مدرب المغرب: نتوقع مباراة صعبة أمام كندا وسنلعب من أجل الفوز

قال وليد الركراكي المدير الفني للمنتخب المغربي لكرة القدم إنه يتوقع مباراة صعبة أمام المنتخب الكندي غدا ضمن منافسات كاس العالم 2022 المقامة حاليا في قطر، مؤكدا أن فريقه سيخوض المباراة من أجل الفوز والتأهل لدور الستة عشر. وكان المنتخب المغربي قد استهل مشواره في المونديال بالتعادل مع نظيره الكرواتي سلبيا ثم تغلب على نظيره البلجيكي 2 / صفر، ويحتاج إلى الفوز أو التعادل في مباراة الغد أمام كندا لحسم التأهل إلى دور الستة عشر بغض النظر عن نتيجة المباراة الأخرى بين منتخبي بلجيكا وكرواتيا.

وقال وليد الركراكي خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم للحديث عن مباراة الغد أمام المنتخب الكندي الذي تأكد خروجه من الدور الأول :"بكل بساطة ستكون مباراة صعبة، هي مباراة نهائية بالنسبة لنا." وأضاف :"ندرك أننا سنواجه منتخبا تأكد خروجه بالفعل وليس لديه ما يخسره، وبالتالي سيكافح من أجل الحفاظ على ماء الوجه بالحصول على أول نقطة أو نقاط له في البطولة. كما أننا سنلعب من أجل الفوز، ونحن مستعدون بدنيا وذهنيا للمباراة."

وعن دور سليم أملاح وسفيان أمرابط في الفريق فيما يتعلق باستخلاص الكرة ودفع الهجوم، قال الركراكي :"دخلنا في وتيرة اللعب، والكل يقوم بدوره، فلكل لاعب مركز ودور خاص، وأود أن أتحدث عن عمل يوسف النصيري كمهاجم، أرى أن المدربين ذوي المستويات العالية والذين يتابعون الكرة عن كثب هم الذين يعلمون فقط أنه يقوم بدور هجومي مهم للغاية."

وأضاف :"سفيان يمر الآن بمرحلة حاسمة في مسيرته، وسليم يعاني من ألم في ركبته منذ بداية البطولة لكنه مثابر وقدم مستويات عالية، نحن سعداء وراضون عن مستواه." وعن رؤيته للدعم الجماهيري الذي تحظى به منتخبات عربية من جانب مشجعي منتخبات أخرى، قال الركراكي :"لست هنا لألعب دور السياسي، نحن هنا ندافع عن المغرب والمنتخب المغربي، نحن كذلك أفارقة، وبالتالي نتمنى أن يرفرف علم الكرة الأفريقية عاليا عبر منتخبات تونس والكاميرون والسنغال وغيرها، وبالتالي يجب أن ندعم كرة القدم الأفريقية."

 
 
 

 

طباعة