ليونيل ميسي يرفض مصافحة ليفاندوفسكي والاعتذار من المكسيك

شهدت المواجهة الكبيرة أمس بين منتخبي الأرجنتين وبولندا في ختام مباريات دور المجموعات عن المجموعة الثالثة إثارة كبيرة بين المنتخبين، وخاصة نجمي المنتخبين، قائد الأرجنتين ليونيل ميسي، وكذلك قائد ونجم بولندا ليفاندوفسكي. وخلال المباراة، وحين كانت الأرجنتين متقدمة بهدفين لصفر، حاول ليفاندوفسكي منع ميسي من التقدم بالكرة وجره بطريقة غير مريحة لميسي، وبعد احتساب خطأ على ليفا، حاول الأخير مصافحة ميسي لكن "البرغوث" رفض مرارا محاولات ليفا، ثم ظهر النجم البولندي وهو يتحدث إلى ميسي بكلمات، وهو يحاول الإمساك بقميصه.

وبعد صافرة النهاية، عاد الاثنان لمصافحة بعضهما البعض، لكن لم يظهر ميسي أي مشاعر تجاه ليفا، بينما تبادلا أطراف الحديث حيث ظهر ليفا يهمس بكلمات إلى أذن ميسي. وبعد المباراة قال ميسي بحسب ما نقلته صحيفة "ذي ميرور" الإنجليزية: لم يحدث شيء، وكما يقال ما يحصل في الملعب يظل في الملعب، تماما كما في غرفة تبديل الملابس، الأمور الخاصة لا يجب أن تخرج إلى العلن".

وفي جانب آخر رفض ميسي الاعتذار من المكسيك عن لقطة الفيديو الشهيرة التي ظهر خلالها وكأنه يهين قميص المكسيك المرمي على الأرض في غرفة الملابس لمنتخب الأرجنتين عقب الفوز على المكسيك، وقال إنه "ليس هناك من شيء يستحق الاعتذار عنه، وان ما حصل كان سوء فهم لا غير".

 

طباعة