ريال مدريد يلتقي برشلونة في كلاسيكو "السوبر" بالرياض غداً

يتجدد الصراع غدا الأحد بين ريال مدريد وبرشلونة على كأس السوبر الإسباني من خلال المواجهة المرتقبة بينهما على لقب النسخة 39 من البطولة بشكل عام والرابعة بنظامها الحالي.

وتتجه أنظار الملايين من عشاق الكرة الإسبانية غدا صوب استاد "الملك فهد" الدولي بالعاصمة السعودية الرياض لمتابعة نسخة جديدة من مباريات "الكلاسيكو" الشهيرة بين ريال مدريد وبرشلونة بعدما نجح  الفريقان في بلوغ المباراة النهائية لكأس السوبر الإسباني.

واجتاز ريال مدريد عقبة فالنسيا عبر ركلات الترجيح في نصف نهائي البطولة، كما احتاج برشلونة لنفس الطريقة (ركلات الترجيح) من أجل التغلب على ريال بيتيس في المباراة الأخرى بنصف النهائي ليتجدد الصراع بين قطبي الكرة الإسبانية على لقب البطولة، علما بأن آخر مواجهة سابقة بينهما على لقب البطولة كانت في 2017.

ومع خروج بيتيس وفالنسيا، انحصر السباق على اللقب بين بطل الدوري الإسباني (ريال مدريد) ووصيفه (برشلونة) على أول ألقاب الموسم الحالي.
وتستضيف الملاعب السعودية فعاليات كأس السوبر الإسباني للموسم الثاني على التوالي وللمرة الثالثة في آخر أربع نسخ.

وقبل هذه النسخ الأربع ، كان نظام البطولة يقضي بالمواجهة ين بطلي الدوري الإسباني وكأس ملك إسبانيا في مواجهات من مباراتين ذهابا وإيابا ليفوز بلقب السوبر الفريق الذي يفوز في مجموع المباراتين.

ولكن النسخ الأربع الأخيرة ومنها النسخة الحالية شهدت تغييرا في نظام البطولة حيث تضم البطولة الآن بطلي الدوري والكأس ووصيفيهما وتقام من دورين (نصف النهائي والنهائي) .

وعلى مدار تاريخ البطولة بنظامها القديم، التقى ريال مدريد وبرشلونة 7 مرات على لقب السوبر وكان الفوز من نصيب ريال مدريد في 6 من هذه المواجهات فيما توج برشلونة باللقب مرة واحدة.

وبرغم هذا، يستحوذ برشلونة على الرقم القياسي لعدد مرات الفوز بلقب البطولة بشكل عام برصيد 13 لقبا مقابل 12 لقبا لريال مدريد الذي توج باللقب مرتين في النسخ الثلاث الماضية التي أقيمت فيها البطولة بنظامها الجديد علما بأن اللقبين جاء  على الملاعب السعودية وهو ما قد يمنح ريال مدريد حافزا إضافيا قبل مباراة الغد.

ويتطلع ريال مدريد لمواصلة سجله الجيد على الملاعب السعودية وأيضا سجله المميز أمام برشلونة في المواجهات بينهما بالسوبر الإسباني من أجل معادلة الرقم القياسي لبرشلونة، فيما يسعى برشلونة إلى تعزيز رقمه القياسي من ناحية والثأر لهزيمته أمام ريال مدريد في أكتوبر الماضي بالدوري الإسباني.

 

طباعة