خالد إسماعيل: خسرنا من اليمن عام 85 بسبب التهاون

حذّر قائد المنتخب الوطني في جيله الذهبي، خالد اسماعيل، لاعبي الأبيض والجهاز الفني من الاستهانة بالمنتخب اليمني في المباراة التي تجمعهما اليوم في «خليجي 19» التي انطلقت في مسقط أمس، وتستمر حتى 17 من يناير الجاري.

وقال هداف المنتخب السابق وأحد أعضائه المشاركين في مونديال ايطاليا عام 1990 ان «كرة القدم لا تعترف سوى بالعطاء والإخلاص طوالالـ90 دقيقة».

ونصح المدير الفني للأبيض دومينيك بتجهيز أكثر من سيناريو للمباراة، خصوصاً أن المنتخب اليمني مجهول بالنسبة للجهاز الفني للمنتخب، ومن الممكن ان يكون قد أعدّ الكثير من المفاجآت.

وأكد أهمية قيام المنتخب الوطني بفرض اسلوبه على المباراة والسعي الى تسجيل هدف مبكر يربك الفريق اليمني، لاسيما أن التأخير في تسجيل الهدف الاول سيمنح الفريق المنافس الثقة التي يبحث عنها والتي ستشكل خطورة كبيرة على مرمى الأبيض.

وشارك خالد اسماعيل مع المنتخب الوطني في خمس دورات سابقة لكأس الخليج، كانت الأولى في البحرين التي استضافت الدورة الثامنة، وفي الامارات عام 1948 التي استضافت الدورة الثانية عشرة وفاز فيها الأخضر السعودي وحل المنتخب الوطني في المركز الثاني.

وأضاف خالد اسماعيل «التاريخ يذكر أن المنتخب اليمني هزم الأبيض 2/1 عام 1985 في دورة الألعاب العربية التي استضافتها المغرب على الرغم من أن كل الترشيحات كانت تصب في مصلحة المنتخب الإماراتي الذي كان يمر في هذا التوقيت بأبهى عصوره». وتابع: «والمفارقة أننا فزنا على منتخب الجزائر الذي كان يضم في ذلك الوقت نجوما مرموقين مثل رابح ماجر والأخضر بلومي بهدف نظيف، ولم نتوقف عند هذه النتيجة بل فزنا في المباراة الثانية على منتخب السعودية التي كان يقوده ماجد عبدالله 3/،1 لكن في المباراة الثالثة التي واجهنا فيها اليمن كانت كل التوقعات تصب في مصلحتنا وكان جميع المراقبين لهذه البطولة العربية واثقين من فوز الامارات بعدد كبير من الأهداف، واثناء المباراة تقدمنا بهدف سجلته في الشوط الأول، لكن اليمن نجحت في تحقيق المفاجأة وفازت 2/1 بسبب حالة التراخي والاستهتار التي كنا عليها، خصوصاً أننا لم نكن نصدق بأن اليمن يمكنه الفوز علينا بعد ان هزمنا الجزائر والسعودية».

خطط بديلة

وأكد خالد اسماعيل ان «المباريات الأولى في أي بطولة صعبة وتحتاج إلى الحذر والتركيز الشديدين من اللاعبين، وفي الوقت نفسه تحتاج من المدير الفني التعامل معها بأكثر من خطة بديلة، حيث من الممكن أن يتفاجأ دومينيك بأن مدرب المنتخب اليمني، محسن صالح، لعب بتكتيك مختلف عن الذي يتوقعه، وهذا الامر يتطلب من الجهاز الفني لمنتخبنا رسم اكثر من سيناريو للمباراة، وتدريب اللاعبين على كيفية تغيير الخطة اثناء سير المباراة». واشار الى ان «فوز المنتخب في مباراة اليوم على اليمن والحصول على النقاط الثلاث سيدفع الأبيض كثيرا نحو التأهل الى الدور الثاني، لا سيما أن تحقيق نتيجة ايجابية في مباراة الافتتاح سيسهم في رفع معنويات اللاعبين ودفعهم لمواصلة العروض القوية في بقية مباريات البطولة».

طباعة