ليونيل ميسي يوجه صدمة إلى برشلونة.. وزوجته السبب

كشفت تقارير إعلامية أوروبية عن أن نجم فريق باريس سان جرمان، قائد المنتخب الأرجنتيني ليونيل ميسي المتوج بطلا لكأس العالم في مونديال قطر، وجه صدمة إلى ناديه السابق برشلونة، إذ بات أقرب إلى تمديد عقده مع باريس منه إلى العودة إلى برشلونة، رغم الإشارات الواضحة بهذا الخصوص التي بعث بها رئيس النادي الإسباني خوان لابورتا، وكذا مدرب الفريق الكاتالوني تشافي هيرنانديز.

وقالت صحيفة "ديلي مايل" البريطانية إن الاتفاق تم بالفعل بشكل مبدئي بانتظار توقيع العقود عقب عودة ميسي من إجازة قصيرة حصل عليها لاخذ قسط من الراحة بعد شهر من مباريات المونديال، على أن يتم إعلان التجديد لعام واحد حتى صيف 2024، بعد ان كان العقد الحالي ينتهي الصيف المقبل. ويحمل العقد أيضا خيارا بتمديد تلقائي لعام آخر حتى صيف 2025.

وكشفت صحف فرنسية عن أن أحد الأسباب الرئيسة التي جعلت ميسي يقرر الاستقرار في باريس هي زوجته انتونيلا، صاحبة القرارات المهمة التي تخص عائلته الصغيرة، والتي باتت مندمجة في الحياة الباريسية، وكذلك أطفالهما، ما جعل مسألة مغادرة العاصمة الفرنسية بعد ستة أشهر من الآن أمرا غير مطروح على الإطلاق. وذكرت أن أنتونيلا لم تعد راغبة في العودة إلى برشلونة، وأنها تفضل جعل باريس مقرا دائما لعائلتها الصغيرة.

وبات هناك توافق بين الجميع بمن فيهم والده ووكيل أعماله، خورخي، خاصة وأن العرض الباريسي المالي من الصعب أن يجد ميسي مثيلا له في مكان آخر، إذ يتوقع أن يرتفع راتبه السنوي إلى أكثر من 60 مليون دولار، خال من الضرائب، مع أيضا مكافأة توقيع عقد كبيرة، بجانب أمور أخرى، يتوقع ان يتم الكشف عنها بعد الإعلان الرسمي عن تجديد العقد.

طباعة