"فيفا" يطلق خدمة لحماية اللاعبين من إساءات "التواصل الإجتماعي" خلال المونديال

أطلق الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) خدمة حماية وسائل التواصل الاجتماعي (اس ام بي اس) للتصدي للتمييز وحماية الصحة النفسية للاعبين ورفاههم، بالتعاون مع الاتحاد الدولي للاعبين المحترفين (فيفبرو) قبل أيام من انطلاق كأس العالم 2022 في قطر. ومن خلال هذه الخدمة سيتمكن جميع اللاعبين من جميع الاتحادات الأعضاء الـ 32 المشاركة في كأس العالم من الوصول إلى خدمة مخصصة للمراقبة والإبلاغ والحجب مصممة لتقليل ظهور خطاب الكراهية الموجه إليهم على وسائل التواصل الاجتماعي، وبالتالي حماية اللاعبين ومشجعيهم من الإساءة عبر الإنترنت خلال البطولة، بحسب الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم.

وقال جياني إنفانتينو، رئيس فيفا "يلتزم فيفا بتهيئة أفضل الظروف الممكنة للاعبين لتقديم أفضل ما لديهم من إمكانات في كأس العالم ويسعدنا إطلاق خدمة ستساعد في حماية اللاعبين من الآثار الضارة التي يمكن أن تسببها منشورات وسائل التواصل الاجتماعي على صحتهم النفسية ورفاهيتهم".

من جانبه أوضح ديفيد أجانزو رئيس فيفبرو: "يقع على عاتق هيئات كرة القدم مسؤولية حماية اللاعبين والفئات المتأثرة الأخرى من الإساءات التي يواجهونها بشكل متزايد في مكان عملهم وحوله. هذا النوع من الإساءة له تأثير عميق على اللاعبين وأسرهم وأدائهم وعلى رفاهيتهم العامة وصحتهم النفسية، ولذا نأمل أن توفر خدمة حماية وسائل التواصل الاجتماعي نقطة انطلاق للمساعدة في الدفاع عن المشاركين من الرسائل المسيئة وأن تنضم إلينا شركات التواصل الاجتماعي وتدعمنا في معالجة هذه المشكلة في كأس العالم".

ويدعم المهاجم البرازيلي ويليان إطلاق خدمة فيفا لحماية وسائل التواصل الاجتماعي، بعد أن واجه مشكلات مرتبطة بالإساءة على الإنترنت خلال فترة في البرازيل حيث تعرضت عائلته للتهديد والإساءة عبر الإنترنت، الأمر الذي أجبره على العودة إلى إنجلترا حيث يلعب الآن بقميص فولهام".
وقال ويليان: "عانيت كثيراً، كما عانت أسرتي لأن الناس بدأوا يهاجموننا على وسائل التواصل الاجتماعي، ويهاجمون أسرتي وبناتي ولهذا السبب أقف الآن مع فيفا لأرى ما إذا كان بإمكانه التصدي لهذه المشكلة".

وستتمكن الفرق واللاعبون وغيرهم من المشاركين من الاشتراك في خدمة الإشراف التي ستخفي على الفور التعليقات المسيئة والعدائية على منصات "فيسبوك" و"يوتيوب" وإنستجرام" مما يمنع المتلقي ومتابعيه من رؤيتها. بالإضافة إلى إطلاق خدمة حماية وسائل التواصل الاجتماعي، يتواصل فيفا وفيفبرو مع منصات وسائل التواصل الاجتماعي للمشاركة في حل المشكلة.
 

طباعة