وداع حزين للأبيض الصغير من نصف نهائي «أمم آسيا»

بلوغ مونديال نيجيريا و 200 أفضل إنجاز حققه الناشئون في "أمم آسيا"    أرشيفية

ودع الأبيض الصغير نهائيات أمم آسيا من الدور نصف النهائي بالخسارة امام ايران بثلاثة أهداف من دون رد في المواجهة التي جمعتهما ظهر امس بالعاصمة الأوزبكية طشقند، مكتفياً بإنجاز الوصول لنهائيات كأس العالم المقرر ان تقام في ضيافة نيجيريا في العام المقبل. وتمخض الشوط الاول عن تعادل سلبي، وتمكنت ايران من تسجيل اهدافها الثلاثة في الشوط الثاني عن طريق حاميديز اسفاري (59) وإيماني (77) وفرهاد غوليزاده .90

وبدا المنتخب الإماراتي مهتماً بالجانب الدفاعي مع انطلاق صافرة الحكم الفيتنامي بوم بي ترام، وعمد المدرب علي ابراهيم الى نهج طريقة 5/4/1 لمواجهة البداية الهجومية المتوقعة للفريق المنافس. واستفاد الايراني اسماعيل زاده من الموقف وكاد ان يتقدم مبكراً في الدقيقة الرابعة من تسديدة ارضية من خارج الصندوق تصدى لها القائم الايسر لمرمى عيسى عباس. وتلقى صادقيان البطاقة الصفراء الاولى لتعمد الخشونة مع راشد غلوب.

وبرز عبدالله عيسى في هجمة مرتدة من جهة اليسار كادت ان تسفر عن هدف لولا تدخل الدفاع الذي حول الكرة ضربة ركنية لم يستفد الابيض منها (10). وتجرأ المنتخب الاماراتي في مجاراة ايران المحاولات الهجومية وتحسن أداء لاعبيه بشكل افضل في وسط الميدان وظهرت خطورة الابيض عبر ضربة رأس لعبها مروان الصفادي علت العارضة بقليل (16).

وعاود ماجد حسن تهديد مرمى ايران بضربة رأس أنقذها الحارس بصعوبة على مرتين (18). وكاد الابيض ان يدفع ثمن اندفاعه غالياً عندما تقدم اسماعيل زاده من جهة اليسار مهدياً زميله اسماعيل زاده عرضية نموذجية بيد انه اضاع الفرصة بغرابة شديدة (21). وتألق الحارس عيسى عباس في الذود عن مرماه بتصديه لتسديدة قوية من مهرداد المباغتة، حيث حولها ضربة ركنية (24). وقاد سالم حديد هجمة فردية من جهة اليمين مراوغاً دفاع ايران بيد أنه سدد فوق العارضة (29). وأضاع صادقيان أقرب فرص ايران للتهديف لحظة انفراده بالحارس لكنه سدد خارج المرمى (39).

وتراجع الابيض للدفاع بشكل غير مبرر مع بداية الشوط الثاني، وكان الايرانيون الاخطر ونجحوا في اكثر من مناسبة في الوصول للمرمى، مستفيدين من اخطاء قاتلة وقع فيها المدافعون. وتقدم صادقيان من جهة اليمين ولعب عرضية خطرة أنقذها الحارس قبل ان تصل الى اسماعيل زاده وهو على بوابة المرمى. واستفاد المدافع حامديز اسفاري من خطأ لماجد حسن وتمكن من استخلاص الكرة وسدد كرة ضعيفة من خارج الصندوق سكنت على يمين الحارس .59

صحوة متأخرة

وعبثاً حاول الابيض الصغير ان يدخل اجواء المباراة، غير ان فارق الخبرة واللياقة البدنية انحازا للإيرانيين بشكل بيّن، ولم يظهر المنتخب داخل المنطقة الا في مرة واحدة عن طريق هداف عبدالله.

ونجح البديل ايماني في استغلال خطأ دفاعي قاتل عندما تقدم بالكرة من وسط الملعب في غياب الرقابة وسدد من خارج المرمى، وفشلت محاولات الحارس في التعامل معها لتسكن الزاوية اليمنى العليا (77). وحاول المدرب علي ابراهيم تنشيط صفوف المنتخب فأجرى تغييرين بنزول ابراهيم سعيد وياسر سلمان مكان عبدالله عيسى وسالم حديد، ولكن الوضع لم يتحسن بل زادت الامور تعقيداً بطرد هداف عبدالله لحصوله على البطاقة الصفراء الثانية.

وقبل ان تلفظ المباراة أنفاسها الاخيرة تمكّن فرهاد غوليزاده من استغلال النقص العددي وأضاف الهدف الثالث من متابعة جيدة أمام المرمى.

طباعة