EMTC

المنتخب ينتظر الشارة «الخضراء» للعبـور

إسماعيل مطر يأمل التسجيل في مرمى السعودية. تصوير: ربيع المغربي- أرشيفية

تتجة الأنظار عند السادسة من مساء اليوم نحو اللقاء الحاسم بين الأبيض الاماراتي والأخضر السعودي الذي سيجمهما على استاد مجمّع السلطان قابوس في الجولة الأخيرة من مباريات المجموعة الثانية لبطولة «خليجي19» المقامة حالياً في مسقط.

ويدخل المنتخب الوطني اللقاء بخيار الفوز، لكي يحجز لنفسه مكانا في المربع الذهبي دون النظر إلى لقاء قطر واليمن الذي يقام في التوقيت ذاته. ويحتاج فيه العنابي إلى الفوز بفارق ثلاثة أهداف ليضمن التأهل، أما خسارة الأبيض فتعني فقدانه اللقب الذي توج به في النسخة 18، وفي حال التعادل، فإن نتيجة المباراة الثانية ستحدد مصير المنتخب.

ويتصدر المنتخب السعودي المجموعة الثانية حالياً برصيد أربع نقاط متفوقاً بفارق أربعة أهداف عن الأبيض صاحب الرصيد نفسه، مقابل نقطتين لقطر، فيما ودع اليمن المنافسة رسمياً بلا نقاط.

ويهدف لاعبو الابيض إلى كسر العناد الذي عايشوه في مباراتهم السابقة مع قطر، والتي انتهت بالتعادل السلبي من دون أهداف، رغم الافضلية التي أظهرها المنتخب خصوصاً في الشوط الاول الذي ضاعت من خلاله العديد من الفرص التي كانت كفيلة بضمان التأهل رسمياً إلى الدور الثاني.

وتبدو تحضيرات المنتخب مشجعة قياساً بالمعنويات التي سادت اللاعبين خلال الساعات القليلة التي سبقت اللقاء، ومن المرجح أن لا يجري دومينيك تغييرات جذرية على تشكيلة اللعب، حيث سيعتمد على القائمة التي شاركت أخيراً أمام قطر، وسيسمح لفارس جمعة فقط باللعب في خط الدفاع، بدلا من حمدان الكمالي الذي تألق في المباراة السابقة ضد العنابي وكان احد نجوم اللقاء إلا انه سيغيب لإيقافه، بسبب حصوله على انذارين.

ويعوّل دومينيك في الهجوم على محمد عمر وإسماعيل الحمادي أفضل الخيارات لديه ويدعمهما من الخلف بورقتي إسماعيل مطر ومحمد الشحي، خصوصاً أنه مطمئن إلى خط الدفاع الذي أظهر حضورا قويا أمام قطر، في ظل وجود عبدالسلام جمعه وشقيقه عبدالرحيم في وسط الميدان.

ورغم حاجة السعودية إلى التعادل أمام الابيض لضمان التأهل، فإن الامور داخل معسكرالأخضر ليست على ما يرام، رغم الفوز الكبير الذي حققه على اليمن بستة أهداف الا ان هناك حالة من التخوف لحالة التوهج التي أظهرها الابيض في مباراتيه الماضيتين إلى جانب حالة فقدان الثقة التي يعيشها المدرب الوطني ناصر الجوهر الذي يعاني من مطرقة الاعلام السعودي وسندان الإقالة الذي ينتظره في حالة الخسارة أو الخروج من البطولة.



ولا يعاني المنتخب السعودي من أي غيابات مؤثرة إذ بدت صفوفه شبه مكتملة، حيث يعوّل المدرب على العديد من الاسماء المهمة أمثال عبد عطيف وأحمد الفريدي وتيسير الجاسم وناصر الشمراني والثنائي الخطر ياسر القحطاني ومالك معاذ.

في حين ستكون مهمة قطر أسهل نسبيا في مواجهة اليمن الذي ودع البطولة مبكراً بخسارته أمام الامارات والسعودية، وأقال مدربه المصري محسن صالح واستبدل به الوطني سامي النعاش.

ومن المؤكد ان الفرنسي برونو ميتسو مدرب قطر سيلعب مهاجماً منذ الدقيقة الاولى، فلا مجال أمامه سوى الفوز بأقل من ثلاثة اهداف.

وقد يودع القطريون البطولة إذا لم يتمكنوا من الفوز بفارق ثلاثة اهداف، ليضمنوا التأهل دون الحاجة لنتيجة المباراة الاولى.

وعانى العنابي من ضعف التهديف منذ تعيين ميتسو مدرباً، إذ لم يتمكن من التسجيل في أربع مباريات رسمية خاضها بتصفيات كأس العالم وبطولة الخليج. فيما يأمل اليمن بأن يودع البطولة بذكرى طيبة وعرض يمحو الصورة الباهتة التي ظهر عليها أمام الإمارات والسعودية.

التشكيلة المتوقعة

الإمارات: ماجد ناصر في حراسة المرمى وأمامه الرباعي حيدر آلو علي وفارس جمعة ومحمد قاسم ومحمد فايز وفي الوسط سيلعب عبدالسلام جمعة وعبدالرحيم جمعة ومحمد سعيد الشحي واسماعيل مطر وفي الهجوم اسماعيل الحمادي ومحمد عمر.

السعودية: وليد عبدالله في حراسة المرمى، وأمامه أسامة هوساوي وعبدالله الدوسري وماجد المرشدي وعبدالله جمعان، وفي الوسط عبده عطيف وسعود كريري وخالد عزيز وأحمد الفريدي، وفي الهجوم ياسر القحطاني ومالك معاذ.
طباعة