إفريقيا أخفقت في تجاوز ربع نهائي المونديال 3 مرات.. هل تفعلها المغرب؟

يسعى المغرب لبلوغ الدور نصف النهائي في مونديال قطر لكرة القدم، في انجاز غير مسبوق لمنتخب إفريقي، بعدما أخفقت الكاميرون (1990) والسنغال (2002) وغانا (2010) في تجاوز ربع النهائي سابقاً، في وقت تأمل المغرب تعويض تلك الإخفاقات والتأهل إلى المربع الذهبي في كأس العالم الحالية قطر 2022.. فهل تفعلها؟.
وكانت الكاميرون أوّل دولة إفريقية تبلغ الدور ربع النهائي في كأس العالم وتحديداً في مونديال إيطاليا 1990، حيث اعتقدت "الأسود غير المروضة" انها لمست المربع الذهبي.
مرر روجيه ميلا كرة حاسمة إلى أوجين إيكيكيه ليمنح الأخير التقدم لمنتخب بلاده في الدقيقة 65 أمام انكلترا 2-1، فبدا أن الكاميرون وضعت قدماً في نصف النهائي.
قبلها بأربع دقائق، تحصل "الجوكر" ميلا، ابن الـ 38 عاماً، (4 أهداف في 1990)، على ركلة جزاء ترجمها إيمانويل كونديه إلى هدف التعادل (61).
تقدم الانجليز بداية بفضل ديفيد بلات (25). عادل هداف مونديال 1986 غاري لينيكر من ركلة جزاء (83)، ليوجه ضربة قاضية لآمال "الأسود" بتسجيله هدف الفوز في الدقيقة 105 من علامة الجزاء أيضاً بعد التمديد.
ودّع اللاعبون، البعض منهم بقمصان بيضاء تبادلوها مع الانجليز، بلفة شرفية، بعد ملحمة لافتة لتخرج الكاميرون مرفوعة الرأس بعدما استهلت مغامرتها في المباراة الافتتاحية بفوز على الأرجنتين، حاملة اللقب، 1-صفر.

السنغال ضحية الهدف الذهبي

وصلت السنغال إلى الدور ربع النهائي في أول مشاركة في تاريخها في كأس العالم. استهل منتخب "أسود التيرانغا" مغامرته في مونديال 2002 بالفوز على فرنسا، حاملة اللقب وأبرز المرشحين للاحتفاظ بالكأس، 1-صفر.
تابعت السنغال طريقها بتعادلين أمام الدنمارك 1-1 والاوروغواي 3-3.
فازت على السويد 2-1 بهدف ذهبي بثنائية من هنري كامارا (37 و104) في أجواء احتفالية مجنونة، قادها قائد الأوركسترا الحجي ضيوف.
تحطم الحلم السنغالي في ربع النهائي أمام تركيا (صفر-1 بالهدف الذهبي)، فور بداية التمديد اذ سجل إيلهان مانسيز (94) الهدف الذي قاد بلاده إلى المربع الذهبي في ثاني مشاركة في كأس العالم.

غانا كانت الأقرب

وتبقى غانا المنتخب الإفريقي الذي اقترب أكثر من غيره في القارة السمراء من التأهل إلى نصف النهائي وذلك في مونديال جنوب إفريقيا 2010.
احتاج منتخب "النجوم السوداء" (بلاك ستارز) إلى نفحة من الحظ للتأهل. حصل على ركلة جزاء في الدقائق القاتلة من الشوط الثاني الإضافي، لتقف العارضة حاجزاً أما أحلام المسدد أسامواه جيان (120+1).
جعلت لمسة اليد المتعمدة الاوروغوياني لويس سواريس "شيطاناً" في غانا بعدما حال مهاجم "سيليستي" من دخول رأسية دومينيك أدياه المرمى (120+1). لكن جيان الذي نجح في ترجمة ركلتي جزاء في دور المجوعات أمام صربيا 1-صفر وأستراليا 1-1، ارتجف في الامتحان الاصعب.
سجل جيان أيضاً في ثمن النهائي أمام الولايات المتحدة (2-1 بعد التمديد)، ونجح في ركلته الترجيحية أمام الاوروغواي، ليفشل في ايصال غانا إلى نصف النهائي (4-2 بركلات الترجيح بعد التعادل 1-1).

طباعة