ بسبب توتره الشديد وانفعاله اثناء المباراة.

    وأكد ان اقامة كأس الخليج في سلطنة عُمان دفعه للجوء الى المقاهي والكافتيريات لمتابعة مباريات البطولة، وبالتحديد مواجهات المنتخب الوطني.

    وتابع: «اتفق مع (ربعي) في التوجه الى احد المقاهي الشهيرة في دبي قبل أي مباراة بوقت طويل حتى نحصل على موقع متميز امام شاشة التلفزيون الكبيرة الموجودة في المقهى، وبعد المباراة نحتفل جميعا في حالة الفوز، ويسهم تجمعنا ايضا في مكان واحد في مناقشة اسباب الخسارة، والفرص المتبقية.. وهذه المناقشات تخفف كثيرا من غضبنا».

    لكن بعض المواطنين يشتكون من ارتفاع اسعار «الطلبات» في الكافتيريات والمقاهي، خصوصا في اوقات مباريات المنتخب الوطني، وقالوا ان «سعر كوب الشاي ارتفع من 5 الى 15 درهما خلال مباريات المنتخب في عدد من المقاهي».

    وأشار عاشق الأبيض محمد جمعة الى حرصه على الذهاب الى كافتيريا قريبة منه لمتابعة مباريات المنتخب في «خليجي 19»، وقال ان «مشاهدة المباريات وسط الاصدقاء لها متعة خاصة، وتختلف عن مشاهدتها وسط الاهل في البيت».

    وتابع: «في أوقات كثيرة يكون اخوتي يرغبون في مشاهدة اعمال درامية او برامج خاصة، وهو الامر الذي يفرض عليّ التوجه الى الكافتيريا لمتابعة المباريات».

    واشار الى أن عدد من الكافتيريات والمقاهي استغلت بطولة «خليجي 19»، وقامت برفع اسعار بعض المشروبات.

    واكد ان «اكثر الأوقات التي تشهد ارتفاع في الاسعار هي وقت مباريات المنتخب الوطني».

    وبدوره، قال بدوي محمد ـ وهو عامل في مقهى ـ في دبي ان «المقهى يكتظ بالرواد اثناء الدورات المجمعة التي تحظى بمتابعة من الجماهير»، وأشار الى مسابقات كأس العالم وكأس امم اوروبا وكأس الخليج من اكثر البطولات التي يحرص المواطن على متابعتها.

    واكد ان المقهى الذي يعمل فيه يحقق ارباحا جيدة منذ انطلاق بطولة «خليجي 19»، وان اكثر مباريات تحظى بحضور كبير في المقهى هي مباريات منتخبات الامارات والكويت والعراق.

    وقال ان «إدارة بعض المقاهي تحرص على رفع اسعار المشروبات والطلبات الأخرى اثناء البطولات المجمعة التي يهتم بها الشارع الرياضي، وذلك بسبب بقاء «الزبون» في المقهى لأكثر من ساعتين اثناء عرض المباراة، وهو الامر الذي يسهم في ازدحام المقهى وعدم قدرتها على تقبل المزيد من الزبائن، وهذا يدفع اصحاب المقاهي والكافتيريات الى رفع الأسعار.

    طباعة